عاجل

 إجراءات التجارة الداخلية وحماية المستهلك باللاذقية تحت المجهر

الوحدة أونلاين :- تمام ضاهر-

في تقرير تفصيلي حول مجمل أعمالها ، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي ، بيّنت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك باللاذقية ، عدد ضبوطها المسجلة خلال هذه الفترة ، مع نوعية تلك الضبوط .

 ما يلفت الأنظار حقاً ، هو عدم ذكر غرامات ، أو أسماء محلات ، في معظم الضبوط ، ناهيك عن تواضع أرقام المحالين إلى النيابة العامة ، ما يطرح أكثر من إشارة استفهام ، حول جدوى الضبوط ، وجديتها ،  تابعوا معنا  ..

حال الأسواق

من المديرية : بالنسبة لكافة انواع المواد الاستهلاكية والمواد الأساسية فهي متوفرة وبشكل جيد في محافظة اللاذقية .

مع ملاحظة انخفاض أسعار الدولار ، وتشديد الرقابة على كافة الفعاليات ،  والإجراءات التي تتخذها الحكومة في مجال رقابة الصرف الأمني ومراكز الصرافة ، ما أدى إلى انخفاض واضح في أسعار كافة المواد الغذائية والكهربائية ، والزيوت والسمون ، السكر ، المعلبات ..الخ

كان همنا الدائم تأمين كافة المواد بالأسعار المناسبة والنوعية الجيدة ، والمواصفات المطابقة وتأمين رغيف الخبز ، والمواصفات والأوزان المحددة ومنع أي اختناقات .

المحروقات متوفرة بشكل جيد ولم يحدث أي اختناقات ، ونتابع رقابة المحطات من حيث عيار المضخات والإشراف على توزيع المشتقات النفطية في محطات اللاذقية من خلال تكليف 15 دورية لهذه الغاية .

توجد من 20 إلى 25 دورية يومياً في المدينة ومناطق المحافظة ( جبلة ، الحفة ، القرداحة ، منطقة اللاذقية ) لتغطية كافة أرجاء المحافظة ، وتقوم دوريات نوعية بمتابعة المخابز وسوق الهال ومحطات المحروقات ، المستوردين ، باعة الجملة ، الغاز والصيادلة بالإضافة إلى دوريتين لسحب العيّنات من أسواق المحافظة ومن كافة المواد الغذائية وغير الغذائية ، وإحالتها إلى دائرة المخبر للتأكد من مطابقتها للمواصفات المحلية ، لجنة صحية لرقابة اللحوم برفقة طبيب بيطري ، بالتنسيق مع عضو المكتب التنفيذي لشؤون التجارة الداخلية .

ملاحظات

يتابع التقرير قائلاً : يلاحظ استمرار ارتفاع أسعار الفروج ، والبيض واللحوم الحمراء ، نتيجة قلة أماكن التربية في محافظة اللاذقية والمحافظات الأخرى .

استقرار بأسعار المواد الأساسية مع انخفاض في أسعار السكر والأرز والشاي والبن والحبوب والزيوت .

استمرار ارتفاع أسعار الحليب ومشتقاته .

استمرار ارتفاع أسعار بعض أصناف الخضار والفواكه ، وخاصة البطاطا ، وقلة المساحات المزروعة نتيجة الظروف الراهنة .

زحمة ضبوط !

اجراءات المديرية خلال الأشهر الأولى لعام 2014كالتالي :

تنظيم 1165 ضبط توزعت وفق الآتي : تنظيم 131 ضبط تمويني استناداً للقانون 123 لعام 1960 المعدل بالقانون 22 لعام 2000 تضمنت المخالفات الآتية : تنظيم 64 ضبطاً بحق أصحاب المخابز تضمنت المخالفات الآتية : ( عدم التقيد بمواعيد العمل ، عدم مسك سجل حركة دقيق ، توقف عن العمل بدون إذن مسبق ، عدم جاهزية المجموعة الاحتياطية الكهربائية ، بيع الخبز بدون اعتماد رسمي )

أيضاً تنظيم 33 ضبط لعدم إعداد كلف لمواد مستوردة ومنتجة محلياً .

تنظيم 13 ضبط تمويني لمحطات المحروقات والغاز المنزلي تضمن ( تصرف باحتياطي البنزين ، البيع بأسعار زائدة ، عدم الإعلان عن الأسعار ، اتجار بالغاز بطرق غير شرعية )

تنظيم 16 ضبط للبيع بسعر زائد .

بالإضافة إلى تنظيم 182 ضبطاً تموينياً استناداً للقانون 47  لعام 2001 تضمنت المخالفات على الشكل التالي :

92 ضبط بحق أصحاب المخابز تضمنت ( نقص وزن ربط الخبز ، إنتاج خبز مخالف للمواصفات ، بيع الخبز بالعدد )

6 ضبوط للنقص بعداد المضخة ونزع الختم عنها .

8 ضبوط لنقل الحليب بسيارات غير مبردة .

20 ضبط تمويني لحيازة لحوم فاسدة وفرم لحم مسبقاً وجمع نوعين من اللحم ، وذبح خارج المسالخ الرسمية ، ونقع الفروج بالماء .

3 ضبوط لعرض أغذية مكشوفة .

8 ضبوط لحيازة مواد غذائية بدون وجود مواصفات .

7 ضبوط واحد لحيازة أدوية بشرية منتهية الصلاحية .

4 ضبوط تموينية لحيازة مواد غذائية منتهية الصلاحية .

21 ضبط لعدم وجود مواصفات على المنظفات وقطع التبديل للسيارات والألسة والمحارم النسائية .

8 ضبوط لعدم وجود مواصفات زيوت معدنية وحيازة دهانات منتهية الصلاحية ومكياجات نسائية منتهية الصلاحية .

1 ضبط لنقص عيار الذهب .

أيضاً تم تنظيم 220 ضبط لعدم الاعلان عن الأسعار لمواد مختلفة  ، وعدم حيازة فواتير ، لحوم وبيض ومواد غذائية ، وسمك .

سحب عينات بلغت 280 من الأسواق ما بين غذائية وغير غذائية للتأكد من مطابقة المواصفات وتبين مطابقة 167 عينة !

اغلاق 35 فعالية مخالفة .

إحالة 15 مخالفاً على النيابة العامة موجوداً بمخالفات تبدا بالاتجار بالنزين ، والغاز والاسمنت ، وصولاً إلى تزوير فوط نسائية .

مقترحات تنتظر التنفيذ ..

بالنسبة لاقتراحات المديرية فتمحورت حول :  إنشاء مخابز احتياطية ، في المشروع السابع ( تم  تنفيذه ) ، وفي الرمل الشمالي لتخفيف الازدحام ، وتوفير المادة للمواطنين ، تفعيل بيع الخبز عن طريق أكشاك ، بذل الجهود لإنشاء معمل للخميرة في المحافظة ، والتعاون مع الحرفيين لزيادة مخصصات الخميرة ، العمل مع مجلس المدينة لإنشاء مسلخ للفروج ، توجيه للتعاون مع مديرية الصحة بالمحافظة لتحليل عيّنات بشكل دائم ، بخصوص بعض القرائن ، أو الاصابات الجرثومية التي تؤثر على صحة الانسان  ، خاصة مادة (الحليب) لوجود معلومات حول إصابات بحمى مالطية ، أيضاً توجيه بالتعاون مع مديرية السياحة ، ونقابة الصيادلة ، فيما يختص مراقبة الصيدليات ، وسحب عيّنات من المطاعم لمطابقتها وفق الشروط الصحية ..

أخيراً ..

في أكثر من مناسبة ، ربطت المديرية عملية ضبط الأسواق ، وتوحيد الأسعار ، بنقص الكوادر ، وقصور القوانين  ، أما المواطن العادي فيسأل : لماذا لا يتم تشديد العقوبات ومضاعفة الغرامات أكثر من مرة ؟  فالتاجر لا يفهم إلا لغة الأرقام !!

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش