عاجل

الوحدة أونلاين: - بتول حبيب -

يعد القطاع الصحي من أهم القطاعات في الدولة مما يتوجب الاعتناء به وتأمين كافة احتياجاته.. فماذا قدم مجلس الشعب السابق له؟ وماذا كانت طروحاته لدعم هذا القطاع؟ إضافة إلى الآمال المعقودة على المجلس القادم عسى أن يقدم شيئاً في المجال الصحي؟ الوحدة أونلاين التقت د. وائل محرز رئيس شعبة المشافي في مديرية الصحة في اللاذقية حيث قال: إن مجلس الشعب السابق طرح في أكثر من جلسة مواضيع الصحة بخطوطها العريضة ومنها: تأمين الأدوية الاستراتيجية بالتعاون مع الدول الصديقة كأدوية الأورام والكلية وغيرها، وتأمين آليات صحية سيما أن قسماً كبيراً من الموجود أصبح خارج الخدمة، إضافة للحاجة لمشافٍ مركزية في بعض المحافظات، كما نوه إلى أن ملف تفريغ الأطباء قد قدم بشكل غير متكامل وتم رفضه ضمن المجلس لأنه يتناول شريحة خاصة مثل الإداريين وبعض الاختصاصات وإن أصداء هذه الطروحات على الأرض لم تكن مرضية إطلاقاً وربما يوجد العذر في جزء من ذلك لظروف الأزمة.

أما بالنسبة للتحدي الصحي فقد أكد د. محرز وجود نقص في الكوادر (الاختصاصات التطبيقية) حيث تقوم الإدارة بتكليف حاملي هذه الاختصاصات بشكل جزئي في المشافي الأخرى لتغطية العمل وتعمد أحياناً إلى نظام الإحالة، وأضاف: كثير من الأجهزة الكبرى متضررة وخارجة عن الخدمة بسبب قدمها وضغط العمل الكبير المتزايد عليها وانتهاء الكفالات من الشركات إضافة لتغيب شركات كانت متعاقدة.. أما عن ارتفاع الأسعار (الاستهلاكات الطبية والأدوية) فرغم ذلك تقوم الإدارة بالموازنة بين الترشيد وتأمين احتياجات المشافي والعمل على الحفاظ على الاحتياط الاستراتيجي من الأدوية.

وعن أمنيات القطاع الصحي للمجلس القادم قدم الدكتور محرز فكرتين أولهما المحافظة على نسبة من المجانية أثناء المعالجة والأخرى هي التفرغ الكامل والخدمة المأجورة إضافة لمتابعة تأمين الاحتياجات الصحية بالتعاون مع الدول الصديقة للاستمرار في خدمة المواطنين وأكد على أهمية إعادة إعمار مشفى جبلة.

وختم قوله: حري بنا نحن المواطنين السوريين أن نحوّل الاستحقاق القادم لعرس ديمقراطي لأن الوطن فوق الجميع ومطلوب منا أن نبنيه بسواعدنا.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش