عاجل

 اجتماع للجنة المصالحة مع أهالي حيّ علي الجمال بجامع الرحمن

الوحدة أونلاين: - تمام ضاهر-

ضمن إطار السعي الحثيث الذي تقوم به الدولة لإتمام المصالحات الوطنية والشعبية بين أبناء المجتمع والأسرة الواحدة، تتواصل جهود لجنة المصالحة الوطنية باللاذقية، ومؤخراً عقد لقاء شعبي في جامع الرحمن بحارة علي الجّمال، الهدف الرئيسي منه هو: التواصل مع أبناء اللاذقية الذين غُررّ بهم، للعودة إلى حضن الوطن، والاستفادة من المراسيم الجمهورية بالعفو، إليكم أبرز ما قيل خلال هذا اللقاء..

الأب جورج حوش (رئيس لجنة المصالحة الوطنية باللاذقية) قال:

سورية أمٌ مفجوعة بأبنائها، اليوم أتينا كعلماء دين لتوضيح رسالة للعالم بأسره بأن هذا البلد هو منطلق الرسالات السماوية جميعاً، ومن الطبيعي أن تكون عائلته واحدة، والرسالة اليوم هي رسالة اللحمة، أبناءنا في الجبل ليسوا بعيدين عنّا، ولسنا بعيدين عنهم، ولا نقبل أن ينفصلوا عنّا أو ننفصل عنهم، الله خلق لنا النظر والسمع والضمير، لكي نعرف إلى أين سنصل، وإلى أين ترسي السفينة السورية، نناشد أبناءنا في اللاذقية، الذين غُرِّر بهم الكفَّ عن إغماد السيف بالرقبة، وأن لا يستمعوا للآخرين، فإسرائيل هي المستفيد الوحيد من خصام السوريين، اليوم هو يوم صوم، وشهر مبارك للعائلة السورية، وفي الماضي القريب كان السوريون يتبادلون (إسلام ومسيحيين) الهدايا والطعام، والألفة والمودة، وهذا يجب أن يعود،  أتينا في هذا اليوم لنوصل صرختنا: سورية تتألم على أبنائها لكنها شامخة، وعلمها مرفوع، أتينا لمخاطبة أبنائنا في الجبل، بين أيديكم مخطوفين، نسعى للإطلاق سراحهم، والتخفيف عنهم، فهم سوريون مثلكم، ولا غريب بيننا، والغريب كلمته غير مسموعة، أعيدوا المخطوفين فهؤلاء أهلنا..

مفتي المنطقة الشيخ غزال غزال قال:

الكتب السماوية كلها أمرت بالمحبة، والعاقل المسلم هو الذي يقتدي برسول الله وبسنتهِ، ويضع الأشياء في موضعها، والهدف من العبادة هو التقوى، وتحليل الحلال وتحريم الحرام،  فعل أمر ونهي، واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، غاية خلق الإنسان هي العبودية لله، الناس استغلت الأزمة لبعضها البعض، من يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره، الملك لله والرزق لله والمال مال الله، كل الآيات والأحاديث والعظات تدل على التكليف والإنسان مكلف، لنتعظ بما جاء به النبي (لا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)، وقال أيضاً: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد، ورأس الحكمة مخافة الله. لنعظ أبناءنا وأصدقائنا، فالأعمال الصالحة هي التي تدخل الجنة، وتعاونوا على البرِّ والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان.

العميد نجدت زريقة عضو قيادة فرع اللاذقية لحزب البعث (رئيس مكتب الفلاحين) قال: مباركٌ حلول الشهر المبارك، الدين الحنيف تحدث عن التضحية والمحبة، وأنتم تعرفون جيداً الأحاديث النبوية الشريفة، سورية الأم فتحت صدرها من أجل المصالحة، ونحن كعائلة سورية نختلف ونتباعد ونتقارب لكننا أمام القانون واحد، والوطن كبير بكم، وأنتم ساهمتم بكلمة نعم للوطن والقائد، نحن هنا لندعوكم جميعاً وباسم لجنة المصالحة وباسم الحزب والدولة وباسم أهالي المخطوفين من أجل أن تقولوا لكل من هو بعيد عن الوطن أن يعود إلى حضن الوطن ليبقى سالماً.

إلى متى ستتركون سورية، لا أحد يترك الوطن للغزاة، سورية تشبه الأم التي دفع أحدهم لأحد أبنائها الأموال والدراهم وقال له: اذهب واضرب صدر أمك بهذا الخنجر، فذهب وضرب الأم وأخرج القلب، لكن القلب حين سقط على الأرض صاح: ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟ اليوم الكل مدعو إلى العودة لحضن الوطن مسلح وغيره، المصالحة مطلوبة، وكثيرون عندما شعروا بأن بردى والعاصي والفرات سيصب في غير مجراه قالوا نعم للرئيس. سنبقى نفتح القلوب والصدور للأهل والأبناء، واليوم الجميع يسعى لكي يأتي الأبناء إلى حضن سورية الأم، نبقى نعيش داخل دائرة المحبة والتسامح.

الشيخ ذكريا سلواية مفتي محافظة اللاذقية قال:

من منا لا يحب أن يعيش مطمئناً مع أفراد أسرته، لا أحد يريد أن يفقد ولداً أو بنتاً، أو يرى بيته مهدماً، أو المسجد أو الكنيسة قد هدمت، من يخاف الله لا يتمنى أن يرى هذا المنظر، أليس من حق أبنائنا الذين خرجوا من بيوتهم وغُررّ بهم، وانتصر شيطانهم عليهم أن يعودوا إلى الأمان والاطمئنان، مهما ابتعدوا عنّا، وطالما أنهم منا وفينا، يغارون على الوطن وترابه فهم منا ونحن منهم.

نقول لكل من خرج والبعض  أبناءنا خرج في ظروف قاهرة، ودون عداوة أو كره أو إرهاب وذهبوا خوفاً، نقول: وضعوا السلاح، كيف كنا وأين أصبحنا، من المستفيد من انقطاع الكهرباء، وانقطاع التعليم، وذهاب التلاميذ للعلم، لا أحد سوى إسرائيل.

 أبواب الدولة مفتوحة، وقبل أن نأتي إليكم كان هناك اجتماع مع المحافظ ومع رئيس اللجنة الأمنية، ولا أحد ممن سيسلم نفسه سيلاحق من أية جهة، عودوا واستفيدوا من مراسيم العفو التي أصدرها السيد الرئيس، بالنسبة للمخطوفين هم عاجلاً أم آجلاً سيعودون، لماذا لا يعودون عن طريق أبناء اللاذقية، الجيش سيقوم بمهمته عاجلاً أم آجلاً، والجيش سينتصر، دعوا السلاح..

أخيراً تم الاتفاق على مجموعة من أسماء الأهالي والفعاليات للتواصل مع ذويهم للعودة إلى حض الوطن وترك السلاح..

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش