عاجل

الوحدة أونلاين: - سهى درويش –

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تتحدث عن انسحابات جماعية لطلاب الشهادة الثانوية العامة الفرع العلمي من مادة الرياضيات  قبل مضي نصف المدة لصعوبة الأسئلة على حد زعم أحد المواقع الذي أيّد معلوماته من خلال رأي مدرس لمادة الرياضيات بأن الطالب الذي لم يدرس ويتقن 80%من المنهاج لن يستطيع الإجابة على أسئلة تضمن له النجاح مبيناً أن الأسئلة شاذة عن النماذج الامتحانية السابقة.

وهذا الخبر استرعى انتباهنا نظراً لمتابعتنا المستمرة لموضوع امتحانات الشهادة الثانوية وكل ما يحيط بها وتحيداً مادة الرياضيات التي أبدى معظم الطلاب الذين التقيناهم ارتياحاً لما جاء في مضمونها و منطقيتها وشموليتها للمنهاج وطبعاً استطلعنا الآراء من مدارس مختلفة سواء من المتفوقين أو غيرها من مدارس المحافظة والتي تشمل مستويات مختلفة للطلبة وذات الشيء أكده العديد من مدرسي المادة في المحافظة واستطاعة الطالب المتوسط الإجابة عنها.

المدرس عبد الحكيم كيلاني موّجه اختصاصي لمادة الرياضيات لأعوام عديدة ومتابع لكل تفاصيل المنهاج ومتغيراته  أكدّ على أن الأسئلة شاملة ومنهجية حيث تضمنت أسئلة من الكتاب بشكل حرفي على المسألة الأولى عن اللوغاريتمي الأسي والمسألة الثانية،  أمّا الاحتمالات فقد وردت نماذج مشابهة لها حرفياً من الكتاب.

وراعت الأسئلة كذلك تدرج الأفكار والطالب المتوسط وما فوق حيث يترك عدة علامات للطالب المجتهد والمتّميز.

ومضيفاً أن هناك نماذج في الكتاب الثاني للرياضيات جاءت مشابهة للأسئلة وبسؤال عن المنهاج ومضمونه أشار المدرس كيلاني إلى أن المنهج مبني على التراكمية والترابط حيث يجب على الطالب أن يتمكن من مناهج الصفوف السابقة كصف العاشر و الحادي عشر وعدم إهمالها لما يشّكله من نقص في المعلومة يصعب معها الترميم في منهاج  البكالوريا.

فحوالي الستين بالمئة من منهاج الحادي عشر هو موجود في منهاج البكالوريا ومما قد يجعل الطالب يجد صعوبة في المنهاج  هو عدم تركيزه على السنوات السابقة ونقص في  الحصول على معلومات كافية مما يجعله يجد صعوبة في التعاطي مع المادة خلال العام ونقص في المعلومات لا تعطى بشكل كاف.

لنا كلمة في كل عام لابدّ أن تحمل شهادة الثانوية العامة معها احتجاجات تتفاوت نسبتها وطبيعتها وتحميل مسؤوليات في بعضها للعملية التعليمية والمادة العلمية.

وهو ما يدفعنا لتساؤل: لماذا هذه الشهادة يلفها الاستعداد والتحضير المسبق لها وتوفير المقومات لإعطاء المنهاج في معاهد خاصة ودروس خصوصية وغيرها متطلبات دراسية استثنائية جداً لتوفير مناخ نجاح الطالب.

هل هو في صعوبة المنهاج الذي يشرعن التسيب المبكر للطلاب من المدارس في الصفوف الانتقالية لاتباعهم دورات.

أم التراخي من مدارسنا بإعطاء المنهاج بشكل متقن ما يحمل الطالب هماً فكرياً وذهنياً إضافة للعبء المادي للأهل.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش