عاجل

 

 

 

الوحدة أونلاين : - تمام ضاهر - افتتح مؤخراً  في منطقة غرب الشاطئ الأزرق باللاذقية ، القسم الشرقي من منتجع (الديري)  ، والذي يتضمن قسماً مجانياً للسباحة ، مع مشالح ، وأدواش مجانية للمواطنين كافة ، كما تمّ افتتاح الكافتيريا التابعة له ، ويأتي الافتتاح الجزئي لهذا المشروع،  مع  بداية الموسم السياحي الحالي 2013 ، فيما يُنتَظر منه كما يقول متابعون ، أن  يشكل رافداً مهماً للصناعية السياحية في منطقة اللاذقية عموماً ، والشاطىء الأزرق خصوصاً ، في ذات الوقت ثمة معوّقات ، تعترض استكمال هذا المشروع ، حيث يتعذر استكمال تجهيز الفندق ، بسبب الظروف الحالية ، التي تمرّ بها البلاد ، كما يتعذّر استثمار الشاطىء المذكور  ، بسبب قيام بعض أهالي المنطقة ، باستثماره بشكل غير قانوني ، رغم محاولات عديدة من بلدية اللاذقية ، لوقف هذه الظاهرة ، وتسليم الموقع للمستثمر ، لكن وعقب كل إزالة لهذه الإشغالات ، تعود درجات الحرارة ، لما كانت عليه قبل هذه الهبّة(الساخنة )، وتتضمن تلك الخدمات المقدمة( كراسي و طاولات)  وتقديم مرطبات ، وتأجير موتور بحر (جيتسكي)  الخ ، قمنا بالسؤال عن أحوال تلك المنطقة ، وعدنا لكم بالآتي :

 

زهر الدين كحيلة عضو مجلس المدينة عن منطقة الشاطىء الأزرق قال :

 

يعتبر افتتاح مشروع الشواطئ المجانية ، وخاصة في مشروع ديري خطوة إيجابية ، لا سيما في هذه الظروف التي تمر بها البلاد ، كما تشكل رافداً مهماً للسياحة في محافظة اللاذقية ، التي تعاني من غياب الشواطىء المفتوحة أوالشعبية ، وجاء هذا المشروع ليشكل  خطوة أولى ستتبعها خطوات إضافية ،  لا سيما خلال الفترات القادمة ، كما تضمن الشروع  افتتاح كافتيريا ومطعم يقدم وجبات سريعة وبحرية ، وبأسعار مناسبة ، أما بالنسبة لشاغلي الشاطىء ، ومن يقومون باستثماره بشكل منفرد ،فهذا الأمر نضع برسم بلدية اللاذقية ،  والتي ما إن يغادر عناصرها المكان ، حتى يعود الوضع لما كان عليه ، من هنا نطالب بإقامة نقطة سياحية في المنطقة ، تحوي عناصر شرطة دائمة ، لضبط الأوضاع وحصر المسؤولية ، أما بالنسبة  للخدمات بشكل عام  في منطقة الشاطىء الأزرق ، فهي لا تنال ما تستحقه من اهتمام  ، ويمكن لأي زائر للمنطقة ملاحظة ذلك ،  إن كان من ناحية التنظيم ، أو الصرف الصحي ، وحتى الطرقات والزفت ، نطالب بالنظر في هذه المواضيع حرصاً على السياحة وسمعة المنطقة بشكل عام .

 

وجيهة اسطى  مسؤولة ( مكتب السياحة ) في مجلس مدينة اللاذقية قالت :

 

 تمّ الافتتاح الجزئي لمشروع الديري منذ شهر (4) حيث جرى افتتاح مطعم وكافتيريا ويتضمن قسماً مجانياً شرقياً للدخول إلى البحر ،والسباحة فيه مجاناً ، مع تقديم خدمة مشالح وأدواش ودورات مياه ، للمواطنين كافة ، كما تم استثمار الكافتيريا بشكل  جزئي ومنفصل عن المنتجع ، علماً بأن الافتتاح جرى بشكل كامل لكافة أقسام المشروع ، وعلى الرغم من الافتتاح لاتزال هناك معوقات حيث يقوم بعض شاغري الشاطىء ، باستثمار الكراسي والطاولات ، بشكل منفصل وخارج إطار القانون ، فعلى عاتق من تقع مسؤولية إخلاء الشاطىء من الشاغلين ، وهذا المشروع يعتبر المشروع الأول للمواطنين ، الذي يتضمن السباحة المجانية ،في محافظة اللاذقية  و هناك قرارات من مجلس المدينة ، بتحويل مناطق عدة إلى مسابح شعبية كمسبح أوغاريت ، وذلك مقابل رسوم رمزية ، ،لكن في ظل الظروف الحالية ، تم ّ التريث في هدم الشاليهات، وإكمال هذا المشروع ، كما توجد مناطق أخرى على الكورنيش الجنوبي ، لكن الظروف الحالية هي التي منعت المستثمر من إكمال مشروعه.

أخيراً :

قد تكون الأوضاع الحالية قد أخرّت تسليم مشروع  فندق الديري بشكل كامل ، لكن هذا لا يمنع من استثمار الشاطىء المذكور من قبل صاحب الاستثمار ، ويجب التشدد من قبل المعنيين في هذا  الامر، أما بالنسبة لشاغلي الشاطىء الحاليين ، فيمكن الإفادة منهم في المشروع الجديد ، وتوظيف البعض حتى لا يحرموا من مورد رزقهم  ، أما بالنسبة لموضوع الشواطىء المجانية  ،فكنا قد نشرنا تحقيقاً مطولاً حول مشروع الديري ، وتساءلنا يومها  عن موضوع الدخول المجاني إلى البحر ، في ذات المشروع الذي ينتمي إلى عائلة من خمسة نجمات ، كيف يمكن التوفيق بين هاتين المتناقضتين ، هذا ما نضعه برسم المستقبل والمعنيين ..

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش