عاجل

 الوحدة أونلاين - ياسمين شعبان -

 بعد رحلة من التعب والاجتهاد ، أثمرت نجاحاً كبيراً احتفل طلاب المركز الوطني للمتميزين بتخرجهم وكان حفل تخرجهم مختلفاً تماماً هذا العام فقد شاركتهم السيدة أسماء الأسد هذه الفرحة وهي المتميزة بكل شيء والمؤمنة بقدرات وطاقات الشباب السوري والمحتضنة لمواهبهم والآخذة بيدهم لصعود سلم العلم نحو أفق واسع وسع السماء السورية التي تنجب المبدعين .

 وقد أشار مدير المركز د. اسكندر منيف إلى ان  العملية التعليمية في المركز تقوم على منهجية منفتحة قابلة للتطوير ومبنية على أصول البحث العلمي الذي يغني مدارك الطلاب ويحفز طاقاتهم وأكد منيف ان التميز مسؤولية بقدر ما هو هدف لترسيخ الانتماء للوطن كما عبّر عن شكره للسيد الرئيس و السيدة عقيلته لرعايتهما ومتابعتهما الحثيثة لكامل أعمال المركز .

وفي تجسيد لتجربة التميز تحدثت عشتار الأحمد ( خريجة كلية الفنون الجميلة) في كلمة لها عن قصة إصابتها بقذائف   الإرهاب وإصرارها على متابعة طريقها دون توقف فقد أصرت عشتار على مناقشة مشروع تخرجها في غرفة علاجها بمشفى المجتهد مؤكدة أن السلاح الحقيقي للسوريين هو الصمود الذي سيشهد له التاريخ .

 وعن تجارب الطلبة المتميزين سجلنا مايلي :

 زين العابدين برهوم قال : لقد عشت تجربة رائعة في المركز وانا الآن أستعد لدراسة هندسة الميكانيك ضمن برامج الأكاديمية التي خصصتها هيئة  التميز والإبداع لخريجي المركز وأكد أنه سيعمل على دعم دراسته عبر نشاطات علمية للمشاركة بمسابقة الروبوت الوطنية .

 وللطالبة لمى رمضان طموح في اكتشاف علاج جديد يخفف آلام المرضى  كما نصحت الطلاب الجدد بالعمل بجد والتمسك بأحلامهم وتطوير إمكاناتهم .

 بكل فخر  حدثتنا سارة ناصر عن سعادتها بالتخرج وعن لهفتها لبداية مسيرتها الجامعية لترد الجميل للوطن الذي قدم  لها الكثير مشيرة إلى أن مناهج المركز تحملنا عبئاً إضافياً لما يتصل بالدروس والمشاريع  العلمية والبحثية .

  لم تختر ندى سلمان اختصاصها بعد لكنها أشارت إلى فترة دراستها بالمركز التي علمتها  الاعتماد على نفسها وتطوير إمكاناتها مؤكدة أن المناهج التعليمية بالمركز تحفز الطلاب على الابتكار والإبداع .

 ولا تكتمل فرحة الخريجين إلا بوجود أسرهم ، فقد أعرب والد فيكتوريا حسن عن شكره للقائمين بالمركز الوطني للمتميزين الذين ساهموا بتطوير إمكانات ابنتهم وساعدوها لتحقيق حلمها.

 مضيفاً : لقد تعلمت ابنتي الاعتماد على نفسها وأصبحت شخصيتها مستقلة واثقة من نفسها .

كما أشار والد الطالب أحمد ناصر إلى شغف ابنه بالروبوت  الذي حولة المركز إلى مشروع مهم لافتاً إلى أن ابنه تمكن من تطوير قدراته من خلال دراسته بالمركز .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش