عاجل

الوحدة اونلاين – تمام ضاهر-

 في معرض إجابته عن أسئلة اعضاء مجلس المحافظة ، الذي أنهى أعمال دورته العادية الاولى يوم الخميس ، قال محافظ اللاذقية  أحمد شيخ عبد القادر : إن ما تمّ طرحه في المجلس يشمل كافة الخدمات على مستوى المحافظة ، وتمنى على اعضاء المجلس تحويل طروحاتهم الشفهية إلى أسئلة خطية ، ووعد بتكليف كادر متخصص للإجابات ، والتنسيق مع كافة الجهات المعنية ، للوصول إلى نتيجة  .

 جاء كلام السيد المحافظ عقب طرح أكثر من عضو لمجموعة من القضايا الخدمية لأكثر من مرة ، وخلال أكثر من جلسة .

 من جهة ثانية أكد محافظ اللاذقية بأن السلال الغذائية التي يتم رصدها لذوي الشهداء ، والجرحى، والمتضررين ، تمّ وسيتم إيصالها للمستهدفين في القرى والبلدات ، وذلك بهدف توفير عناء القدوم إلى مدينة اللاذقية ، وأضاف عبد القادر بأن بعض الادوية التي يحتاجها الجرحى من الممكن تأمينها، عن طريق المراكز الصحية القريبة، بعد تزويد هذه المراكز بأسماء تلك الأدوية واحتياجات أصحابها .

 هذا وقد تضمنت جلسة مجلس المحافظة ، التي حضرها السيد المحافظ يوم الأربعاء الماضي طرح عدد من الأسئلة الهامة المتعلقة بالشأن العام ، وفيما يلي أبرز تلك الطروحات مع إجابات السيد المحافظ عليها ..

 تأخر في إصدار وثائق استشهاد المدنيين

 أحد الاعضاء طالب بسرعة إنجاز وثائق استشهاد للمدنيين ، ومعاملتهم معاملة الشهداء العسكريين ، فذوو الشهداء المدنيون لم يحصلوا على وثائق استشهاد أبنائهم حتى تاريخه ، وبعض هذه الأسر لا مورد مالي لها ..

 عقود لا تجدد

  فادي القاضي قال : إن بعض العقود السنوية ، التي عُيّين بموجبها بعض أبناء المحافظة ، لم تجدد في بعض الدوائر ، ما يعرض أصحابها لعملية ابتزاز ، وطالب القاضي بالإسراع في تجديد تلك العقود فهي في مجملها تخص ذوي الشهداء .

 تعديل أسعار الاشغالات

 بدوره طالب عبد الله مروة بتعديل أسعار اشغالات الأملاك العامة ، والتي قام مجلس المدينة برفعها مؤخراً ، وذلك فيما يخص أصحاب الأكشاك من ذوي الشهداء ،والذين يحصلون على رخص اشغال أملاك عامة تكلف 125 ألف ليرة بالسنة ، وهو مبلغ كبير قياساً بالمساعدة التي يتلقونها عبر موافقات الأكشاك .

 المخطط التنظيمي المُغيب

 نفس العضو طالب بالكشف عن مصير المخطط التنظيمي المعطّل والذي تواتر على فترة تعطيله عدد من المحافظين السابقين ، كما أكد العضو المذكور بأن تأخير التصديق على المخطط ، هو سبب توجه سكان المحافظة للوظائف ، فالمواطن الذي يرغب بترخيص مبقرة أو مدجنة أو معمل بلوك  ، ممنوع من ذلك حتى صدور المخطط  ..

 تخبط في تعيينات قضائية

 أحد الأعضاء سأل عن التعيينات الأخيرة في الدائرة العدلية ، والقرارات المتناقضة حول تعيين النائب العام وإعفائه وتكرار هذا الأمر ، فما هو القرار الصحيح؟ ، وطالب العضو المحافظ بالتدخل بهدف إيصال هذه الواقعة للجهات المعنية ..

 محكمة ومخبز احتياطي في عين الشرقية

 علي محمد من جهته طالب بتخصيص فرن احتياطي في ناحية عين الشرقية ، كما ناشد بالإيعاز للخزن والتسويق ببيع السكر لأن الاستهلاكية أثبتت فشلها كمؤسسسة ، ولتوجيه كتب للنقل لإجبار بعض السرافيس العاملة في المنطقة بالبقاء حتى السادسة مساء ، لتوفير الاعباء الإضافية التي يتحملها المواطن ، كما طالب بنقل مجبل عين الشرقية الاسفلتي ، إلى مكان آخر لأسباب باتت معروفة ، وبإحداث محكمة قضائية في المنطقة المذكورة علما بأنه يوجد موافقة بهذا الشأن . أين يقع مكتب إدارة الأزمة

 

 أيضا بسام حسن سأل عن مكتب إدارة الأزمة في المحافظة ، على اعتبار أن عدد الوافدين بات يفوق عدد سكان المحافظة ، والاعباء المعيشية تضاعفت ، وما هي خطتكم كرئيس مكتب تنفيذي لمعالجة الاحتياجات الغذائية ، في ظل تجارب الاحتكار ، والدور القاصر للمؤسسات المعنية كالخزن والتبريد والاستهلاكية ، وأن زيادة عدد الصالات لم يؤت اكله فالفائدة تعود على مديريها فقط ، الذين يقومون بشراء تلك المواد .

 ما مصير مشفى جبلة

 أحد الاعضاء طالب بحل مشكلة مشفى الشهيد ابراهيم نعامة في جبلة ، والذي تعاقدت جمعية البستان الخيرية مع مديرية الصحة لإعادة بنائه وتشييده ، وانتهت مدة العقد ولم ينفذ شيء ، والمشفى حاليا بعد أن جرى هدم بنائه القديم يقتصر على تقديم الاسعافات ، فإلى متى سيبقى وضع المشفى على ما هو عليه؟ ، وما هي إجراءات الصحة حول هذا الموضوع؟  ..

 معالجين فيزيائيين لتخفيف آلام الجرحى

 جهاد علي طالب بإحداث مركز للنفوس في عين شقاق ، فأهل (البودي) على سبيل المثال  يتكلفون نفقات مالية لقاء الحصول على بيان عائلي وخلافه ، بسبب تابعيتهم لناحية عين الشرقية ،  كما طالب علي بتزويد المراكز الصحية  بمعالجين فيزيائيين للتخفيف من آلام الجرحى ، وباستهداف كافة القطاعات في المحافظة لناحية إيصال المساعدات الغذائية التي يقدمها الهلال الاحمر أسوة بتجمع الدالية وقراها التي جرى فيها مؤخراً توزيع 1300 سلة غذائية ..

 لإنجاز محطة تعبئة اسطوانات الغاز

 حسام فحّام طالب بتنفيذ  طريق المتحلق الشمالي ، وإقامة فرن في منطقة وادي الأحمر ، وبتفعيل محطة تعبئة اسطوانات الغاز، لا سيما ان التعبئة الحالية تتم بشكل يدوي ، كما طالب بإعادة النظر بتعيين بعض المخاتير .

 لا تنسوا الجرحى

 غسان خضر طالب بان تشمل الرعاية ،   والزيارات ، الجرحى أيضاً ، فبعض الجرحى مصابون بعاهات دائمة ، والبعض جراحه خطيرة ، وبالتالي فهم يحتاجون إلى علاجات مستمرة ، كما طالب للشهداء المدنيين والمتعاقدين بوثائق استشهاد فورية أسوة بالشهداء العسكريين ، وبإنشاء مركز دائم لعلاج الجرحى ..

  عن فساد اللاذقية حدّث ولا حرج

 عمار غانم قال إن اللاذقية تتطور بشكل بطيء ، وربما غير ملحوظ ، ولا أفق ، رغم الخطط والميزانيات التي تصرف ، فالصرف لا يتم وفق عقلية الدولة ، والتوزيع لا بد ان يكون عادلاً ، هناك أحياء مهمشة ، وحدائق شبه معدومة ، ثمّة تعديات ، واستئجارات لـ99 عاماً ، إحدى الحدائق تحولت مؤخراً بمعرفة مجلس المدينة إلى أبنية ، ونحن نعترض على القرار المذكور ، ونصر على عدم العبث بالحدائق ، والفساد الذي مورس في اللاذقية يُسأل عنه رؤساء مجالس المدينة ، وفي اللاذقية من الفساد الكثير ، ونتحدى تحويلها إلى مدينة سياحية أو زراعية أو صناعية ، وهناك تعديات على البيئة ، في الساحل والجبل ، والاموال تصرف للقضاء على مستقبل المدينة ، ومستقبل أبنائنا ، وأحفادنا .

 نطالب بوجود لجنة لحماية البيئة ، وإجراء إحصاء للأراضي الزراعية ، التي يتم انتهاكها بشكل مرعب ، والمدينة عبارة عن كتل من الاسمنت لا أكثر ولا أقل ..

 حول إيرادات المرفأ

 اسكندر نعمان ذكر موضوع المرفأ الذي تتقاسم عائداته المحافظات كافة ، في الوقت الذي تتحمل فيه اللاذقية الضغط المروري ، والتلوث ، واهتلاك الطرق ، وحاليا اللاذقية هي سورية المصغرة فلماذا لا تعاد الايرادات إلى مستحقيها في المدينة ، كما سأل نعمان عن :  مخازن في الملعب البلدي ، يبلغ عددها 17 مخزناً ،  توقف العمل بها فترة ، وعاد اليوم ، والايرادات التي ستجتبى منها 1.5 مليون ليرة سورية فقط ..

 أن تصل متأخراً

 فاطر ميّا سأل عن كتاب مجلس المدينة إلى المصالح العقارية والمتعلق بإيقاف تسجيل الحصص السهمية  ، والذي استند إلى المرسوم 40 لعام 2012 ، وهو كلمة حق ، كان  لا بد من إيصالها بشكل كامل ، فالمرسوم يعاقب في المادة الرابعة منه ،  بالحبس من سنة إلى ثلاث سنوات ونصف مع مليوني ليرة سورية غرامة ، لمن يتصرف بشكل جزئي بعقار ما ، وعن تسوية السكن العشوائي بالغرامة ، والكتاب ليس خطأً ولكنه تأخر لسنة ونصف السنة فقط ..

 أحد الاعضاء : هذا القرار الصادر عن البلدية خاطىء ، وجاء بعد ان أنهى (المتنفذون)  بناء مخالفاتهم وقاموا ببيعها للمواطنين ، والقرار يمنعهم من تسجيل ما اشتروه ، لإعادة النظر بالقرار لأنه  سيتسبب بمشكلة كبيرة ..

 كما ذكر ميّا بالأراضي التابعة لملكية مجلس المدينة في المشروع العاشر وتوسع "دمسرخو والتي لا يجوز بيعها أو توزيعها ، ومن الممكن استثمارها ، فماذا فعلت البلدية  ..

  ردود السيد المحافظ

 بداية شكر محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر أعضاء المجلس على مداخلاتهم ، وطالبهم بتحويلها إلى خطية ، ووعد بتكليف كادر للإجابة ، والمتابعة والتنسيق مع الجهات المعنية .

 بالنسبة لموضوع ذوي الشهداء ، اكد المحافظ  بأن الدولة هي التي يجب ان تصل إلى المحتاجين في القرى ، وتقوم بإيصال السلال الغذائية لهم ، وبالنسبة للجرحى فعددهم اكبر من الشهداء ، ونقوم بإحصائيات لإيصال المساعدات ، وبالنسبة للعقود السنوية فهي ممنوعة إلا بموجب مسابقات ، وهي استثناء اً لذوي الشهداء ، وحفاظا ًعلى أسرهم ،  وهذا العقد  يمدد بقوة القانون ، ولا نسمح بالمساومة على حقوق الشهيد ، وبالنسبة لزيادة عدد العقود لتشمل الجرحى ،  ومن بترت أطرافهم ، نقول  : الحمل كبير والإمكانيات  محدودة  ، وهناك اولويات نعمل بموجبها .

 بالنسبة لأسر ذوي الشهداء نمنحهم ميزة كشك وحالياً لدينا 3000 طلب ، وهي في حال تنفيذها معا ستسيئ للمدينة ، لذا ارتأينا تخصيص قطع أراض لتموضع هذه الأكشاك ، دون الاعتداء على الشوارع وأصحاب المحلات ، مدينة جبلة تم تخصيصها واللاذقية على الطريق ، بالنسبة للمعونات فهي تقدم من منظمات دولية ، والاونروا ، وفي حال حصول تقصير او تلاعب ، أدعو لتقديم الوثائق .

 بالنسبة لموضوع الكهرباء فنحن نعمل وفق نظام تقنين وهناك اعتداءات على الخطوط والشبكة والكهرباء للإنارة وليست للتدفئة ، لا بد من توعية المواطن بعدم تشغيل جميع الاجهزة الكهربائية سوية .

 القرى المحررة في الريف الشمالي لها كل الاولوية ولتشبث الاهالي بقراهم ، وتقديم مساعدات تعينهم على الصمود ، وسلف مالية لإعادة بناء ما خربته العصابات الإرهابية .

 عقود التراضي للمشاريع الخدمية ألغيت ، ونفتح جبهات عمل للشركات العامة ففيها آلاف العاملين ، بالنسبة لإعادة البناء في القرى بموجب تلك المؤسسات تواصلنا مع دمشق حول هذا الموضوع وقيل لنا لا جدوى اقتصادية والمعونة انجع .

 تبديلات المحامي العام القرار فيها تتخذه السلطة القضائية وهي سلطة مستقلة ، بالنسبة لمشفى الأسد الجامعي سنقوم بجولات عليه ، ولا نقبل بأي خطأ ، بالنسبة للاستهلاكية والخزن والتبريد أنا مع استئجار صالات وقمنا بذلك ومن يقدم لنا أرض نكون له من الشاكرين .

 

محطة الصرف الصحي المركزية شغلنا الشاغل والشركة الإيرانية متوقفة عن العمل ، نتواصل معهم حول المتابعة والتنفيذ .

 بالنسبة لمشفى جبلة البناء عليه اشغالات ، واليوم ازيلت وسنبدأ عما قريب ، الجرحى مطلب حق وللتواصل مع مديرية الصحة للعلاجات الفيزيائية ، وبتأمين أدوية للجرحى عن طريق المستوصفات ..

 

بالنسبة للنقل لدينا 150 باص حديث ، والجامعة فيها 145 ألف طالب ، و12 ألف مقيم ، هناك 70 باص مخصص ولا ننجز نصف الحاجة ومؤخراً اعطينا 4 باصات لجبلة ، وطلبنا ثلاثين من دمشق .

 رسوم المرفأ هذا قانون والمركز هو الذي يحدد ذلك ، والقرار جاء لتنمية المناطق الشرقية ، والعائدات توزع على المحافظات ..

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش