عاجل

الوحدة أونلاين – سهى درويش –

قرية التربة الواقعة داخل المخطط التنظيمي لبلدية عين البيضا والبالغ عدد سكانها حوالي 1500 نسمة تعاني من نقص الخدمات على مدى عشرات السنين على الرغم من كثرة تعاقب رؤساء البلديات والشكاوى المقدمة من الأهالي لكافة الجهات المعنية عن الواقع المأساوي لهذه القرية ولا حلول لها حتى الآن، وكانها تقع في منطقة نائية بعيدة عن التخطيط والتنظيم ومطالب قاطنيها.

ومعظم المشاكل التي وصلتنا عن الواقع القائم في هذه القرية تمحورت حول عدم وجود مدارس فيها بل غرفة على شكل (كرفان) قسمّت لثلاث غرف يوضع فيها طلاب الصف الأول والثاني والثالث ضمن غرفتين صغيرتين والغرفة المتبقية تستخدم للمعلمات وطلاب الصف الرابع.

أما النظام العمراني لهذه القرية فهو طابقين فقط خلافاً للقرى المحيطة بها والمتضمن نظامها العمراني ثلاثة أو أربعة طوابق، وللكهرباء نصيبها فأعمدة الشوارع مازالت تضاء على لمبات النيون ومعظمها معطّل.

والشارع الذي يربط القرية ببلدية عين البيضا محفّر وغير معبّد ومن الصعب الوصول إلى القرية إلاً على الدراجات النارية حيث لا وسائط نقل متوفرة.

لو انتقلنا للصرف الصحي فهو غائب، فأكثر من ثمانين منزلاً يستخدم الحفر الفنية، وحوالي أربعين منزلاً آخر تم تخديمه بالصرف الصحي.

هذا بعض من المشاكل التي تعاني منها القرية والتي تم لحظها من شكاوى الساكنين الذين ما زالوا متقبلين الواقع على أمل إصلاحه وتوفير جزء من الخدمات كحد أدنى والعديد منهم رحلوا إلى قرى أخرى بحثاً عن الخدمات الغائبة عنهم.

بعض المواطنين أكدوا على أن السيد وزير الإدارة المحلية قد خصص حوالي 12 مليون ليرة لتنفيذ بعض الخدمات وتحديداً طريق القرية ولكن لا أحد يعرف أين ذهبت المبالغ ولم يتم تقديم أية خدمة للقرية إلا ببناء عبارة ونتيجة سوء التنفيذ هبطت وضاعت الجهود والأموال المنفقة.

رئيس بلدية عين البيضا الذي حاولنا التواصل معه ولم نتمكن حيث يتم الرد على هاتفه أو لقائه.

هذه الشكاوى نضعها أمام المعنيين في المحافظة ومديرية الخدمات الفنية  ونتمنى أن يكون بعض رؤساء البلديات ومجالس المدن على مستوى المسؤولية في تخديم القرى الشبيهة بالنائية، فنحن هدفنا إيصال الشكاوى ووضعها أمام الجهات المسؤولة علّها تلقى الصدى وليست من أجل إدراجها ضمن جداول النسيان والصور أبلغ تعبيراً.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش