عاجل

 الوحدة أونلاين – سهى درويش -

الغد الاقتصادي المشرق الذي رسمت ملامح ازدهاره في قطاعات متعددة عطلته ألة الإرهاب الممنهج على مدى سنين مضت .

وهذا المفصل يتطلب استراتيجيات وخططاً لمشاريع آنية ومستقبلية للنهوض به من جديد كونه أحد أهم محاور التنمية التي يجب العمل عليها بما هو متوفر لدينا حالياً من معامل ومصانع تحتاج لإعادة نظر في الكثير من متطلبات النهوض الاقتصادي ومن ثم توسيع الدائرة لتشمل مادمره الإرهاب من بنية تحتية للآلاف من المعامل والمصانع في القطاعين العام والخاص كون العزيمة متوفرة والتي لن تغيب يوماً عن عمل بعض المصانع حتى خلال الأزمة .

ومابين أيدينا من تقارير مقدمة لقطاعات النسيج خلال انعقاد مؤتمر نقابة عمال الغزل والنسيج في اللاذقية يؤكد ماجاء  في المقدمة من عناوين وأعمال بجهود متميزة على الرغم من نقص الكثير من متطلبات العمل وسنفرد الحديث حول شركة نسيج اللاذقية حيث بيّن الكثير من الصعوبات التي تعاني منها الشركة من إخراج بعض الخطوط عن الخدمة نظراً لقدمها إضافة لعدم توفر قطع التبديل والصيانة لبعض الآلات لوجود العقوبات القتصادية المفروضة خلال الحرب .

وعدم وجود مصبغة أو مطبعة في الشركة لتجهيز إنتاج الخط الحديث مما يدفعها لبيع المنتج بشكل خامي وهذا مايؤثر في عدم تحقيق قيمة مضافة على منتجها . وغيرها من الصعوبات الأخرى .

وبالمقابل نرى أن الشركة تعمل وفق الطاقة المتاحة ولم تتوقف عن الإنتاج طيلة فترة الأزمة على الرغم من الحالة الكربائية السيئة والتي أثرت على تنفيذ الخطط الانتاجية بالشكل المطلوب ، إضافة لنقص العمالة وتوقف بعض الأنوال .

ولكن مانراه وفق التقرير أن الواقع التسويقي للأقمشة القطنية في العام المنصرم وصل إلى ( 1685 طن )بقيمة إجمالية ( 602432  ألف ليرة ) سورية مما يلفت النظر إلى بعض الانخفاض في المبيعات الذي أعيد للإحجام عن استجرار الأقمشة الخامية وهذه واحدة من الصعوبات التي تساهم في عدم تنفيذ الخطط المطلوبة .

إضافة إلى ماشكلته الأقمشة المستوردة وبأسعار منافسة من صعوبات في تسويق المنتج .

أما عن الخطط المستقبلية التي نعوّل عليها  وقد تكون أهم المشاريع المنفذة لوضع حجر الاساس لغد اقتصادي مشرق لهذه المؤسسة لتعود الحياة من جديد للقطاع الصناعي النسيجي الذي يتمثل بمشروع انتاج أقمشة الجينز بطاقة انتاجية عشرة ملايين طن متر طولي سنوياً مع تجهيزات خاصة للتجهيز النهائي للمنتج .

فهذه الخطوة ستساهم بتغطية السوق بجزء كبير من هذه المادة التي يعول عليها كثيراً إنتاجاً وتسويقاً واستخداماً .

وما يلفتنا أخيراً الإبقاء على بعض الصعوبات التي تعيق العمل وتنفيذ الخطط التي تساهم بدعم الاقتصاد للعديد من شركاتنا ومؤسساتنا وخصوصاً في القطاع النسيجي الذي نحن أحوج مانكون إليه في هذه الفترة نظراً لخروج مئات المعامل والمصانع عن الخدمة فالحرص على ماتبقى منها حالة واجبة لتوفير الموازنات والخبرة للبحث عن أفضل مخرجات إنتاجية تشكل العنوان الأمثل للقطاع العام الانتاجي .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش