عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

 الوحدة أونلاين : - يمامة ابراهيم-

مسيرة الأعمال الخيرية لا تتوقف ومع بداية شهر الخير تقوم الكثير من الفرق التطوعية الخيرية بتنفيذ الكثير من المبادرات وإن كانت مستمرة طوال العام إلا أن الجميع يتسابق للخير في شهر الخير ، ولعل أبرز المبادرات الأهلية الرمضانية حملة "لقمتنا سوا "التي كان لها بصمة واضحة خلال الأعوام الثلاثة الماضية واليوم تنطلق من جديد في عامها الرابع .

للوقوف عند مشاركة اللاذقية في هذه الحملة بين السيد بشار دندش مدير الشؤون الاجتماعية في تصريح للوحدة أونلاين أن الحملة المستمرة للعام الرابع على التوالي تهدف لتعزيز الترابط الاجتماعي. وبحسب ما ذكر فإن 7 جمعيات في اللاذقية مشاركة هذا العام وفق مهام محددة موكلة لها وهي :

جمعية رعاية الطفولة : 800 وجبة يومياً بحيث ستقدم الجمعية وجبات لجرحى الجيش والمشفى العسكري وحواجز الجيش العربي السوري والمحتاجين والمهجرين وللسجن المركزي ومراكز الايواء والطلبة في المدينة الجامعية ونزلاء ومؤسسات الرعاية الاجتماعية .

 جمعية سوا الخيرية : 300 وجبة يومياً  موزعة لأبناء وبنات الشهداء وجرحى الجيش .

جمعية سيدة اللاذقية :1000وجبة يومياً بالإضافة إلى مبادرات أخرى بمبلغ 100000ليرة سورية خلال الشهر .

جمعية أسرة الإخاء السورية 1000 وجبة يومياً توزع على العائلات المسجلة لديها وذوي الاحتياجات الخاصة .

جمعية موزاييك الانسانية :5000 وجبة و 5000 سلة غذائية رمضانية توزع في الرمل الجنوبي – الدعتور ( المحررين من أهالي اشتبرق ومركز ملاحظة الأحداث الجانحين – حي مشروع الصليبة  بالإضافة مبادرة كفالة طالب علم وإفطار جماعي لأطفال أيتام .

جمعية المساعي الاسلامية الخيرية : 400 حصة غذائية ستوزع على أحياء حي الأشرفية – حي الصليبة – حي بستان الصيداوي – وبقيمة كل سلة غذائية 100000ليرة سورية وتوزيع 100 سلة كل أسبوع وفق جداول لعائلات لديها أيتام مسجلة.

جمعية الفوز الخيرية : 600 وجبة توزع لجرحى الجيش والمشفى العسكري وحواجز الجيش والمهجرين والأيتام .

الوحدة أونلاين زارت أحد المطابخ الخيرية المشاركة ووقفت عند الجهود التطوعية :

تعاون  وتلاحم وتضامن .. فتيات وشباب  يعملون بصمت ..حب العمل التطوعي دفع بهم للمشاركة في هذه الحملة ، يشاركون ويساندون ، يرسمون صور للتكافل المجتمعي . يتكرر المشهد طوال شهر رمضان الكريم حيث الابتسامة شعارهم والأجر مبتغاهم هذا ما يشعر به الفريق التطوعي في جمعية رعاية الطفولة . ومع استمرار شهر الخير لا ينتهي عملهم بحلول وقت الإفطار ، بل يستمر البعض منهم في التحضير لليوم الآخر لرسم البسمة في وجه أناس محتاجين من دون أي مقابل .

  قائد الفريق التطوعي في جمعية رعاية الطفولة كرم أزهري قال : يشكل الفريق التطوعي في جمعية رعاية الطفولة والمؤلف  من 25 متطوعاً خلية نحل فالجميع يعمل من دون كلل أو ملل .. جميع المتطوعين يتقاسمون الأدوارمابين تحضير الوجبات إلى توزيعها .

وحول الآثار الايجابية التي تعود على الفرد المتطوع  أشارت الشريفة علوية آل الفضل  إلى أن سعي الفرد لتقديم الخير دون مقابل يربي فيه قيماً ومبادئ عدة كالعطاء والبذل وتهذيب النفس وترويضها على التواضع والنزول لحاجات الناس ويزيد في داخل الفرد إحساسه بالمسؤولية الاجتماعية تجاه المساكين والفقراء وبه تتجرد النفس من الأنانية .

محمد صوفي متطوع للعام الرابع على التوالي قال : نعتبر أنفسنا أسرة واحدة اجتمعنا على الخير والعطاء رغم تفاوت أعمارنا نسعى لترسيخ ثقافة مجتمعية ترقى إلى زرع جيل تطوعي راسخ يقوم على منهج علمي  يرقى بعطاء الإنسان بالعادات والتقاليد في تقديم العون والمساعدة لكل من يحتاج .

لنا كلمة :

مارأيناه من تنظيم كبير أثناء العمل واندفاع الشباب للمشاركة يدلان على وجود روح جماعية وهمة عالية حقيقية لديهم كما يثبت توفر كوادر مهيأة لا ينقصها سوى الفرصة والقليل من الدعم البشري والفني لتبدع في العمل الحقيقي والجاد .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش