عاجل

الوحدة أونلاين – بتول حبيب-

من منطلق الاعتماد على الذات والإمكانيات الخاصة عمد مجلس مدينة اللاذقية لأول مرة على إنتاج شتول في مشاتل خاصة تابعة للمجلس بدلاً من شرائها.

الوحدة أونلاين التقت المهندس نوار عثمان رئيس دائرة الصيانة والخدمات للاطلاع على وضع الشتول وكيفية التعامل معها حيث قال: تضم هذه المشاتل نباتات زينة طرقية.. حيث يتم التعقيل من النباتات الموجودة في المنصفات والحدائق فيتم زراعة العُقل في أكياس والعناية بها حتى تصبح نبتة قابلة للزرع، أما عن الحوليات الصيفية فيتم شراء البذور وانباتها في المشاتل فنتيجة الخبرة أصبح هناك معرفة بما يناسب مدينة اللاذقية كمدينة ساحلية سواء من ناحية الفصول أم الجغرافيا.. وهناك أربعة مشاتل تتوزع في المشروع الأول والثاني وضاحية تشرين والشاطىء حيث تضم 120 ألف شتلة  أما عن الأنواع الموجودة في المشاتل فتضم (كازانيا، مكحلة، شاطئية، فم السمكة وغيرها) وأكد السيد عثمان أنه يتم التنسيق بين دائرة الصيانة بعمالها وآلياتها ودائرة الحدائق لتجهيز هذه المشاتل ونقل التربة الزراعية اللازمة إضافة إلى تجهيز الأكياس.. وتم توزيع العمل بالتساوي على المشاتل لتحقيق إنتاجية أكبر.. أما عن مشتل الشاطىء فقد أعيد تأهيله ولكن حتى الآن لم يتم وضعه في الخدمة ولكن خلال شهر سيتم تفعيله فهو يعد من أضخم المشاتل الموجودة في اللاذقية حيث سيتم تزويده بالتربة الزراعية المناسبة وسيتم التركيز فيه على أنواع معينة خاصة الأشجار والشجيرات فهذا المشتل سيكون  رادفاً لدائرة الحدائق خلال العام القادم بكافة أنواع الشتول.

وأكد السيد عثمان أنه سيتم التركيز على طريق الشاطىء في الموسم السياحي القادم حيث سيتم زراعة أغلب منتجات المشاتل المتبقية فيه.

أما عن اليد العاملة فهناك نقص فيها فهي لا تغطي حجم العمل الموجود لذلك ستقوم دائرة الصيانة بمساعدة دائرة الحدائق لإتمام أعمال المشاتل في فصل الشتاء.

وختم السيد عثمان أنه من الضرورة توعية المواطنين لضرورة الحفاظ على المرافق العامة والاهتمام بالحدائق والمنصفات في المدينة.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش