عاجل

 الوحدة أونلاين – باسم عباس -

أقل ما يقال عن مشهد القاطعين من هنا إلى جهة الكراج بعد أن اتخذ القرار بمنع دخول ميكروباصات جبلة و القرداحة إلى قلب المدينة ، أقل ما يقال عن هذا المشهد أنه خطير و عشوائي للغاية ، و إن سألت القاطعين : لأجابوك : و ما الذي يأخذ بنا إلى البصة التي تبعد عدة كيلومترات لنعود إلى الكراج ؟ و لو سألت البصة ، لقالت هي الأخرى : لست أنا من أغلقت الطريق المؤدي الى جسر حلب فالكراج !! أحد المواطنين متهكما : لطالما نصل البصة ، فلماذا لا نتابع إلى القرداحة و جبلة مشيا ؟

التخبط ملحوظ ، و المعاناة بينة ، و يصفها طلاب الجامعة المتقدمين إلى الامتحانات ، بالثقيلة ، علما بأن بعض مواطنين يباركون الخطوة هذه على اعتبارها تخفف الضغط المروري عن المدينة . المحافظة اتخذت إجراءات لتسهيل عبور المواطنين ، إذ دفعت بالأخضر

باص المواقف الصعبة ، و جعلته مجانا من موقفي سبيرو و الجامعة إلى الكراج ، كما أفادت مديرية النقل الداخلي بالمحافظة على لسان مديرها . الاجراءات لا تقف عند هذا الحد كما اخبرنا محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم الذي أبدى استعدادا و جهوزية لحل أمثل و خاصة لجهة طلاب الجامعة ، بالتنسيق مع الجامعة و حسب الإمكانيات .

و على أسوار الجامعة ، يعلو مطلب قديم متجدد : بأن يمر الميكروباص القادم من جبلة و القرداحة ، عبر طريق المواصلات بمحاذاة سور الجامعة ، شمالا ، وصولا الى الشارع الرئيسي لمدخل الجامعة عبر فتحة باب سبيرو ، الأمر الذي يخفف عن اوتستراد الجامعة الممتد حتى دوار الزراعة من الجهة الأخرى ، و بالتالي يلبي مطلب المحافظة بانفراجات مرورية . ستاند اب :

مما لا شك فيه أن قرار عدم السماح للسرافيس بالدخول إلى قلب المدينة ، يشكل انفراجات مرورية ، و لكن بالمقابل ، هناك معاناة تستدعي اتخاذ قرار جدي على مستوى المواطن .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش