عاجل

الوحدة أونلاين – تمام ضاهر

 قال الدكتور محمود سعيد وزير النقل ، في ختام ورشة العمل التي جرت في اللاذقية يوم أمس ، وفي معرض رده على سؤال للوحدة أونلاين ، حول أهمية مشروع الطريق الشاطئي ، الذي سيصل المدن الساحلية ببعضها قال  : إن مشروع الطريق الشاطئي الذي سيجري التنسيق مع مجلس مدينة اللاذقية لتمويله  ، ضمن الحدود الإدارية لمدينة اللاذقية ، سيعيد لمدينة اللاذقية واجهتها البحرية ،  وأضاف  السيد الوزير في لقائه مع الصحفيين في ختام ورشة عمل الرؤى التنموية لكل من قطاعات النقل والصناعة والاسكان :إن ورشة العمل التي حملت عنوان التنسيق بين عدة مشاريع ،  تخص مدينة اللاذقية ،كتوسيع مرفأ اللاذقية ، والطريق الشاطئي ، والمتحلق الشمالي ،  هدفها الاستثمار الأمثل لهذه المشاريع ، والجدوى الاقتصادية ، ومن أهم ما ناقشناه توسيع مرفأ اللاذقية ليبقى في الخدمة ، وزيادة عمق الغاطس تدريجياً وصولاً إلى 20 متر ، عبر مرحلتين أولى وثانية ، وسنصل لتحقيق هذه الغاية .

وأضاف السيد الوزير بأن ربط مرفأ اللاذقية بشبكات الطرق والمواصلات الأساسية من شاحنات وسكك حديدية ، يمكّن من تدفق البضائع بشكل سهل وبأقل المدد الزمنية .

وقال الوزير : إن مشروع تطوير المرفأ أغلق بعض المنافذ والواجهات البحرية  ، في حين أن مشروع الطريق الشاطئي من بدايته وحتى نهايته ضمن الحدود الإدارية لمدينة اللاذقية والبالغ حوالي 4.5 كم سيعيد للمدينة واجتها البحرية ، والوصول الميسر للمواطنين إلى الواجهة البحرية دون قيود من فنادق أو منشآت سياحية .

ونوه السيد الوزير بأن المشروع سينعكس عملية تطوير عقارية ، واجتماعية وثقافية على  حي القدس ( الرمل الجنوبي ) ، وهذه المنطقة بات ضرورياً إخراجها من الحالة العشوائية ، فتصبح منظمة ، عبر إحداث مراكز تنمية ، وتطوير توعوية وتدريبية لتأهيل شباب المنطقة مهنيا ، وإيجاد فرص عمل مناسبة .

ولفت السيدالوزير إلى أن الوزارة ستشارك مجلس مدينة اللاذقية الدراسة والتمويل بخصوص الطريق الشاطئي ، وان الوزارة في صدد وضع دفتر الشروط والكلف الحقيقية لهذا المشروع لا يمكن تقديرها إلا بعد انجاز الدراسة الخاصة وتدقيقها .

وبيّن السيد الوزير بأن تحديد نوع التمويل أمر متروك للمستقبل ، وليس معروفاً إن كان سيكون تشاركياً أو وفق نظام بي أو تي .

وفي جوابه على سؤال يتعلق بتوصيات الورشة أكد الوزير بأن التوصيات سترفع لمجلس الوزراء لمناقشتها وإقرارها ، وهي ليست للحفظ في الأدراج ، لما للمواضيع المطروحة فيها من أهمية .

وأكد السيد الوزير بانه مرتاح للمسارات التي تم التوصل إليها في الورشة وأن هذه الدراسات واضحة وتتضمن استمرارية تطوير مرفأ اللاذقية ، باتجاه الشمال أو العمق ، وستتمكن شبكة الطرق المقترحة من خدمة المرفأ حتى 50 سنة قادمة .

وختم وزير النقل قائلا: إن الحوض القديم للمرفأ و بعد توسيع المرفأ سنعطي الضوء الأخضر لتحويله إلى مرفأ ترفيهي وسياحي وسيخلق فعاليات استثمارية وسياحية .

 

 

 

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش