عاجل

الوحدة أونلاين: - ياسمين شعبان – نرجس وطفة -

عيد الحب أو عيد العشاق مناسبة يحتفل بها كثير من الناس حول العالم في الرابع عشر من شهر شباط ويعبّر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض بأشكال متعددة تختلف بحسب امكانيات كل شخص ومبادئه .

هذا العام بانت ملامح عيد الحب على واجهات المحلات التجارية حيث لم تطفئ سنوات الحرب لهيب الحب في قلوب العاشقين وتكفي جولة في شوارع مدينة اللاذقية لمشاهدة هيمنة اللون الأحمر في شتى الأماكن من مقاه ومطاعم وأسواق تجارية ويؤدي الإقبال الكبير على الاحتفال بهذه المناسبة من شراء الهدايا والحجز في مطاعم تنظم الحفلات لهذا العيد- يؤدي- الى ارتفاع الأسعار بشكل جنوني وهنا يحضرنا السؤال : هل غلب الطابع التجاري الذي يغلف عيد الحب على جوهره ؟ للإجابة على هذا السؤال قصدنا بعض المحلات التجارية لمعرفة إجاباتهم وإجابات غيرهم حول مفهوم الحب وارتباطه بالهدية.

يقول أحمد بدروس (صاحب محل تجاري ) أتمنى لو لم يقتصر الاحتفال بعيد الحب على 14 شباط بل يستمر في كل شهر لأن عدد الزبائن التي تقبل لشراء الهدايا تعادل عدد الزبائن طوال العام فمن غير الوارد أن يمر هذا العيد بدون تبادل الهدايا حيث بمقدور العشاق أن يحصلوا على النقود اللازمة لشراء هدية باهظة الثمن ولفت أحمد إلى وصول أسعار دمية الدب الأحمر الكبير إلى 100 ألف ومافوق .

وأشار عبد اللطيف سمعان (صاحب محل تجاري ) إلى أن إقبال العشاق على شراء الهدايا هو السبب بارتفاع الأسعار وأضاف : كلما زادت قيمة الهدية زاد الحب لذلك لايتوانى المشترون على دفع مبالغ كبيرة لشراء هدية تعتبر دليلا قاطعاً على الحب الكبير.

بيّن الشاب مضر عبد الكريم رأيه بإقبال الناس الكبير على شراء الهدايا بهذا اليوم قائلاً : يصرف الشاب مبالغ كبيرة لشراء هدية لحبيبته التي لايهمها سوى القشور دون الاهتمام بمضمون الحب فهي إذا رأته مقبلاً بباقة الورد والهدايا لاقته بالمحبة وإن جاء فارغ اليدين واجهته بشكوكها فيه وعدم قدرتها على الانسجام معه.

نادين العمر : لن تطغى الهدية على مضمون الحب ولكنها طقوس درج العشاق على اتباعها واضافت : انا أحب ان اتلقى هدية بهذا اليوم كذكرى لاأكثر

شدوان العلي صاحب محل أزهار قال: يرتفع سعر الوردة منذ الأسبوع الأول لشهر شباط حتى يصل في اليوم الرابع عشرمن 3000 إلى 4000 حسب نوع الوردة ولونها وأشار شدوان إلى ارتفاع نسبة الإقبال على شراء الورود رغم ارتفاع ثمنها وبين أن الطرق الجديدة في صناعة باقات الورود تلعب دوراً بهذا الارتفاع كاستخدام الدباديب والشكولا وغيرها

بدورها أم سعيد قالت : إن مفهوم الحب يتغير بتغير المسؤولية فهو يصبح بعد الزواج والأمومة متسعاً لأشخاص هم سّر وجودنا مشيرةإلى أولادها. ولفتت إلى أنها لم تحظ بهدية من زوجها وأنها لم تتذكر هذا اليوم منذ زمن بعيد .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش