عاجل

 الوحدة أونلاين: - ازدهار علي - 

منذ حوالي ثلاثة  أيام صدر قرار محلي بمحافظة اللاذقية يقضي بمنع دخول سرافيس جبلة  و القرداحة إلى دوار الزراعة بمدينة اللاذقية مروراً بجامعة تشرين ليصبح الكراج الجنوبي المحطة الأخيرة للركاب  .

القرار جيد من الجانب  النظري فيما لو أردنا التحدث عن الغاية من صدوره  ألا و هو  تخفيف الازدحام المروي  الذي تشهده مدينة اللاذقية على  مدخلها الجنوبي لاسيما بوجود الحاجز  الأمني في مدخل المدينة .

  لكن  على أرض الواقع  تبيّن لنا أن هذا القرار غير مدروس من جميع الجوانب .

فواقع الأمر  يكشف النقيض تماماً لأن التخفيف من حركة ازدحام السير لم يوفق في تغييب مشهد ازدحام  الركاب بل زاده تفاقماً لاسيما في ساعات الذروة.

 الحل جاء على حساب راحة ووقت الركاب الذين  يقفون مطولاً بأعداد هائلة و مضاعفة عن ذي قبل للظفر بمكان لموطئ قدم  فالباصات المنتظرة لا تصل غالباً عند الجامعة إلاّ محمّلة بالركاب أؤلئك الذين يسعفهم الحظ في حجز مقاعد لهم في نقاط الانطلاق  و المواقف غير المزدحمة .

لقد أغفل القرار جانباً مهماً في أن الحل جاهز لكنه رديء جداً، فأعداد باصات النقل عاجزة تماماً عن استيعاب أعداد الركاب المتزايدة أضعاف مضاعفة  جراء صدور القرار و تحويل شريحة الموظفين و الطلاب في طريقي الذهاب و العودة إلى باصات النقل الداخلي بدلاً من السرافيس  .

و للعلم فإن مشكلة نقص أعداد باصات النقل هي قائمة قبل صدور القرار المذكور إذ كانت  بالكاد تخدم الركاب داخل المدينة بما فيهم الطلاب و الموظفين .

، لذلك فإن القرار و إن كان هدفه سليماً فإنه يفتقد إلى  الحل  المثالي الذي يحقق راحة المواطن و تخديمه بالشكل اللائق  من هنا نؤكد على أن القرار كان غير مدروس .

صحيح أن القرار المذكور يعفي طلاب  الجامعات من أجور النقل في الباصات  لكن على ما يبدو وقوفاً فهيهات  هيهات من الحصول على المقاعد المستحقة للأجور المجانية إلا بشق الأنفس في مظهر تتخلله الفوضى و تدافع الركاب و تأخر قدوم الباصات في منطقة الكراج .

خلاصة الأمر إن  قرار منع سرافيس جبلة بدخول مدخل مدينة اللاذقية تسبب بحرمان  وصول شريحة كبيرة من طلاب الجامعة و الموظفين القادمين من مدينة جبلة وريفها مباشرةً إلى نفق الجامعة الموقع الحيوي المناسب للطلاب من جهة  و للموظفين من جهة أخرى حيث تتواجد خدمة السرافيس إلى كافة أنحاء المدينة و في كافة الاتجاهات .

حالياً و تطبيقاً للقرار  يضطر الركاب  القادمين من جبلة و القرداحة إلى استخدام ثلاث وسائط نقل بالنسبة لسكان المدينة  - و أكثر بالنسبة لأهل الريف - ذهاباً و ثلاث أخرى إياباً.

على ضوء ما تقدم فإن القرار جاء  في توقيت غير مناسب  لأنه خلق إرباكات كبيرة للركاب و  أقلق راحتهم و تسبب في  هدر الوقت و إطالة الوقوف طلباً للتنقل من واسطة نقل إلى أخرى  ، لذا نأمل من سيادة محافظ اللاذقية-  إن أمكن - الاستجابة لمطالب المواطنين و عودة خدمة السرافيس إلى مدخل المدينة عند النفق الجامعي  البعيد كل البعد عن عمق المدينة ،  مع التأكيد على أن الغاية النبيلة  للقرار في إيصال الطلاب مجاناً  يمكن الاستمرار بها و لا نطالب بإلغائها . 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش