عاجل

 الوحدة أونلاين :- يمامة ابراهيم-

ويتجدد اللقاء في يوميات الحب والحياة على شاطئ اللاذقية ويتناغم نبض المدينة مع نبض زوارها.

(نحب الحياة وبدنا نعيش) عبارة وحدت الجميع في مدينة تشهد انتعاشاً سياحياً تدل عليه نسبة الإشغالات المتزايدة في المنشآت الفندقية الشاطئية.

في اللاذقية تعلن الحياة وجودها واستمرارها من خلال وجوه تنطق بها فيها من التحدي بقدر ما فيها من الإصرار على الحياة مهما وضعوا على  الدروب من أشواك.

مدير سياحة اللاذقية د. وائل منصور أفاد: أن المنشآت الفندقية الشاطئية حققت مؤشرات متقدمة في نسبة الأشغال وأن العمل جار لتحسين المنتج السياحي بما يلبي رغبة المرتادين، السياح والمصطافون وبقدر ما عبروا عن سعادتهم لوجودهم على شاطئ اللاذقية التهبت الشكوى على ألسنتهم من انقطاع المياه الذي يستمر تسع ساعات يومياً ومع ذلك وجدوا لأنفسهم مساحة للفرح والمتعة على شاطئ شهد ولادة الأبجدية الأولى.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش