عاجل

 الوحدة أونلاين :  - تمام ضاهر-   

   التغيير في المحافظة من أولويات عملنا ، المخطط التنظيمي في طريقه للإصدار ، الأولوية لتوظيف أبناء الشهداء ..

 

 قال محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر،  خلال حضوره اجتماع الدورة العادية الرابعة  لمجلس مدينة اللاذقية ، الذي انعقد بتاريخ 31-7 : إن تغيير المدراء في محافظة اللاذقية،  يجب أن يتم من خلال تقييم موضوعي وشفاف ،  و إن تغيير هؤلاء يجب أن يحقق قيمة مضافة على العمل ، لا تبعاً لما يقال فقط ، مع مراعاة البحث عن البديل الأفضل .

جاء كلام محافظ اللاذقية ، في سياق جوابه عن سؤال وجهه له أحد أعضاء مجلس المدينة ، و يتصل بوجود حالات فساد في مديريات اللاذقية ، وفيما يلي بعض أسئلة أعضاء مجلس المدينة ،  وإجابات محافظ اللاذقية عليها  

 للإيعاز لشركات القطاع العام بتزويد البلدية بالزفت

 طلب  العضو ماهر رمضان الإيعاز لشركات القطاع العام من أجل سرعة تزويد البلدية بمادة الزفت ، فالمواطن دائماً يسأل البلدية في حال غياب الصيانة ، في حين أن شركا ت القطاع العام لا تزودنا بالمادة بسبب عدم توقيع عقود ، وعدم تحويل أموال ، فالرجاء التوجيه حيال ذلك ، أيضا طالب رمضان بتطوير أحد المستوصفات (دمسرخو ) وتحويله إلى غرفة جراحة ، حيث يمكن الاستفادة منه في ذلك.

 للإسراع بإصدار المخطط التنظيمي

 حول موضوع المخطط التنظيمي الذي طال انتظاره قال المحافظ : إنه جرى الاتصال مع وزير الاسكان ، حيث طالب الأخير بإيفاد مندوب من البلدية لمراجعة السيد الوزير ، للاسراع بإصدار المخطط التنظيمي ، وتكليف عضو المكتب المختص ، وأن هناك سلبيات في هذا الموضوع تترتب على الجميع نظراً للظروف الحالية ..

 انقطاعات الكهرباء سببها الاعتداءات الإرهابية

 أيضا قال المحافظ إن كبلد كنا نعتبر من مصدري النفط ، اليوم أصبحنا نستورد كافة المشتقات النفطية من الخارج نظراً لاعتداءات الجماعات الارهابية ، وقد تم التواصل مع وزير الكهرباء حول الموضوع ، وهناك اعتداءات على معمل الغاز بدير الزور ، ما اضطرنا لتقنين الكهرباء أكثر من مرة ، أيضا هناك صعوبات في في إيصال الوقود للمحطات الكهربائية .

 

 أين فرص العمل ولماذا لا يكافح الفساد ؟

 العضو شادي العجي سأل : عن فرص العمل غير الموجودة ، وان ما يخيف أكثر من الارهابي المسلح هو الفساد المستشري في مديريات اللاذقية ، وأكد  العضو المذكور بأنه لا يمكن متابعة أي مشروع ،   أو تسيير أي معاملة من دون رشاوى ، هل يعقل اللاذقية عاصرت أربع محافظين خلال أقل من سنتين ، وهذا يدل أن القيادة تتابع وتراقب وتختار الأشخاص المناسبين ، والسؤال لماذا لا يتم إعفاء أو تغيير المدراء الموجودين في المحافظة لا إن كان جيداً أو غير ذلك ، أما رد المحافظ فكان للتأكيد على أنه لم تقم أية منشآت في المحافظة منذ أربع أو خمس سنوات ، حتى تستوعب الأيادي العاملة ، وسنسعى لتأمين فرص عمل لأهلنا في اللاذقية ، ومنذ بداية عملي حددت يوم الثلاثاء من كل أسبوع لذوي الشهداء ، وهذا بالنسبة إلي هو شيء مقدس ، أما يوم الخميس فهو موعد للقاء بالإخوة المواطنين والمراجعين العاديين ، وقد تفاجأت في أحد الأيام بأن هناك 537 طلب لعقود موسمية خلال يوم واحد ، وهو شيء مستحيل تحقيقه وفي حال وجود فرص عمل فيجب أن تعطى لأسر الشهداء ، ولكن الاعتمادات غير متوفرة حالياً ، قياساً بعدد الطلبات الكبير المقدم .

 زيارات ميدانية إلى دوائر الدولة

 

 أضاف السيد المحافظ : وصلتني أخبار ، قمت بجولة ميدانية لبعض الدوائر وسألت عدد من المواطنين وسألتهم لكن لم يشتك أحد ؟؟ والمشكلة عند المواطنين عدم تقديم الشكاوى ، واتمنى أن نتساعد في هذا المجال ، وكلمة الفساد عائمة ، إذ يجب تحديد الخلل للعمل على حله ..

  تغيير المدراء لا بد أن يحقق قيمة مضافة للعمل

 أضاف السيد المحافظ : أما بالنسبة لتغيير المدراء فما الفائدة من التغيير إذا لم يقدم قيمة مضافة  على العمل ، يجب أن يتم التغيير من خلال التقييم الموضوعي والشفاف ، لا تبعا لما يقال فقط ، والبحث عن البديل الأفضل فمثلاً عدم توفر البديل قد يقف عائقاً أحياناً ، أما موضوع التغيير فسيكون من أولويات العمل ..

  خط ساخن على مدار 24 ساعة للمواطنين

 أيضاً من جهته طالب العضو مأمون زيدان بسرعة إصدار المخطط التنظيمي ، وقال إنه عند إعلان المخطط تشكلت لجنة لتبني اعتراضات الناس ، وعرضت على المكتب ، ومن ثم على المجلس ، واعتمدناها للعرض على اللجنة ولكنها لم تعرض .زأيضاً نطالب بتخصيص رقمين لخط ساخن للتواصل مع المحافظ فأجاب المحافظ بأن مقسم المحافظة موجود على مدار الـ24 ساعة ويتم تحويل الاتصال لصاحب العلاقة ، وأنا في مكتبي بشكل دائم لمن يود مراجعتي فأهلا وسهلا ..

 

 مطالبة المتعهدين بإعادة الوضع لما كان عليه قبيل مباشرة الأعمال

 طالب العضو فادي ميّا ، بالإيعاز للشركات التي تقوم بتنفيذ مشاريع ، بإعادة الوضع لما كان عليه ،  لا سيما على طريق الميريديان،  والكل يرمي بالاتهام على البلدية عند وجود خلل  ..

 إحالة بعض المقصرين للرقابة والتفتيش

 السيد المحافظ : تم اصدار كتاب للوحدات الإدارية وقلنا فيه إن المتعهد الذي ينفذ أي مشروع عليه أن يعيد الوضع لما كان عليه ، والعديد من المشاريع التي نفذت سابقاً طلب مني توقيع الاعتماد لها وبمراجعتي الميدانية رأيت بأنه لم يتم الاستلام نظرا للتقصير فقمت بإعفاء أشخاص ة وأحلت آخرين على الرقابة والتفتيش ، فالمتعهد يأخذ حقه كامل وعليه تطبيق العقود وأتمنى من الجميع العمل بضمير حي والبلد بحاجة لعملنا جميعا

  وبعد  :

 محافظ اللاذقية ألقى كلمة في ختام الجلسة قال فيها :  إن أعضاء مجلس المدينة عليهم أعباء إضافية كونهم منتخبين من قبل المواطنين ،  وبالتالي لا بد من العمل والتنسيق مع الأجهزة المختصة لتلبية طلباتهم ، وإن العمل يجب أن يتم وفق الأوليات ، خاصة في ظل الأوضاع التي نعيشها حالياً ، والمؤامرة التي تجري على الوطن .

 أما نحن ومن جهتنا فلا نطالب أعضاء مجلس المدينة وباقي المسؤولين في المحافظة بأكثر مما وعدوا به ..

 

 

 

 

                                                         

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش