عاجل

الوحدة أونلاين – يارا سكري -

أقامت كلية الزراعة في جامعة تشرين   بالتعاون مع الهيئة العامة للاستشعار عن بعد ندوة علمية بعنوان ( تطبيقات الاستشعار عن بعد في المجالات الزراعية والبيئية).

وتهدف الندوة إلى التعاون وتبادل الخبرات بين أقسام كلية الزراعة والهيئة العامة للاستشعار عن بعد وصولاً إلى تعميق المعرفة والخبرات العلمية لدى الجانبين مما يسهم في تطوير العملية التدريسية والبحثية في كل من المؤسسات العلمية والبحثية.

عميد كلية الزراعة د. جرجس مخول بيّن أهمية تطبيقات الاستشعار  عن بعد في مجالي الزراعة والبيئة، حيث تمكّن من مراقبة الأنظمة البيئية والزراعية ومتابعة تطورها، إضافة إلى أنها تعتبر أداة داعمة ووسيلة مكملة تطبق في قطاع الزراعة والبيئة وغيرها من القطاعات لوضع خطط التنمية الشاملة المستدامة.

وأشار د. مخول إلى ضرورة العمل المشترك مع الهيئة العامة للاستشعار عن بعد عبر تحديد محاور عمل مشتركة بين الأقسام المعنية في كلية الزراعة والباحثين الاختصاصيين في الهيئة، كما الاستفادة من الموارد البشرية التي توفرها كلية الزراعة متمثلة بباحثيها وطلابها من الدراسات العليا، وذلك تنفيذاً لمحاور البحث المطروحة في الندوة.

وأكد نائب المدير العام للهيئة العامة للاستشعار عن بعد د. محمود إبراهيم أن الهيئة تعمل باستمرار مع الجامعات وتؤمن كافة التقانات والبرمجيات للإسهام في تطوير أبحاث طلاب الدراسات العليا، سيما طلاب الماجستير والدكتوراه، وتوطين هذه التقانة ببعديها الاقتصادي والعلمي لما توفره من وقت وجهد.

هذا وتأسست الهيئة العامة للاستشعار عن بعدعام 1986 بموجب المرسوم التشريعي رقم 8 لتواكب العصر في تبني التقنيات ونقلها وتوطينها بما يتلاءم مع الحاجات التنموية والإفادة منها في عملية التنمية .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

Prev Next

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش