عاجل

الوحدة أونلاين - بتول حبيب-

معظم النساء لا ينظرنّ إلى عملية التجميل على أنها عملية جراحية ولكن الحقيقة  المرة أن جراحات التجميل ماهي إلا جروح والجرح يمكن أن يتلوث خاصة في ظل انتشار المراكز غير المعتمدة للتجميل والتي تسعى لمنافسة بعضها البعض على حساب الزبون لخفض  الأسعار فمثلاً حقن الدهون يستمر لمدة سنة أو سنتين على الأكثر  ثم بعد ذلك  يختفي  ويترك وراءه التجاعيد فكيف إن كان من يحقن هذه الدهون او البوتوكس ليس طبيباً مختصاً؟!

وكيف إن كانت تجرى في مراكز غير مرخصة وبيد غير أمينة ولمعرفة تبعات ذلك التقينا :

د. صفوان عابدين رئيس شعبة المراكز في دائرة الخدمات الطبية بمديرية الصحة عضو مجلس نقابة الأطباء حيث قال : نحن نتابع عملنا بالنسبة لموضوع ( مركز تجميل ) نلاحقه قانونياً إذا لم يكن يمتلك مواصفات مركز غير مرخص.. نطالبه بترخيص المركز وفق معايير معينة تحددها الوزارة  فهناك معايير معينة للمركز  يجب  توفرها حتى يتم الترخيص له .فمعايير المركز أن يكون فيه طبيب ومدير فني  والكتلة الانشائية ضمن مساحات معينة وهنا نرى أن المراكز المرخصة نادرة في اللاذقية ولكن هناك فرق بين مركز وعيادة هناك عيادات لممارسة المهنة أي حكماً طبيب.. نحن نستقصي من المراكز أو حتى خلال تجوالنا إذا كان غير  مرخص نقوم بإنذاره بالإغلاق ونرسل لوزارة الصحة أن هناك مركزاً يعمل  وغير مرخص فمباشرة نوجه له الإنذار  ونقوم بدورنا بالتأكيد على اغلاقه  وليس لنا صلاحية في إغلاقه أو محاسبته. حتى المراكز المرخصة فيها اختلاطات ولكن إذا كانت تجرى بيد طبيب تبقى بالحد الأدنى ..

 نرى صالونات  تجميل أو حلاقة تعمل على حقن البوتوكس مجرد أن يأتينا تبليغ  عن هذا الصالون نقوم بإغلاقه  وتشميعه  بالشمع الأحمر.. أو مجرد أن حصل اختلاط طبي  أدى إلى نتائج كارثية عند المريض فهناك جهات مختصة بملاحقة هذا الموضوع .

ليس هناك سيطرة على صالونات التجميل أوعمليات  الحقن والتاتو .. أما عن عيادات الأطباء فنقابة الأطباء هي المسؤولة عنهم .. وعن المواد المستخدمة المفروض أن تخضع للتسجيل  في وزارة  الصحة وبذلك تعطيها الوزارة ترخيصاً لتداولها أما اليوم فهناك كثير من المواد تدخل بطريقة التهريب  وغير شرعية ولكن لايمكن مراقبة ضمير طبيب .. وأكد د. عابدين أنه لاتدخل ولامادة طبية عبر وزارة الصحة إلا أفضل المواد  وهي منقولة بشروط  معينة من حيث الرطوبة والتخزين ووزارة الصحة مسؤولة عنها أما إذا دخلت مهربة  من الممكن نقلها من خلال دولاب سيارة أو بالجيب  أو بطريقة ما فبالتالي من يقول أن وزارة الصحة ترخص مواد غير فعالة فهو ينشّط سوق التهريب .. وإذا حصل إلتباس مع الطبيب  الذي يستخدم مواد مهربة فهو مسؤول عنه ويخضع لمحاكمة  مسلكية في نقابة الأطباء وتحدد الهيئة  المشكلة  المسؤولية هل هو خطأ طبي جسيم أم اختلاط وقد يسحب الترخيص منه  ويوجد أطباء الأسنان مؤهلون لجراحة الوجه وهناك اختصاص جراحة وجه وفكين تخول  صاحبها مزاولة المهنة  أما الجراحة  التجميلية فهذا اختصاص نادر في اللاذقية وهي تعني الجراحة الترميمية وليس الحقن والشد .

 وختم د. عابدين أنه من الصعب ملاحقة المزاولين لهذه المهنة فأحياناً الحقن يتم في المنازل وصالونات التجميل لكن مديرية الصحة تعمل جاهدة على ملاحقتهم والقضاء على هذه الحالة .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش