عاجل

 

 الوحدة أونلاين – سهى درويش -

 جاءت الحركة التصحيحية المباركة لتعيد لسورية ألقها وللحزب ديمومته وللإنسان كرامته وعزته وفق رؤية استراتيجية شملت جميع مناحي الحياة .

 وانتقلت سورية من خلال هذه الرؤية لحالة فاعلة ومتفاعلة , شكلّت نهضة شامخة بإنجازات تاريخية  وعمل دؤوب , وعلى مدى أربعة قرون تحولت خلالها سورية إلى ورشات عمل لاتنضب في كافة المجالات الاقتصادية والفكرية والاجتماعية والسياسية أيضاً وعلى كامل الجغرافيا السورية .

انجازات التصحيح

كثيرة هي الانجازات التي جسّدت حاجة المواطن لمتابعة مسيرته نحو مستقبل مليء بالعطاء .ففي المجال الاقتصادي تحولت سورية عبر المسيرة إلى ورشة عمل لاتنضب  من خلال بناء آلاف المصانع والمعامل والورش والحرف وأصبحت المصدر الرئيسي للعديد من الأصناف النسيجية والقطنية لتحتل مركزاً مرموقاً في العديد من دول العالم .

وشاركت أيادي معظم الفئات في بناء هذه الصروح لتوفر مستلزمات  المواطن وتساهم في تحقيق دخل لخزينة الدولة .

 وهذه التنمية شملت معظم محافظات القطر بآلية علمية وتقنية وتسارع في العطاء والنماء.

 ولن ننسى منجزات  التصحيح في المجال الزراعي حيث احتلت سورية المراتب المتقدمة في انتاج القطن وتوفير الأمن الغذائي لكافة أبناء الشعب .

 ومن أجل الحفاظ على هذا المخزون ركزت استراتيجية التصحيح على بناء السدود لتوفير الأمن المائي والاستفادة منها في استصلاح الأراضي والتخلص من التصحر .

 وتركت هذه الانجازات بصمات مميزة في تجسيد الأمن الغذائي والمائي واستقرار الحالة الزراعية التي انعكست على الفلاحين بإيجابيات جمة.

 بناء الانسان .

 ركّز التصحيح على بناء الانسان وفق ما أكدّه قول القائد الخالد حافظ الأسد( الإنسان هو غاية الحياة ومنطلقها ) لهذا كان فكر التصحيح ينبوع لاينضب , فالإنسان  هو الركيزة الأولى  لانطلاقة كل حركة بناء وإعمار وتطوير والتسلح بالعلم والمعرفة , جاء في أولويات الاهتمام ,  فبناء المدارس والجامعات والمعاهد لينهل المواطن من العلوم والمعارف مايجعله قادراُ على المساهمة في حركة الحياة بكل أبعادها ,  وجاء التعليم المجاني  الذي انفردت به سورية عن كل دول العالم من أهم الخطوات التي ساهمت في تلقي العلوم لكافة أبناء الوطن , وكان للبحث العلمي الدور البارز نظراً لأهميته في تشكيل حالة الاستقراء والاستنتاج للعديد في التطبيقات العلمية التي استفاد منها طالبو العلم والبحوث .

وكما وفرت الحركة التصحيحية مستلزمات التعليم المجاني وبالتزامن أيضاُ وفرّت  مستلزمات العلاج المجاني حيث  أشيدت الكثير من المشافي الحكومية والمستوصفات والمراكز الطبية للمعالجة المجانية والتي ساهمت في تقديم الخدمة الطبية للأخوة المواطنين عبر عقود مضت كما ساهمت هذه المشافي بتقديم الخدمة العلمية لطلاب كلية الطب ليكونوا العنصر الفاعل في المجتمع بعد التخرّج من مشافي الجامعات والمشافي الحكومية .

هكذا كان التصحيح بفكره وقوته واستراتيجيته الشاملة , لم يترك مفصلاً ولازاوية ولاركناً من أركان الوطن إلا وقد لامسه بكل مقوماته .

 أعطى المرأة حقوقها وأصبحت في ظلّه القاضية والبرلمانية والوزيرة وغيرها من المداخل الحياتية التي لم تشهدها المرأة  إلا عبر التصحيح ارتقى بواقع الحياة المعيشية وكان من أهم منجزاته توفير الأمن والأمان والاستقرار حيث بنى جيشاً عقائدياُ قوياً قادراً على مواجهة التحديات , حقق انتصارات في تشرين التحرير وساهم في الدفاع عن الأمة والوطن .

ومازالت هذه العقيدة التي نمت وترعرعت في ظل التصحيح وعززتها مسيرة التحديث والتطوير مستمرة في الدفاع عن العزة والكرامة بقوة فاعلة وبأعمال بطولية وملاحم أسطورية خطتها دماء الشهداء وبطولات جيشنا  العظيم , وتلاحم  الشعب مع قيادته وجيشه لتبقى سورية رمز العزة والكرامة شامخة بشموخ انتصاراتها ووحدتها الوطنية .

هكذا كان التصحيح المجيد بمقوماته العملاقة ورؤيته البناءة في توفير كل مستلزمات الحياة وهكذا هي مسيرة التحديث والتطوير التي رسخت قيم التصحيح ومبادئه الثابتة وبمشاركة واسعة لتبقى إرادة البناء عنواناً والنهج القومي نموذجاً والتمسك بالثوابت تعزيزاً للصمود ومواجهة الإرهاب والتحديات والمؤامرات ولكن ستبقى سورية بمواقفها المشرّفة العنوان الأقوى للمقاومة  والصمود. وستبقى قاسيون منارة تضيء مشاعل الأمة وطريق الانتصارات . فمن مسيرة التصحيح إلى مسيرة التطوير والتحديث بناء وعطاء لجيش وشعب وقائد أمثولة لقيثارة عزفت لحن الانتصارات على أعداء الأمة والوطن .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش