عاجل

الوحدة أونلاين – تمام ضاهر

ضمن تقرير مرفوع إلى مجلس محافظة اللاذقية، بتاريخ 16/3/2014، بيّنت المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية /فرع اللاذقية/ الصعوبات والمقترحات، ضمن تتبع خطتها الإنتاجية والتسويقية والاستثمارية، والمؤشرات الاقتصادية، عن شهري ك2 + شباط للعام الحالي وهي كمايلي:

أولاً: المنتجات مواد رخامية: 6205 طن.

جصّ خام: 30952 طن.

ألواح رخامية: 7836 طن.

مطحون اسفلتي (بودرة + غرافيون): لا يوجد.

معجون اسفلتي: لا يوجد.

تزفيت: لا يوجد.

ثانياً: خطة المبيعات عن ذات الفترة وفق مايلي:

المبيعات الداخلية 39904 ألف ليرة، المبيعات الخارجية لا يوجد، المجموع: 39904 ليرة سورية.

الخطة الاستثمارية:

تهدف الخطة الاستثمارية لعام 2014 إلى تأمين الآليات الهندسية والمعدات القلعية// لاستثمار الخامات في مقلع تدمر وكنفو، والبدروسية، وكسب، ومقالع الاسفلت والجصّ.

بالإضافة إلى استبدال الآلات القديمة في معمل  رخام اللاذقية والقائمة منذ ثلاثين عاماً.

أيضاً استبدال بعض الآلات في معمل الاسفلت، وإضافة خطوط إنتاج جديدة.

كذلك تأمين وسائل النقل والانتقال اللازمة لنقل العاملين في الفرع إلى المواقع الإنتاجية.

أهم ملامح الخطة الاستثمارية:

مكبس هيدروليكي 200طن + صهريج لنقل المازوت سعة 6000 – 8000 ليتر للمقالع + مجموعة آلة ذراع قاطع مع سكة أوتوماتيك + أسلاك تشذيب عدد 2 + مجموعة سلك ألماسي للإنتاج مع مجموعة توليد.

رابعاً أسباب انخفاض إيرادات بعض المنتجات.

تقف الأوضاع الأمنية الراهنة وراء انخفاض الإنتاج ونقل المواد الرخامية الخام في مقالع تدمير، والبدروسية، وكسب، وصعوبة تنقل السيارات الشاحنة.

وعدم إبرام عقود خارجية لتصدير الجصّ الخام بسبب توقف استجرار هذه المادة من قبل الشركات اللبنانية.

بالإضافة إلى أن الأوضاع ذاتها أثرت سلباً على إنتاج المواد الاسفلتية (غرافيون وبودرة، معجون) بالإضافة إلى صعوبة أعمال العزل والتزفيت في  أغلب محافظات القطر.

أيضاً توقف الصادرات إلى قبرص واليونان من مادة المعجون الاسفلتي بسبب العقوبات الجائرة من الاتحاد الأوروبي.

الصعوبات:

بالنسبة لصعوبات العمل تتمثل في: قلة استجرار جهات القطاع العام الإنشائي والاتحاد التعاوني السكني حاجة مشاريعها من الرخام ومن منتجات معمل رخام اللاذقية، ولجوء هذه الجهات إلى تأمين طلباتها من المنشآت الخاصة ومن الرخام الأجنبي.

بالإضافة إلى صعوبة التوسع في المقالع الرخامية بسبب عدم موافقة وزارة الزراعة على ترخيص مقالع البدروسية وكسب وعين الشرقية المدروسة.

أيضاً صعوبة الاستثمار في المقالع العاملة في البدروسية بسبب عدم السماح بردم مخلفات الإنتاج غير القابلة للتسويق.

أيضاً توقف أعمال المحافظات بسبب الأوضاع الأمنية الراهنة.

وأخيراً قدم  واهتلاك الآليات والمعدّات وآلات معامل الرخام والاسفلت وتكرار الأعطال المستمرة وحاجتها الدائمة للإصلاح والصيانة، حيث مضى على تشغيلها أكثر من ثلاثين عاماً.

أخيراً: المقترحات

أولاً بالنسبة للعلاقة مع وزارة الزراعة فالفرع لم يحصل على طلبه بالنسبة لترخيص المقالع ولم تجر معالجة المشكلة ولو مرحلياً، حيث يشكل استثمار هذه المقالع اقتصادياً حفاظاً على استمرار وجود الأنواع المتميزة من الرخام السوري ولا سيما في السوق الخارجية ناهيك عن المحلية، وعدم استثمار هذه الخامات يفوّت على الدولة إيرادات كبيرة ويساهم في دخول كميات كبيرة من الرخام الاجنبي وبالتالي هروب للقطع الأجنبي.

تجديد معامل المؤسسة في اللاذقية وتجديد الآليات والمعدات خلال الخطة الاستثمارية لعام 2014 والخطط اللاحقة.

لنا كلمة:

نضمُّ صوتنا إلى صوت فرع المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية، وذلك ضمن أسس الحفاظ على طبيعة اللاذقية، والأثر البيئي للمقالع، مع الاخذ بعين الاعتبار الأوضاع الراهنة، والحاجة لتوفير القطع الاجنبي.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش