عاجل

الوحدة أونلاين : – تمام ضاهر-

نرصد اليوم عيّنة من آراء المواطنين السوريين ، الذين عبروا عن طموحاتهم ،  في ظل الاستحقاق الرئاسي ، الذي يعلق عليه الشعب السوري الكثير من أمنياته  ، مثل عودة الأمن والأمان ، والقضاء على الإرهاب ، وإعادة الإعمار ، ومكافحة الفساد ، ماذا قال المواطنون الذين التقيناهم تابعوا معنا  ..

عادل ابراهيم ضابط متقاعد قال :

 نحن في هذه المرحلة بحاجة إلى قائد ، والقائد مهما بلغ من الذكاء ،  لا يستطيع أن يصنع أو يخلق شعباً ، ولكن الشعب يستطيع أن يصنع القائد ، أقول للمواطن السوري :  مارس حقك الانتخابي ،  وانتخب بكل حرية القائد الذي تراه مناسباً ،  لنصنع سورية جديدة ، و مستقبلاً جديداً وزاهراً ، ومن أجل الأجيال القادمة ، ولنحفظ بشكل كامل ، ذكرى من ضحوا في سبيل سورية  ، فهؤلاء الشهداء هم ناقوس الوطن ، وهم الذين صنعوا الانتصار ، سنمارس حقنا بلمىء حريتنا ، وبمنتهى إرادتنا، من أجل الخلاص من هذه المرحلة الصعبة ..

الزين اسماعيل موظف قال :

الانتخابات الرئاسية استحقاق وطني ، وواجب علينا وعلى كل مواطن سوري ،  وهي أول انتخابات تعددية ، في ظل هذه  الظروف التي تمر بها البلاد ،  وعلينا أن نختار المرشج الذي يضع سورية في بر الأمان ،  ونعيش معه الأمن والاستقرار ، ويحارب جميع اشكال الارهاب والفساد  ، ويحمي سورية في كل الاوقات ، وفي الثالث من حزيران سنتوجه إلى صناديق الاقتراع ، لاختيار المرشح الأنسب والأفضل ، وبالنسبة لي فمرشحي هو الدكتور بشار الأسد ،  لأنه حامي سورية ، ولأنه يكافح الارهاب ، ويضع سورية في إطارها الحقيقي والصحيح ويعيد إليها بر الأمان ، ولمن يشكك في نزاهة الانتخابات منذ الآن ، نقول له : هناك ثلاثة مرشحين وكل مرشح له برنامج عمل  وحملات انتخابية ، والشعب هو الذي يقرر وفق إرادته الحرة ما يريد ..

المهندس عز الدين ابراهيم قال :

الانتخابات الرئاسية في هذه المرحلة التي تمر فيها سورية ، وضمن هذه الظروف الصعبة ، هي واجب وطني على كل فرد سوري ، لتخليص البلد من الكارثة ، التي يتعرض لها من قبل أعدائه ، وفي هذه المرحلة يجب أن نكون ملتفين جميعاً ، حول الشخص المنقذ لسورية ، وهو السيد الرئيس بشار الأسد ، وفي هذ الظروف القاسية ، يجب أن نكون مدركين لواجبنا كأفراد في هذا الوطن ، بالذهاب إلى صندوق الاقتراع ، والإدلاء بصوتنا وبمنتهى الحرية ، وأشدد بمنتهى الحرية ، وانتخاب من نراه المنقذ لهذا البلد ، والمتجسد في شخص السيد الرئيس بشار الأسد ، ونحن نرى في هذه الانتخابات انقاذاً لسورية ، وهي تجربة جديدة يخوضها الشعب ، ويجب أن نفتخر بسوريتنا كمواطنين ، و بعد كل هذه المعاناة من أشقائنا العرب ، الذين تآمروا علينا في الظلام وفي الضوء ، وبدون مواربة أصبحوا ينظرون إلى سورية باعتبارها كأداة في مشاريعهم ، وهؤلاء متحالفون مع الاستعمار ، يجب على كل مواطن أن يدلي بصوته ،  ليثبت للعالم أجمع أننا كسوريين قادرون على انتاج شرعيتنا ، ولا أحد غيرنا ، والرئيس صناعة سورية بامتياز ، والشعب يختاره بكل حرية وديمقراطية ، للخلاص من هذه الأزمة التي نعيشها ..

باسم علي تاجر قال :

في هذه الظروف التي نمر بها جميعا ، الانتخابات هي مناسبة استثنائية ، كوننا نواجه أكبر مؤامرة عرفها التاريخ ، والمواطن يجب أن يدلي بصوته ، للقضاء على الارهاب ، والوصول إلى بر الأمان ، ومن يستحق الوصول  إلى  سدة الرئاسة هو السيد الرئيس بشار الأسد لا أحد غيره ..

نجاح أحمد صاحبة مكتبة قالت :

الديمقراطية حوار في البداية ، ومن حق المواطن أن يقول رأيه ، وهو نصر لسورية ، وكل فرد له  حصة في هذا الوطن  ومع الرئيس نتجه إلى الأمن والامان ، واثبات الوجود ومكافحة الارهاب ، ومواجهة المؤامرات التي تحاك ضد سورية وسورية هي الحضارة ، وهي مستهدفة منذ القدم لأسباب كثيرة ، ولأنها حاضنة للمقاومة ، والشعب سيختار من يراه الأجدر ، وذلك من خلال الذهاب إلى صندوق الاقتراع ، والشخص الرمادي لا شخصية له ، ويجب أن نقول كلمتنا كسوريين بمنتهى الحرية ...

عمر شوّاف طالب مكتبات من مدينة حلب :

سنشارك في الانتخابات لأنها الطريق إلى مستقبل البلد ، وأنا سأنتخب الدكتور بشار الأسد ، لأنه وقف معنا منذ بداية الأزمة ، وحارب المسلحين التكفيريين ، وسينتصر ، ونحن سننتصر جميعاً ، في نهاية الأزمة ، وسنعيد مع الرئيس إعمار البلد ، والمناسبة الانتخابية في ظل تعدد المرشحين ،  هي دليل ديمقراطية وتعددية ، وهو ما نسعى له كسوريين ..

روني عبد الله طالب حقوق من مدينة حلب :

 نحن سنشارك في الانتخابات ، لأن المشاركة واجب علينا تجاه البلد ، والدكتور بشار الأسد هو مرشحنا  لأنه وقف معنا منذ بداية الأزمة ، وسنضع يدنا بيد الدكتور بشار الأسد ، لا لشخصه  فقط ، بل لأنه رجل حكيم  ، وقائد شجاع ، وشاب يعرف طموحات الشباب ، وسنبقى سوا ، وسنعيد إعمار البلاد ، وأنا كشاب حلبي أتمنى انتهاء الأزمة ، لنعود إلى مدينتنا حلب  ، وأتمنى عودة الحلبيين إلى منازلهم ليعيشوا معاً ، ومع الدكتور بشار الأسد نقول:  سوا لحماية سورية ..

سومر ديب موظف كهرباء :

نحن نمر في ظروف استثنائية  ، لذلك سنتوجه غداً  إلى صندوق الاقتراع ، ونحن كشريحة مثقفة مرشحنا هو الدكتور بشار الأسد ،  وذلك لعدة أسباب ، أولها لأن هذا الرجل هو الوحيد الذي عرفنا معه الأمان ، والذي نطالبه بالقضاء على الارهاب ،  لتعود سورية كما كانت اكثر دول العالم امانا ً ، وهذه المرة الأولى في سورية التي نشهد فيها انتخابات ديمقراطية وتعددية ، لذلك وبحرية تامة سنختار الشخص المناسب في المكان المناسب ، لحماية هذا البلد ..

يسرى منصور مديرة صالة تشرين  قالت :

واجب علينا كسوريين ، بعد  الأحداث وكل هذه الأزمة التي نمر بها ، وسنذهب إلى صندوق الاقتراع، لنقول رأينا وأنا مرشحي هو الدكتور بشار الأسد ، لأنه الأنسب والأقدر ، ولأنه عاش معنا هذه الأزمة ، ولأنه مرشح الشعب ، وهو الوحيد القادر على الخروج بسورية من هذه الأزمة التي نمر بها جميعاً ..

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش