عاجل

الوحدة أونلاين – ياسمين شعبان -

ينصب جهد مديرية اتصالات اللاذقية في هذه الأيام على تنفيذ مخصصات المحافظة من خدمة الإنترنت والبالغة /10000/ بوابة وربما كان لذلك على باقي الخدمات التي تقدمها الاتصالات حيث وصلتنا بعض الشكاوى عن انقطاعات هاتفية استمرت أياماً دون معالجة, ما دفعنا للقاء المهندس   ؟؟ جبيلي مدير اتصالات المحافظة في حديث متشعب بدأناه بخدمة الانترنت وعن ذلك يقول المهندس جبيلي:

زودت مراكز الهاتف في المحافظة بعدد من البوابات كانت على الشكل التالي مركز تشرين 3000 بوابة وبلغ عدد الطلبات في المركز خمسة آلاف وثلاثمائة طلب, ومركز 8 آذار عدد البوابات المخصصة لديه 3000 بوابه بينما عدد الطلبات المقدمة خمسة آلاف وسبعمائة طلب وفي مركز أفاميا بلغ عدد البوابات التي خصص بها المركز 1000 بوابة وبلغ عدد الطلبات المقدة ما يقارب 1700 طلب أما مركز الكورنيش الجنوبي فقد خصص بـ 1000 بوابة وبلغ عدد الطلبات المقدمة 1600 طلب.

 

وهذه البوابات المخصصة للمراكز تغطي فقط 50% من عدد الطلبات المقدمة وفي رده عن سؤالنا حول معالجة شكاوى المواطنين قال: بداية يتم تسجيل الشكوى وذلك بتسجيلها على الرقم /100/ وتعالج على مرحلتين خلال 48 ساعة إذا كان العطل هوائياً ( من العلبة إلى منزل المشترك ) والمرحلة الثانية خلال (72) إذا كان العطل بالكبل الأرضي ولهذا لا بدمن التوضيح أن أي تأخير في إصلاح العطل ناجم في أغلب الأحيان عن عدم تدوين الشكوى بشكل رسمي ونوّه المهندس جبيلي أن الصعوبات في العمل لديهم تكن في توقف تنفيذ أعمال توسيع الشبكات الرئيسية والفرعية حيث لم نتمكن خلال ثلاث سنوات من تنفيذ أي توسيع إضافة إلى تضرر جزء كبير من شبكات الفرع في بعض المراكز ومنها: مركز كسب- مركز ربيعة- مركز القسطل ومركز كنسبا.

وأكد أنه توجد لدى المؤسسة خطة طموحة لإحداث أماكن تركيب جديدة عبر مجمعات ضوئية ولكن الظروف الراهنة والإرهاب الذي يتعرض له القطر وما يقوم به من أعمال تخريبية أدى إلى تأخير تنفيذ هذه العقود وبالتالي حرمان المواطن من الخدمة الهاتفية.

 

وعن أسباب تعطل الإنترنت أوضح المهند جبيلي أن ذلك يعود لسببين رئيسين هما: الأعمال التخريبية التي يتعرض لها الكبل الضوئي الذي يربط محافظة اللاذقية مع دمشق حيث تعرض للتخريب من قبل العصابات الإرهاببية لأكثر من مرة.

أما السبب الثاني فهو ناجم عن عطل المخدم المركزي في دمشق بشكل سريع من قبل الإدارة العامة.

وأضاف أنه خلال الأيام القادمة ستقوم المؤسسة بتوزيع الدفعة الثانية من البوابات والتي تشمل كافة المراكز الآلية وعددها خمسون مركزاً.

وختم حديثه بالقول: إن الطموح كبير لتطوير آلية العمل وزيادة مساحة المناطق المخدمة لتشمل كامل المحافظة فهي الآن لا تغطي سوى 70% من مساحة المحافظة. ضافأضضا

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش