عاجل

 الوحدة أونلاين - نرجس وطفة -

لانعرف عدد المتصلين  من بلدة سقوبين  المطالبين بزيارتهم والاطلاع على حالهم  جراء نقص الخدمات وتردي حالها>  شكاوى الأهالي كانت حافزاً لنا  لزيارة سقوبين التي غدت أحد أحياء مدينة اللاذقية بعد أن جرى توسيع المخطط التنظيمي  للمدينة  وإلحاق بعض التجمعات السكنية به وبالتالي إلغاء مجلس بلدة سقوبين.

فماذا كانت النتيجة: سجلنا بعض المشاهدات وتركنا الأهالي هناك ليرووا معاناتهم ونحن بدورنا نضعها أمام المعنيين .

مشاهد أولية :

ارتفعت الأبنية الشاهقة  في بلدة سقوبين بدون حسيب أو رقيب  وتمددت شمالاً وجنوباً وظهرت أحياء كبيرة فيها وتعددت اسماؤها فهذا اسمه حي الشريقي وذاك حي الآدالبة وثالث شارع ال 16 وباقي الأحياء أو الضواحي  تسمى بأسماء المقاولين الذين  نفذوها وهكذا  تحولت سقوبين من قرية إلى مدينة تتبع مجلس مدينة اللاذقية إدارياً وفنياًوتنظيمياً بعد أن كانت قرية ولها بلدية خاصة بها. وتجاوزت مخالفات البناء كل معقول في هذه القرية فبعض الأبنية لامست الطريق العام المزدحم وأخرى تم إشادتها بالقرب أو تحت خطوط التوتر العالي وثالثة تم بناؤها في أراض زراعية لا تصلح للبناء  وبما أن وجود (مدينة) سقوبين أصبح واقعاً لا مفر منه فإن من التقيناهم  هناك سواء من أهلها الأصليين ومن سكنها حدثياًيطالبون مجلس المدينة(الوصي) وباقي الجهات الحكوميةبعناية  أكبر بمدينتهم وبخدمات أكثر حيث تحتاج شوارعهم لصيانة والبنى التحتية لإعادة نظر والخدمات الكهربائيةوالمائيةلضبط لأن معظم الأبينة تستجر الماء والكهرباء  بطرق غير مشروعة مما يتسبب بخسائر تقدر بالملايين للدولة

كما يطالبون بمخفر شرطة لأن مشاكل كثيرة تقع في هذه المدينة بالإضافة  لبناء مدارس لأن الطلاب والتلاميذ يقطعون مسافة كبيرة للوصول إلى مدارس أخرى في سنجوان وبسنادا والحمام بسبب الضغط الكبير على مدرسة سقوبين الواقعة بطرف القرية والبعيدة عن المدينة الحديثة إضافة لمرافق خدمية  أخرى .

الأهالي تجمعهم المعاناة

إضافة إلى ما ذكرناه فقد لخص السيد محمود ابو خشب أحد مواطني بلدة سقوبين المشكلات بالقول :إن المواطنين يقومون بتجاوزات ومخالفات كثيرة فهناك عشرات المخالفات القريبةمن الطريق العام إضافة إلى التجاوزات في البناء دون رخص رسمية ناهيك عن الدفن العشوائي للنفايات  وبعثرتها ورميها في غير أماكنها المخصصة ,حيث أن البلدية لم تتقدم كثيراًفي هذا المجال .

وأضاف:هناك نقص في مياه الشرب وهذا النقص ناتج عن التزايد السكاني لتلك القرية دون توسيع شبكة المياه في تلك المنطقةوأن مواطني تلك القرية يضطرون  إلى شراء المياه لتلبية احتياجاتهم من مياه الشرب إضافة إلى تدني مستوى الخدمات فيما يخص الصرف الصحي والطرق والإنارة كما إن القرية بحاجة إلى سيارة قمامة وحاويات جديدة .

وقال أحد المشتكين لصحيفة الوحدة أونلاين (أنا وعائلتي نسكن في شارع المدارس والحفرتملأ الطريق , ونتيجة لقدمها , اتسعت مساحتها , ومع سقوط الأمطار  تمتلىء بالمياه, مايجعل الحركة والتنقل سواء مشياً على الأقدام ,أو في السيارة صعبة جداً).

وأضاف الحفر كبيرة ومكانها واضح , ومنتشرة , والجميع يستطيع رؤيتها إلا بلدية اللاذقية).

وقال مواطن ثالث: يسكن في شارع البلدية القديم بسقوبين (مشكلة الطريق المليء بالحفر ليست مشكلة  جديدة ,ونعاني منها منذ سنوات , ومع مرور الزمن أصبح الطريق  مليئاً بالحفر الكبيرة , ورغم ذلك لم  نجد من يساعدنا).

وتابع ( يحتاج الطريق إلى ردم هذه الحفروتزفيته من جديد, لكي يكون طريقاً مناسباً لمرور الأطفال  والسيارات والسرافيس , لا طريق مليء بالحفر والمياه والمطبّات , هذه هي حال طريق سقوبين منذ أكثر من عام ونحن على هذه الحال).

يشار إلى أن مشكلة الحفر في طريق سنجوان سقوبين , مشكلة قديمة , يشتكي منها السكان , خاصة في فصل الشتاء بعد أن تمتلىءبالمياه وتعيق  حركة الذهاب والإياب.

وتقول السيدة هدى إن الحياة صعبة ومقززة بوجود أكوام القمامة التي تغطي كل مكان بدءاً من مدخل القرية لتغطي جانبي  الطريق حيث لايوجد شارع أمام المنازل إلا والقمامة تكون عنوانه الرئيسي .

ويضيف السيد أحمد حسن أحد مواطني القرية إن أكوام الزبالة تملأ الشوارع  بشكل يومي وخاصة في أيام العطل حيث يضطر الأهالي إلى النزول إلى الشوارع وإخلاء القمامة  بأنفسهم من أمام بيوتهم فالبلدية  لاتحرك ساكناً رغم وجود جرارين مخصصين لنقل القمامة وتخصيص أربعة عمال والذين  تنحصر مهمتهم في جمع الأكياس ووضعها في الجرار دون تنظيف الشوارع التي لحقها الأذى بسبب القمامة علاوة على ذلك فالذباب أصبح في كل مكان لدرجة أنه غزا البيوت وعشش فيها ولو كان الأمر في الصيف لكان الأمر لايطاق بسبب الروائح ولكن لفصل الشتاء خصاله الحميدة في تلك الحالات حيث يضطر السكان لإغلاق نوافذهم من البرد وبالتالي لا تصلهم الروائح..

كما اشتكى أهالي القرية من عدم وجود حاويات ولا حتى براميل لرمي القمامة بشكل منظم.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش