عاجل

  الوحدة أونلاين :– تمام ضاهر-

مشهد الانتخابات الرئاسية في مدينة اللاذقية جاء مختلفاً ، مشهد تلاطمت فيه الأمواج البشرية ، التي أمّت منذ الصباح الباكر مراكز الاقتراع في المحافظة  ، لتقول كلمتها المدويّة ، وتعلن وفاءها لدم الشهداء ، ووقوفها مع الوطن ،  في رسالة واضحة ليسمعها العالم كله ، فماذا قال البحر :

 علي كيّالي - قائد المقاومة السورية قال : نحن اليوم نبني سورية الحضارة والسلام ، وإله البعل خاطب أخته عانات قائلاً :  ازرعي في هذه الأرض السلام ، حتى تحصدي السلام ،  والأديان السماوية علمتنا ان نكون مسالمين ، ودين الإسلام جاء لأجل السلام ، وهذا البلد قوي بأبنائه ، وبرئيسه أقوى وأقوى،  والمقاومة السورية على العهد ، وتقدم كافة إمكاناتها ، وحتى آخر قطرة في عروقها ، من أجل الرئيس المفدى بشار حافظ الأسد ، ونقول مبروك للرئيس والوطن ، أبناء سورية سوا سيبنون سورية ، وسيستمرون بالبناء ، و من يختار السلام هو المنتصر ، ونحن اخترنا السلام ، والرئيس بشار حافظ الأسد هو نقطة التوازن في هذا البلد ، وهو الجامع للفسيفساء السورية ،  وهو المقاوم باسم شعوب المنطقة ، لذلك فنحن معه وبالروح والدم نفديه ، والشعب السوري من اهم الشعوب المتحضرة وهو صانع الحضارات ، وهو من قدم الأبجدية للبشرية ، وهذا الشعب يعلم من ينفعه ، ومن سيضره ، لذلك أولى الإشارات أتت بهذا التصويت اللافت الذي حصل خارج البلاد ، الملايين ، ومئات الآلاف التي توافدت إلى الصناديق حتى تقول:  نعم للرئيس بشار الأسد.

فيصل زلف -  المنفذ العام للحزب القومي السوري باللاذقية : أتينا لنقول نعم للرئيس بشار الأسد ، في دحر الإرهاب  والارهابيين ، أتينا لأجل الانتصار والتحرير ، من أجل سورية دولة للمقاومة ، والعدالة الاجتماعية ، أتينا لاننا أوفياء لدم الشهداء ، الذين سقطوا على درب الشهادة الطويل ، ونحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي ، أتينا بهذه الأعداد الضخمة لنمارس حقنا المقدّس ، والذي كفله الدستور ، وهو واجب قومي ووطني ، والمشاركة الكثيفة في اول انتخابات من نوعها في سورية هي رسالة للعالم ، وهي رسالة نصر على الإرهاب ، بدءاً من رأس الإخطبوط في اسرائيل ،  وحتى باقي  الأذرع و الأذناب  .

 د .أوس عثمان - رئيس مجلس محافظة اللاذقية : هذا يوم انتخابي نشهد فيه شجاعة المواطن السوري ، وتصميمه على إنهاء الأزمة في سورية ، المواطن الذي اختار الديمقراطية والحرية ، ودولة المؤسسات ، وهو استفتاء على كل ما هو قيّم وأصيل ، وكل ما هو ضد التدخل الخارجي والاستعمار ، والمواطن السوري رغم الظروف القاهرة سينتصر ، والإقبال كان منقطع النظير ، منذ الساعات الأولى ، وكل المراكز تغصّ بالمواطنين ، في مشهد غير مسبوق .

حكمت خليل -  رئيس فرع اتحاد الفلاحين باللاذقية : اليوم هو يوم انتصار تشهده صناديق الاقتراع ، يوم وصلنا إليه بفضل تضحيات الجيش العربي السوري المقدام ، والإقبال كان منقطع النظير ، كما تشهدون وكل من اتى كان بمبادرة فردية منه ، وهو أمر نقدره كثيراً ،  وهو دليل وعي ، واليوم رأينا نساء وشيوخ  ، ومقعدين ، جاءوا يقولوا كلمتهم ، في مشهد وطني مؤثر ، جاءوا ليقولوا نحن مع السيد الرئيس بشار الأسد .

 رولا حاتم – عضو مجلس محافظة : أقول أيها المتشدقين بالحرية احترموا ارادة الشعب السوري ، أنتم قلتم صناديق الاقتراع هي الحكم ، وها هي صناديق الاقتراع تقول كلمتها ، واليوم نرى الفرحة في عيون الشعب السوري الذي يحتفل بالنصر ، نحن حملنا روح المقاومة ، و لدينا روح المواجهة ، ومع الرئيس المقاوم نقول : سوا منتصرون بإذن الله .

أكرم شعبو - عضو مجلس محافظة قال : اليوم هو يوم تحدي حقيقي لكل  التهديدات الارهابية ، التي حاولت التشويش على المناسبة ،  والشعب الذي أمّ صناديق الاقتراع ، أثبت أن السيد الرئيس هو خيار الشعب ، وأن النهج المقاوم الذي انتهجه  خلال الازمة ،  مع تضحيات الجيش العربي السوري ، ستنتصر بإذن الله  ..

حسن جريعة - عضو مجلس محافظة قال : سورية بلد فيه ثلاثة وعشرين مليوناً ، والرسول الكريم قال :  إذا كنتم ثلاثة فأمّروا عليكم ، وسورية تستحق قائداً ورئيساً ، لذلك وتطبيقاً لقول الرسول الكريم ، وما جاء في القرآن الكريم (أمرهم شورى بينهم) ، اليوم زحفت جموع اللاذقية شيباً وشباناً ، وأطفالاً ،  إلى صناديق الاقتراع ، وعدساتكم وعيونكم خير شاهد على ذلك  ، هذا الإقبال منقطع النظير ، سورية تستحق أن ننتخب منها رئيساً ، ومن الطبيعي أن نشارك ، وهو رسالة للعالم ، نحن لا يهمنا الخارج ، وكل ورقة في صندوق الاقتراع ، هي  طلقة في وجه الارهاب ، ونحن لا خيار لنا سوى السيد الرئيس بشار الأسد .

  الشيخ موفق غزال -  عضو مجلس محافظة : اليوم عرس جماهيري حقيقي ، تعيشه سورية الغالية ، رغم كل ما جرى على أرضها ، من إجرام وقتل وتدمير ، اليوم نشاهد الالتفاف حول القيادة ،  والجيش العربي السوري ، ونحن كعناصر مقاومة على امتداد الوطن ، نقف مع الرئيس بشار الأسد  للدفاع عن سورية ، فهو المؤهل لحمل هذه الراية  حتى النصر .

 م. ياسر منصور - عضو مجلس محافظة  : أتينا اليوم لننتخب رجل بحجم وطن ، والإقبال كان رائعاً ، وخيارنا هو الخيار الصحيح ، من أجل مستقبل سورية .

م . فاطر ميّا - عضو مجلس محافظة  : نحن نشهد ولادة وطن جديد ، والمستقبل سيكون أفضل ، والتفاؤل بأجيال الشباب ، والانتخابات التعددية هي ممارسة جديدة على المجتمع السوري ، ويجب أن تنتج بلداً جديداً بكل معنى الكلمة .

م . ايفا حور - مجلس مدينة اللاذقية : هذه المناسبة غالية على قلوبنا ، و يوم مفصلي في حياة السوريين ، أتينا لنقوم بواجبنا الوطني ، ولنقول : سورية تمارس حقها في اختيار رئيسها ،  وهناك شخص يمثلنا جميعاً ،  شخص حكيم ،  هو السيد الرئيس بشار الأسد ، والأزمة كانت الامتحان ، والدليل على حسن اختيارنا ، و صوابية القرارات التي اتخذها الرئيس ، وهذه الحرب  ستنتهي عما قريب بالنصر ، على يد الجيش العربي السوري ،  لتعود  سورية أقوى مما كانت .

سمير غندور - عضو مجلس مدينة اللاذقية : نحن نشهد اليوم عرس وطني حقيقي ، وما نراه يعكس الوحدة الوطنية ، ووحدة السوريين ، الذين أتوا بكل حرية ، وأريحية لينتخبوا السيد الرئيس بشار الأسد  ، لأنه رئيسنا ، الذي شهدنا عطاءاته .

كندة نصّار - مشروع درب قالت : جئنا اليوم إلى صناديق الانتخاب ،  لنؤكد لكل العالم ، أننا سننتخب سيادة الرئيس بشار الأسد ، ونحن مع حق أي مواطن سوري بانتخاب المرشح الذي يريده ، لكننا نقف مع الرئيس ، الإقبال كان هائلاً ، وبصعوبة وصلنا إلى الصندوق ، و في باقي المراكز المشهد واحد.

 قمر أسود - مشروع درب قالت : أتينا لنمارس حقنا ، وحق كل مواطن سوري بالانتخاب ، والشعب السوري بشبابه وشيبه خرج ليقول كلمته ، والنصر حليفنا بإذن الله ، ونحن جميعاً نقف مع السيد الرئيس بشار الأسد ، والإقبال كان رائعاً ، الكل يريد أن يعبر عن رأيه ، والمشهد واحد في جميع المراكز الانتخابية .

رنيم رضوان قالت : هناك إقبال كبير ، وسننتخب الرئيس بشار الأسد ،  لأنه الوحيد الذي يستحق صوتنا ، لا أحد سواه ، ونطالب بعودة لواء اسكندرون .

ابراهيم خشكار قال :  هذا يوم تاريخي ، نقول فيه مبروك لسورية الواحدة الموحدة ، سورية الكبرى ، التي ستعود أفضل مما كانت بألف مرة ، ومبروك النصر لسورية وشعبها ، وللقائد بشار الأسد .

محمد يونس - الحزب القومي السوري : أتينا ننتخب الرئيس بشار الأسد ، لأنه يمثل  نهج المقاومة ، الذي سيحرر الأرض ، أتينا اليوم لأننا ضد الإرهاب ، وضد التكفيريين ، فنحن مع الفكر العلماني المنفتح على الجميع  ، ونحن لسنا مع إلغاء الآخر ، ولكن إذا أراد هذا الآخر إلغاءنا ، فنحن الطغاة على المفاسد ، كما قال الزعيم أنطون سعادة   .

مريم دعبول : أتينا لنمارس حقنا ، لإعادة إعمار البلد ، وليفهم الناس إلى أين وصلنا ، كلنا ننتظر هذا اليوم ، لننتخب من حمانا ، وحمى سورية ، والذي سنكمل معه الدرب ، وقد أدليت بصوتي بمنتهى الحرية .

علا بنّاوي-  مجلس المحافظة : نشهد في هذا اليوم  إقبال الناس على الانتخابات ، في مشهد مؤثر ،  فالشعب قرر أن ينتخب الأمن والاستقرار ، والتعليم المجاني  ، ومنذ الصباح كان الإقبال كبيراً ، وهو امر غير مستغرب على الشعب السوري ، وما أريد قوله : عاشت سورية الأسد .

وليد دلالة قال : مشاعرنا لا توصف،  واليوم هو يوم عيد ، وأتينا ننتخب الرئيس بشار الأسد ، والاقتراع على الصندوق ، يتم بكل نزاهة وحرية وديمقراطية ، نحن من سلقين في محافظة ادلب ، وقد أحضرت عائلتي وزوجتي وشقيقتي وسننتخب الرئيس بالدم ، ونقول نحن مع الجيش العربي السوري .

السيدة عبير قالت : السوريون اليوم يضعون أقدامهم على طريق النصر ، وخيارنا هو السيد الرئيس المقاوم بشار الأسد ، ونحن جميعاً نقول : سوا ، والرئيس هو الذي واجه هذه الحرب الكونية ،  التي فرضت على السوريين ، رحم الله الشهداء ، ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش