عاجل

الوحدة أونلاين: -تمام ضاهر-

بات توسيع مرفأ اللاذقية ضرورة ملحة ، في ظل تنامي الحاجة ، لزيادة قدرة استيعابه ، واستقبال السفن الضخمة ، التي تحتاج أعماق أكبر من الموجودة حاليا ، و اذا علمنا أهمية  موقع سورية  في قلب العالم ، علمنا ضرورة توسيع المرفأ دونما ابطاء ،  حول هذا الموضوع التقينا مدير عام المرفأ د حاتم المحمودي،  الذي اطلعنا على خطط توسيع المرفأ ضمن المرحلة الثانية :

مسوغات التوسيع

يقول الدكتور محمودي : إن انعدام نشاط (الأقطرما) في مرفأ اللاذقية لعدم امتلاكه أرصفة قادرة على استقبال السفن الأم ذات الغواطس الكبيرة التي يعتمد عليها نشاط الأقطرما .

اذ يعاني مرفأ اللاذقية من النقص في أطوال الأرصفة (إجمالي أطوال الأرصفة في مرفأ اللاذقية 800 م يقابلها 5155 م في مرفأ بيروت على سبيل المثال)، مما يحد من إمكانية ترصيف أكثر من سفينتي بضائع فرط بغاطس يفوق 11 م وبالتالي زيادة زمن مكوث السفن في منطقة الانتظار وانخفاض جودة وكفاءة الخدمة، مما يؤدي إلى تحوّل عدد كبير من السفن إلى مرافئ أخرى، الأمر الذي يترتب عليه فُرص وإيرادات ضائعة بسبب تحوّل عدد كبير من السفن إلى مرافئ أخرى مجاورة.

زيادة أجور نقل الحاويات إلى مرفا اللاذقية عن مرفا بيروت (على سبيل المثال) حيث أن الحاويات التي تأتي إلى مرفا بيروت تأتي بعملية نقل واحدة نتيجة توفر الأعماق وإمكانية دخول السفن الكبيرة بينما إلى مرفا اللاذقية تأتي عن طريق مرفا بيروت أو أحد المرافئ الاخرى بعملية نقل ثانية.

أكبر سفينة حاويات يمكن لمرفأ اللاذقية استقبالها هي بحمولة 4000 حاوية TEU كحد أقصى بينما يمكن للمرافئ المجاورة المنافسة استقبال سفن بحمولة تتجاوز11000 حاوية TEU .

 

عدم إمكانية مرفأ اللاذقية استقبال السفن الحديثة ذات الغواطس الكبيرة مما أدى إلى تحول هذه السفن إلى المرافئ المنافسة المجاورة لتوفر الغاطس المطلوب لديها حيث أن العمق الأعظمي للأرصفة في مرفأ اللاذقية لا يتجاوز 13.3 م بالنسبة لسفن الحاويات و 11.8 م بالنسبة لسفن بضائع الفرط، يقابله على سبيل المثال لا الحصر 15.5 م في مرفأ بيروت و 17 م في منطقة توسيع مرفأ العقبة و 15.5 م في منطقة توسيع ميناء حيفا.

 

كل وظيفة في المرفأ يقابلها أربع وظائف خارج المرفأ

من نتائج توسيع المرفأ زيادة النشاط الاقتصادي في المدينة وازدياد حركة البضائع عبره وإيجاد فرص عمل للبلدان والمدن التي تعبرها الشاحنات والأهم إيجاد فرص عمل لأهل المدينة .

سورية قناة عبور جافة وحلقة وصل البحار الخمسة 

نظرا لموقع سورية الجغرافي في قلب العالم وقلب الشرق الأوسط يمكن لسوريا أن تكون قناة عبور جافة والمرفأ في حال توسيعه سيكون نقطة الوصل الأهم في العالم  ، ويعزز ذلك رؤية سوريا الإستراتيجية لربط البحار الخمسة، المتوسط والأحمر والخليج والأسود وقزوين، بشبكة تعاون إقليمية، من خلال إقامة شبكات ربط للنقل البحري بين المرافئ السورية ونظيراتها في الدول المطلة على تلك البحار.

المرافئ السورية تحقق توفيراً في الفيول والزمن

سوريا القناة الجافة للنقل المتعدد الوسائط للعراق وما بعده  وهذا هدف استراتيجي.

( لسهولة التضاريس بالمقارنة مع دول الجوار )

و أحد الركائز الأساسية لهذا الهدف هو تطوير البنية التحتية للنقل المتعدد الأنماط  والعمل على خلق سوق نقل فعال بإيجاد  البنية التحتية الحديثة وتطوير البنية التحتية القائمة 

/ طاقات مرفئية - طرق برية - طرق سريعة - سكك حديدية  .../

مرفأ اللاذقية التأسيس والتوسيع

تم إحداث شركة مرفأ اللاذقية بموجب المرسوم التشريعي رقم 38 وأوكل إليها إنشاء واستثمار المرفأ البحري في اللاذقية وتم إنشاء المرحلة الأولى للمرفأ (المنطقة المرفئية القديمة)  خلال الفترة (1952-1956).

في عام 1976 صدر المرسوم رقم 843 القاضي باستملاك عقارات في الجهة الشمالية للمرفأ لصالح مشروع التوسيع، وقد تم إنجاز المرحلة الأولى من التوسيع في العام 1985.

خطط توسيع مرفأ اللاذقية

 

ابتداءً من العام 1974 ولغاية تاريخه تم تكليف عدة جهات دولية ذات خبرة بإعداد الدراسات الهندسية والتصاميم اللازمة لتوسيع مرفأ اللاذقية (مؤسسة تكنو سترويت اكسبورت السوفيتية – وكالة جايكا اليابانية للتعاون الدولي – الخبراء الأوروبيين الموفدين عن طريق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP)، وقدموا الدراسات التي تقترح جميعها توسيع مرفأ اللاذقية شمالاً بناءً على مخططات متعددة إلى أن تم في العام 2007 تقديم المخطط النهائي للتوسيع والذي يحقق تعميق قناة الدخول إلى 18م والحصول على أرصفة بطول (900~1000)م

وقد وضع الخبراء مخطط التوسيع على مراحل تحقق توسيع المرفأ بالتزامن مع نقل الأنشطة والخدمات والمساحات المناطة بمنطقة الحوض القديم إلى منطقة التوسيع ذات الأعماق الكبيرة وأوصوا في تلك الحالة بالاستفادة من منطقة الحوض القديم كمنطقة سياحية ومتنفس لأهالي المدينة وقدموا تصورهم الأولي عن الموضوع والذي تمت بلورته فيما بعد من خلال خبراء برنامج مام MAM  

وتبين المقارنة أهم الأسباب التي دعت الخبراء الدوليين جميعهم لاستبعاد خيار التوجه بالتوسع غرباً (باتجاه البحر): فالتكلفة غربا هي ثمانية أضعاف التكلفة شمالا .

العقبات التي تقف في وجه توسيع المرفأ

رغم القرارات العديدة المتخذة من الجهات الوصائية لصالح مشروع توسيع مرفأ اللاذقية حيث تم تحديد العقارات التابعة لمجلس المدينة خارج سور المرفأ الحالي وفق ما أكدته موافقة السيد نائب مجلس الوزراء لشؤون الخدمات في العام 2003، كما أصدرت لجنة الإدارة المتكاملة للساحل السوري برئاسة السيد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية توصيتها في 2009/5/10 بالموافقة على توسيع مرفأ اللاذقية باتجاه الشمال باستخدام كافة العقارات المستملكة لصالح مشروع توسيع المرفأ وصدّق القرار من قبل السيد رئيس مجلس الوزراء، إلا أن مجلس مدينة اللاذقية قام مؤخراً بالسماح لجهات خاصة بإحداث فتحة بسور المرفأ في المنطقة الواقعة بعد ميناء الصيد والنزهة والبدء بأعمال إنشائية على أنها ستستثمر كمتنفس لأهالي المدينة، ولم تتوقف هذه الأعمال حتى تاريخه رغم توجيهات السيد محافظ اللاذقية بإيقاف كافة الأعمال ضمن العقارات المختلف عليها وإعادة بناء السور بالمنطقة المزال منها وعدم التعاقد مع أي جهة لاستثمار مواقع ضمن العقارات لحين البت بالخلاف من قبل الجهات الوصائية.

 

بتاريخ 2012/9/6 عُقد في مبنى محافظة اللاذقية اجتماعاً برئاسة السيد وزير النقل والسيد محافظ اللاذقية والمعنيين من شركة المرفأ ومجلس المدينة ومجلس المحافظة لدراسة الموضوع وتم الاتفاق على الطلب من المعهد الروسي المختص دراسة إمكانية توسيع المرفأ إلى ميناء الصيد والنزهة فقط وهل يمكن أن يلبي ذلك متطلبات التوسيع من النواحي الفنية والهندسية وبتاريخ 2013/7/6  قام وفد من وزارة النقل والمرفأ بالسفر إلى روسيا للتنسيق المباشر مع الجانب الروسي حول الموضوع، حيث قدم الجانب الروسي حلاً مقترحاً أولياً بتعديل مخطط التوسيع بشكل ينسجم مع متطلبات الطاقة الاستيعابية لتوسيع المرفأ من جهة ومع فكرة الحفاظ على الواجهة البحرية بين ميناء الصيد والنزهة ومطعم سفينة نوح من جهة أخرى.

أخيرا

يخلص الدكتور محمودي من خلال شرحه ، إلى أن مرفأ اللاذقية هو مرفأ حاويات بالدرجة الأولى ، وهو بالتالي يحاجة إلى ساحات خلفية،  للكشف على الحاويات وهذا من الصعب تامينه في حال التوسع عمقا ، ناهيك عن الكلف الضخمة التي ستترتب جراء التوسع شمالاً ، نأمل أن يرى مشروع التوسيع نهاياته السعيدة ، ونحن بانتظار دور رائد للمرفأ على مستوى المنطقة والعالم ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش