عاجل

الوحدة أونلاين – ياسمين شعبان :

  ربما تنجح وزارة السياحة  في إعادة النبض لمشاريع سياحية متوقفة ، وربما تنجح أيضاً في رسم استراتيجيتها وإعادة ترتيب أولوياتها بما يضمن انطلاقة واعدة لمشاريع  السياحة والاستثمار في ميدان السياحة التي كنا نتمنى أن نراها قاطرة  للاقتصاد السوري كما كان مقرراً لها .

 نقول : ربما تنجح فالنجاح لايأتي بضربة حظ بل بالجدية والمثابرة وهذا ما نتمناه في عمل الوزارة .

 وبالحقيقة بدأنا نرى تباشيره حيث قامت وزارة السياحة بإعداد خارطة استثمارية أولت من خلالها اهتماماً كبيراً للساحل السوري من خلال دراسة كاملة للأملاك البحرية بالتنسيق مع وزارة النقل والمديرية العامة للموانئ وتقوم هذه الدراسة على توصيف كل نوع من أنواع الشواطئ ( صخرية ، رملية) ووضع معايير قياسية لكل منطقة بحسب أعماقها والجهة الخلفية لهاوتبعية الملكيات فيها لوضعها ضمن توظيفات مهمة وهذا ما أفادنا به المهندس رامز بربهان وأضاف عليه بالقول : نعمل لإعداد الخارطة الاستثمارية للساحل السوري والتي تحدد المقومات الطبيعية والأثرية والتاريخية للمنطقة الساحلية مع توافر مؤهلاتها الخدمية من طرقات ومراكز صحية – محطات وقود – مخافر شرطة وغيرها للوصول إلى منطقة سياحية متكاملة بالإضافة لخطة الوزارة لتنشيط السياحة الثقافية والبيئية .

                   مشاريع توقفت وأخرى أقلعت

 هناك قسمان من المشاريع السياحية : القسم الأول هو المشاريع التي تم التعاقد عليها حيث تتم دراستها لإطلاقها ووضعها حيز التنفيذ ، ولفت بربهان إلى المشاريع التي تم التأخير بتنفيذها ومشاريع أخرى لم تنفذ نهائياً بسبب الأزمة التي مرت بها سورية خاصةً لما يتعلق بالشركات الأجنبية .

  والقسم الثاني هو المشاريع المتاحة : ومنها ماعرض بأسواق الاستثمار ولم يتم  حجز الموقع ، بالإضافة للمشاريع التي نعدها مع الجهات العامة أو مشاريع تملكها الوزارة فنضع لها برامج توظيفية ثم نعلن عنها .

وأضاف لدينا أيضاً مشاريع استراتيجية ذات بعد حيوي كمشروع التلفريك وأشار إلى وجود ثلاثة عروض مقدمة لمواقع مختلفة سيتم تنفيذ مشروع التلفريك فيها .

 الموقع الأول في شمال اللاذقية منطقة تشالما جبل تشالما باتجاه البدروسية .

 والموقع الثاني باتجاه قلعة صلاح الدين والثالث في قبو العوامية بريف القرداحة وقد تم تشكيل وجود لجنة تقييم مواصفات كل موقع للتأكد من توافر الشروط المطلوبة لإقامة التلفريك ودراسة جدواه الاقتصادية .

 التسهيلات والإجراءات التشجيعية

 قال بربهان : هناك باقة من القوانين والأنظمة المسهلة لعمل المستثمر كالقرار ( 186) والقوانين المتعلقة بالتراخيص والتسهيلات المقدمة بالمرحلة الأولى كالإعفاءات الضريبية وغيرها .

  وللترويج دور وغاية

 قامت وزارة السياحة بإعداد برنامج تسويقي وترويجي غني جداً لتصوير المناطق الطبيعية المعروضة للاستثمار وإظهار مقوماتها من خلال بروموهات وأفلام تسجيلية قصيرة لتضيء على هذه المواقع المميزة .

 كما لفت بربهان لوجود مشاريع أخرى ذات طابع تراثي أثري وقال : نعد دفاتر الشروط لاستثمار بعض المواقع القريبة من القلاع كقلعة صلاح الدين بهدف تخديمها وتأمين مستلزمات السياح بالإضافة لإقامة فعاليات ترفيهية وخدمية ذات هدف ترويجي للموقع وللمنطقة ككل .    

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش