عاجل

الوحدة أونلاين – سهى درويش -

توفير الخدمات والمرافق كافة يجب أن تبقى الشغل الشاغل للمعنيين بهدف تجنب مشكلات غالباً ما تنعكس سلباً على العمل. الأمثلة كثيرة وفي مادتنا نتوقف عند سوق الهال المركزي في المنطقة الصناعية الذي يحتاج لاهتمام من قبل المعنيين عن هذا السوق خدمياً وتنظيمياً.

في المضمون شكاوى أصحاب المحال حول نقص الخدمات

 شكاوى متعددة  حول نقص الخدمات من مستخدمي السوق منها: غياب الساحات بشكل جزئي والذي يساهم في تخفيف العبء عن الأرصفة وأمام المحال حيث استقبال السيارات الكبيرة أصبح عبئاً  نتيجة عدم  وجود أماكن وقوف لتفريغها يضطر أصحاب المحال لاستخدام الأماكن الموجودة أمام محالهم لوقوف السيارات الشاحنة المحملة بالخضار والفاكهة وخصوصاً في موسم الحمضيات.

الجانب الآخر من المعاناة تتصل بالصرف الصحي وآلية التصريف إضافة للإنارة ويضاف إلى المنغصات أيضاً استخدام أحد ساحات الخضار لوضع قبان الكتروني.

أما النظافة ونتيجة المطالبات تم اتخاذ إجراءات من شأنها حل المشكلة جراء إلحاق هذه البقعة بالمدينة الصناعية لتنظيفها بدلاً من أن تكون تابعة لمجلس المدينة.

مجمل هذه الشكاوى وضعناها أمام السيد رئيس مجلس المدينة واستمعنا إلى إيضاحات وحلول.

إجراءات ستتخذ

خلال الحوار مع السيد سمير شعار لمسنا الجدّية في الوصول إلى حلول ممكنة لبعض القضايا العالقة ومنها مشكلة وقوف الشاحنات حيث كان المجلس قد خصص خمسة أمتار اشغال كملك عام لاستخدامها لهذا الغرض والمؤسف أنها  استخدمت من قبل البعض لأغراض أخرى لذلك لم يجد المجلس أية حاجة لزيادة الأمتار.

وعن الصرف الصحي فإن هذه المشكلة يتم العمل لمعالجتها بالتعاون بين المجلس ومديرية الصرف الصحي بشكل دوري لتجنب أي خلل في الشبكة.

أما غياب الساحات واستثمار أحدها لوضع قبان الكتروني فهذه الحالة يجب أن تلقى قبولاً نظراً لأهمية القبان الالكتروني في هذه البقعة كونه يساهم في تخفيف الضغط المروري والتلوث البيئي ويوفر الوقود والوقت والمال على التجار والمزارعين.

واللافت أن معظم الأسواق في كافة المحافظات تضم أكثر من قبان والاحتجاج على  توضعه خاطىء نظراً لأن البقعة ملك مجلس المدينة من جهة،  اضافة لتنفيذه بسرعة مذهلة فاقت الزمن المحدد ضمن العقد بثمانية عشر شهراً ونفذ بأربعين يوماً وسيدشن اليوم ليكون جاهزاً لاستقبال المنتج وهذه خطوة سباقة بكل المعايير لجانب الخدمة وتوفيره فرص عمل لجرحى الجيش العربي السوري تحديداً.

وأكد السيد شعار على أن الحالة التنظيمية لهذه السوق ضمن اهتمام المجلس حيث سيتم تجهيزه بخدمات إضافية من حمامات وكافتيريات وغيرها من المتطلبات الأخرى التي تهدف لخلق حالة جيدة لأصحاب السوق والقادمين إليها.

ماهية السوق

يتابع رئيس مجلس المدينة تبين من خلال الاطلاع على الواقع والحوار مع بعض القائمين على عمل السوق واللجان المشكلة لأغراض عدة ومنها لجنة سوق الهال التي تساهم في نقل كافة المتطلبات إلى الجهات المعنية وحلّ المشكلات القائمة وفق  ما أكد عليه رئيس المجلس مضيفاً: إن هذه السوق التي جاءت تلبية لحاجة التوسع والتنظيم للمهنة حيث تم اقتطاع حوالي السبعين دونماً لبناء سوق هال جديد في المنطقة الصناعية وقد خصص سبعون محلاً للأملاك الخاصة وعشرة محال لاتحاد الفلاحين وثمانين محلاً للاستثمار. اضافة لأربعين محلاً قيد الانشاء وتم الإعلان عن الاكتتاب عليها لتلبية  حاجة الإنتاج الزراعي.

لجنة سوق الهال

رئيس لجنة سوق الهال لفت إلى أن العمل ما بين اللجنة والمجلس قائم على حل كافة المشاكل التي يعاني منها  تجار السوق وفي مقدمتها غياب الساحات وقلة المساحات المخصصة لعرض المنتج ولكن بالتعاون سيتم الوصول إلى صيغة توافقية تنهي كافة الإشكالات والصعوبات.

ما رأيناه من خلال الحوار والمشاهدات إن المشكلات القائمة في هذه السوق ليست وليدة الساعة بل تعود بأسبابها إلى غياب الدراسة والتخطيط عن هذا المرفق وغيره من المرافق الأخرى التي يجب أن تنجز بكل احتياجاتها قبل وضعها بالخدمة كي نتجنب الشكاوى والاحتجاجات اللاحقة حول نقص الخدمات والمرافق واللغة التنظيمية بالشكل العام.

كما نتمنى على السادة المعنيين متابعة متطلبات السوق وتوفيرها نظراًلأهمية هذا المرفق في استقبال المنتج وتسويقه وتصديره ليحقق الغاية التي أحدث من أجلها.

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش