عاجل

 

 

 

الوحدة أونلاين: انطلقت ورشة العمل حول الرؤى التنموية، لكل من قطاعات النقل والصناعة والإسكان ،التي تقام في اللاذقية  ، على مدار يومين ، بالتعاون بين وزارة الادارة المحلية ووزارة النقل، بحضور د. محمود سعيد وزير النقل وأحمد شيخ عبد القادر محافظ اللاذقية ويتضمن جدول أعمال الورشة ،عدة محاور تتعلق برؤية وتوجهات التخطيط الإقليمي، في قطاع النقل والمواصلات باللاذقية، وآفاق تطوير وتحسين مرفأ اللاذقية وأهمية توسيعه،  بالإضافة لمناقشة البدائل ، واختيار الأفضل لمسار الربط الطرقي والسككي ، ونتائج وتوصيات متابعة وزارة النقل للمشاريع الطرقية والإستراتيجية في مدينة اللاذقية مشروعي الطريق الشاطئي والمحلق الشمالي الصادرة عن لجنة المتابعة الأولية ،البدائل الإسكانية والعمرانية في المحافظة واختيار البديل الأفضل ، المقترحات المتعلقة بالأماكن الحرفية والصناعية في المحافظة ، مدخل المدينة الشرقي وعلاقته بمدخلي الجامعة ومشفى تشرين الجامعي و اعتماد الأفكار الأولية لخطة إعادة تطوير المدخل لتأمين أفضل وضع للدخول إلى الجامعة والمشفى ،وفيما يلي أبرز  ما قيل خلال اليوم الأول.

 

الدكتور محمود سعيد وزير النقل قال :

نحن نعمل تحت تحديات وضغط ،ورغم ذلك فاللاذقية تطورت خلال الخمسين سنة الماضية كثيراً ،  ونأمل من خلال هذه الورشة أن نرسم  خطط واقعية لتطوير المدينة خلال نصف قرن من الزمن ، إن تطوير وتحسين مرفأ اللاذقية من أولويات عملنا  ،وذلك بهدف  تنسيق عمليات تطور المرافق العامة في محافظة اللاذقية بما لا يتسبب بالضرر او الاعاقة لاي مرفق من تلك المرافق وبما يؤمن للمحافظة استمرارية التنمية الشاملة والمستدامة.

ولفت وزير النقل إلى أن عمليات تطوير المرفأ سيكون لها انعكاسات اقتصادية كبيرة عبر زيادة حجم البضائع المتبادلة في المرفأ اضافة إلى تأمين فرص العمل التي يمكن ان توفر بفعل توسيع المرفأ والشبكة الطرقية والمواصلات في المحافظة.‏‏

وأوضح أن هذه الورشة تأتي بهدف التنسيق بين الفعاليات المشاركة فيها وبين وزارة النقل وشركة مرفأ اللاذقية ومجلس مدينة اللاذقية والمؤسسة العامة للاسكان كي يتم تأمين المساحات الكافية واللازمة لتوسع المرفأ دون ان يؤثر ذلك على الواجهة البحرية للمدينة وعلى مشاريع التطوير العمراني فيها وبنفس الوقت يتم التنسيق مع المناطق الحرة المرفئية بما يساعد على تسهيل حركة البضائع من خلال مرفأ اللاذقية.‏‏

وكشف الدكتور سعيد ان التصاميم الاولية للطرقات المخطط تنفيذها أصبحت في مرحلة المناقشة على أن يتم تقدير الكلف والجدوى الاقتصادية منها للوصول إلى أفضل الحلول التي تناسب عمل كل الفعاليات مستعرضا الخطوات العملية لتنفيذ تلك الاجراءات التي تشمل دراسة تثبيت توسيع المرفأ ودراسة تثبيت موقع وحماية طريق الشحن المرفئي وتشابكاته.‏‏

وأوضح أن انجاز هذه الدراسات يحتاج إلى توفير التمويل الكافي للتنفيذ والذي بدوره يخضع إلى جدول أولويات حيث ستكون هذه المشاريع جاهزة للتنفيذ المباشر بمجرد وجود التمويل على أن تنجز خلال سنتين.‏‏

أحمد شيخ عبد القادر محافظ اللاذقية قال :

الظروف الخاصة التي نمر بها تتطلب أن نكون فاعلين كل في موقعه ، والورشة ترجمة لايماننا بأن النصر قريب ،وان الرؤى التي تضمنتها الورشة استراتيجية ومن شأنها النهوض بالمحافظة وتحقيق التقدم وتطوير البنى الاقتصادية فيها وذلك من خلال تفعيل مشاريع النقل التي ترتبط بالمرفأ ما سيعمل على تحقيق التنمية المتوازنة في المحافظة.‏‏

صديق مطرجي رئيس مجلس مدينة اللاذقية قال :

 

أن الارتقاء بالساحل السوري عموما وبمدينة اللاذقية خصوصا يتم ببلورة الرؤى التنموية لقطاعات النقل والاسكان والصناعة في المحافظة ويكون العمل حينها من خلال التوصيات في نهاية الورشة ممنهجا ووفق رؤية استراتيجية واضحة المعالم والاهداف ودون تبديد الامكانيات بالاعمال المرتجلة غير المنسقة.‏‏

المهندسة سحر عيسى مديرة دعم القرار والتخطيط الاقليمي بالمحافظة قالت:

 

 للاذقية وسورية عموماً موقع متميز على محاور التجارة العالمية ، وسورية تحقق لجميع الدول المجاورة أقصر الطرق البحرية والتجارية ،ومحافظة اللاذقية لها دور أساسي ، وبسبب محدودية الساحل السوري لا بد من تحقيق أفضل استثمار مكاني ، إن مستقبل التنمية المكانية في محافظة اللاذقية والاقليم الساحلي يتم عبر البنية التحتية الحيوية وتأمينها لاستيعاب خطط التنمية المقترحة واستثمار الطاقة البديلة بكافة أنواعها وترشيد الاستهلاك وتطوير البنية التحتية التجارية بما يتناسب مع موقع المحافظة التجاري.‏‏

هذا وقد تضمنت محاور الورشة في جلستها أمس رؤية وتوجهات التخطيط الإقليمي في قطاع النقل والمواصلات في المحافظة وآفاق تطوير وتحسين مرفأ اللاذقية وأهمية توسعه ومناقشة البدائل المطروحة واختيار البديل الأفضل لمسار الربط الطرقي والسككي للمرفأ ومناقشة البدائل الاسكانية والعمرانية في المحافظة بما فيها موقع ساحات حلب في المرفأ واختيار البديل الأفضل.

يذكر ان الورشة ستناقش في جلستها ليوم الغد  المقترحات المكانية للمناطق الحرفية والصناعية في المحافظة ومناقشة مدخل المدينة الشرقي وعلاقته بمدخلي الجامعة ومشفى تشرين الجامعي ونتائج وتوصيات متابعة وزارة النقل للمشاريع الطرقية والإستراتيجية في مدينة اللاذقية وهما مشروعا الطريق الشاطئي والمحلق الشمالي المرفئي ليتم في ختامها الوصول الى مقترحات وتوصيات سيتم رفعها إلى لجنة الخدمات لمناقشتها من قبل الوزراء المختصين من اعضاء اللجنة ليصار إلى تقديمها إلى مجلس الوزراء.

شارك في الورشة عدد من المديرين المعنيين بالقطاعات الخدمية والصناعية والزراعية واعضاء مجلسي مدينة اللاذقية والمحافظة المختصين ..

 

 

متابعة : تمام ضاهر

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش