عاجل

الوحدة أونلاين - ياسمين شعبان - 
كثيرة هي الآمال والطموحات التي ينشدها الطلاب الذين يمثلون عماد المستقبل وشريان الحياة ويصرون على متابعة تحصيلهم العلمي حيث يبدؤون صفحة جديدة يتطلعون فيها لبناء مستقبل مشرق بإصرار وعزيمة لاتلين .
ولكن ارتفاع تكاليف المستلزمات المدرسية يثقل كاهل الأسرة السورية ويزيد من أعبائها حيث تصل هذه المتطلبات لمستويات تفوق قدرة معظم السوريين في ظل التردي الاقتصادي الذي فرضته الأزمة .
مع ارتفاع الاسعار ارتفع صوت الأهالي الغاضبين من الغلاء في تكاليف الحياة , وفي استطلاع لآراء المتسوقين أجرته صحيفة الوحدة أونلاين قال السيد أحمد بدور ( متقاعد) :إن تزامن شراء مستلزمات المدارس مع التزامات عيد الأضحى شكل علينا ضائقة مالية وأثر بشكل سلبي على القدرة الشرائية للمواطن.
فيما قال طوني خياطة ( موظف) إن تكاليف مستلزمات المدارس مرتفعة جداً هذا الموسم خاصة الأحذية والحقائب مؤكداً أنه اختصر مشترياته على المواد الأساسية من قرطاسية وبدلات والشهر القادم سيستكمل المستلزمات المدرسية .
وفي استياء واضح قال : يحيى سعيد: أن الأسعار لا ترحم الأهل وخاصة الحقائب والقرطاسية التي تحتاج ميزانية أخرى وحدها.
بدورها أكدت عبير أن البضائع المعروضة في الأسواق ذات جودة منخفضة مما يجبرها على شراء حقائب وأحذية جديدة في منتصف العام .
التاجر عبد اللطيف حسينو كان له رأي مغاير حيث قال : إن هامش ربحه محدود جداً بالمقارنة مع المصاريف التي يتكبدها من أجرة المحل وفواتير الكهرباء والماء, مضيفاً: إن غلاء أسعار المستلزمات المدرسية عائدة لارتفاع سعر صرف الدولار الذي يتحكم بالسوق بالنسبة للبضائع المستوردة أما البضائع المحلية فتكلفتها باهظة أيضاُ بسبب غلاء المواد الأولية واليد العاملة و تكاليف النقل بسبب ارتفاع سعر مادتي البنزين والمازوت.
و لأننا صوت الناس نطالب جمعية حماية المستهلك بفرض تدابير رادعة على من تخوله نفسه التلاعب بالأسعار واستغلال حاجة المواطن وذلك بتحديد الأسعار و تكثيف الدوريات التموينية , وأن لاتكون حجة عدم تقديم شكاوي خطية ذريعة للتقاعس فأصوات استغاثة المواطنين اسمعت الطرشان .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش