عاجل

 الوحدة أونلاين :- تمام ضاهر-

عند المرور في سوق البازار ، أو سوق (المقبي) كما يطلق عليه البعض ، لا يمكنك إلا التوقف ،  وإلقاء نظرات فاحصة ، على المحلات الجميلة ،  وما تعرضه من بضائع ، وقليل من الناس قد  يصيخ السمع قليلاً ،  ليسمع صدى حكايات الماضي ، التي ترتد من الحجارة الصفراء القديمة ، التي تزينت بها جدران هذا السوق الأثري ..

سوق عمره اكثر من مئة عام

يقول أبو جورج صاحب محل في سوق البازار : إن تاريخ بناء السوق يعود إلى أكثر من مئة عام ، وتحديداً العام 1919 ، ومن يومها لم يدخل على هذا السوق تعديلات تذكر ، وصولاً إلى العام 2011 حيث قامت الدولة بترميمه  ، باستخدام الحجر الأصفر ، وعن الترميم الحاصل يقول  : إنه جاء أقل من الطموح ، وهناك بعض الملاحظات ،  لا سيما المصرف المائي ، والمواد  التي رصف الشارع بها  ، ويضيف أبو جورج : ورثت عن أبي هذا المحل ، وهذه المهنة ، التي تعيلني وعائلتي منذ عشرات السنوات .

محل وبضاعة بستة آلاف

يتابع أبو جورج قائلاً : اشترى والدي هذه المحل منذ أربعين عاماً بثلاثة آلا ف ليرة سورية فقط ، واشترى بضاعته بثلاثة أخرى ، اما اليوم فلايمكنك أن تشتري بمثل هذه المبلغ ،  إلا القليل.. القليل مما أعرضه داخله  ، اليوم كل شيء تغير ، الأسعار تضاعفت ، والأقساط لا تنتهي ، وهذا يجعلنا نترحم على أيام الماضي الجميلة .

ترميم ليس بالمستوى المطلوب

عن الإقبال على بضاعة محله والسوق إجمالاً يضيف أبو جورج بالقول : إنها تتحسن شيئاً فشيئاً ، لكنها تبقى دون المستوى المأمول ، والأزمة كان لها دور كبير ، في إغلاق بعض المحلات ،  ويقارن الرجل بين الوضع الحالي ، وبين السياحة في تركيا ليقول : إن الأسواق الأثرية في تركيا تلقى كل عناية ، وحتى الترميم يتمّ بحجر الغرانيت ،  الذي يصبح أجمل مع  مرور الزمن ..

والسياحة أيضاً

يطالب أبو جورج الجهات المعنية في المحافظة بإيلاء السياحة العناية المطلوبة ، فاللاذقية مدينة ساحلية ، ومن الطبيعي أن تكون المورد الأساسي لأبنائها ،  فالمدينة تحتضن الكثير من المباني الأثرية ، والتي تعود إلى مئات السنين ، ناهيك عن طبيعتها الخلابة ، وشاطئها  الرائع ، الذي يشكو من قلة المشاريع ، أما جبالها وريفها  فحسب ما يقول أبو جورج : أنها لا مثيل لها  ، ويشبّه أبو جورج  بلدة  كسب بأنها : جنة الله على الأرض ،  حيث يمتلك فيها متجراً، لا يعلم عنه ولا عن بضاعته شيئاً ،خاصة بعد دخول الإرهابيين إليها ( جرى تحريرها لاحقاُ بفضل بطولات الجيش العربي السوري ) ..

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش