عاجل

 الوحدة أونلاين/ ازدهار علي/

انقطاع مياه الشرب لساعات طويلة مشكلة طارئة شهدتها محافظة اللاذقية  هذا الصيف ما أثار استهجان المواطنين الذين طالما توسموا خيراً بوفرة المياه بعد موسم شتاء شهد أمطاراً غزيرة ارتفع خلاله منسوب تخزين السدود ليستبشرالمواطنون بوفرة المياه و إيصالها دون صعوبات إلى منازلهم في الصيف القائظ .

لكن ما حدث على أرض الواقع مخالف لجميع هذه الحسابات  فمعاناة  المواطنين من نقص المياه جراء انقطاعها فاقت جميع التصورات ولم يعد تركيب مضخات لرفع المياه إلى الطوابق المرتفعة مفيدا .

 هذه المشكلة كشفت مبدئيا عن خلل في خدمة إيصال المياه إلى المنازل لأسباب تتصل بالتوسعات السكانية التي شهدتها محافظة اللاذقية ، و  وأخرى تتعلق بالحالات الطارئة  منها توافد الأهالي  من المحافظات الأخرى  إلى محافظة اللاذقية هرباً من المجموعات الإرهابية  المسلحة .

كل هذا وضع مؤسسة المياه  في مواجهة مع مشكلة تضخمت على عجالة خارج التوقعات في الوقت الذي تعاني فيه مؤسسة المياه من مشكلات و تحديات عديدة  تحول دون تنفيذ مشاريعها و خططها وفق رؤية مستقبلية تضمن التخلص كلياً من أزمة انقطاع المياه .

تأمين مصادر مياه داعمة

يتم تأمين مياه الشرب إلى سكان محافظة اللاذقية  البالغ عددهم حالياً مع الأهالي الوافدين  من بقية المحافظات بسبب الأوضاع الراهنة 2009000نسمة بنسب متفاوتة و تعمل المؤسسة ضمن خططها المستقبلية للوصول إلى زيادة حصة الفرد الواحد و مواجهة التوسعات السكانية المتزايدة من أجل تأمين الاحتياجات المتزايدة للمياه .

وبالنظرإلى أن نبع السن المصدر الرئيس لايوفرأكثرمن 85% من احتياج سكان محافظة اللاذقية كان لا بد من تأمين مصادر مياه داعمة خلال السنوات القليلة القادمة و لمدى بعيد " حتى 25 سنة " و من أجل هذه الغاية فإن المؤسسة تسعى إلى ما يلي :

-      زيادة طاقة خطوط الضخ من السن إلى خزانات قرفيص و ذلك بتنفيذ خط ضخ إضافي بقطر 1000 مم ، مما يسمح بزيادة الإنتاج بحدود 15 إلى 20 ألف م3 / يوم .

-      تنفيذ محطات رفع و تسريع على خطوط الجر : الثاني و الثالث و الرابع  ،مما يسمح بزيادة طاقة الخطوط و بحد لـ 15 ألف م3 / يوم للخط الواحد .

-      تأمين طاقة كهربائية مناسبة لمواجهة الحالات الطارئة و المحافظة على أكبر كمية مياه منتجة إذ إن الطاقة المتوفرةلإنتاج الكهرباء لا تتجاوز 40 إلى 45 من الطاقة اللازمة لتشغيل المشروع . و لمواجهة ذلك فإن مؤسسة المياه تقوم بما يلي :

-      التخطيط لتنفيذ خزان وقود في مركز السن كاحتياط استراتيجي لضمان استمرار تشغيل المشروع في حالات الطوارئ إذ إن الخزان الحالي منفذ  بسعة 200000 لتر منذ عشرات السنين و قرب الينابيع مما يجعل احتمال التسرب من الخزانات إلى الينابيع واردا، و المقترح تنفيذ خزان بسعة لا تقل عن 300000إلى 400000 لتر و في موقع لا يؤثر على البحيرة .

-      تأمين محولة احتياطية و بطاقة  قدرها /  4000 ك . ف / حفاظاً على استمرار التيار الكهربائي في مركز السن .

-      حفر آبار احتياطية بعد السد في موقع السن لمواجهة الحالات الطارئة .

ماذا عن شبكة مياه اللاذقية ؟

 نفذت شبكة مياه اللاذقية منذ الستينات عندما كان عدد سكان مدينة اللاذقية لا يتجاوز 50000 نسمة ، بينما أقطار الشبكة لا تتجاوز 450مم ،أما سعة خزان المياه تبلغ 10،000م3

وهذا من الناحية الفنية لا يكفي تزويد كافة أنحاء المدينة بالكمية و الضغط المناسبين ما يضطر المواطن إلى تركيب مضخات لرفع المياه إلى منزله و لا سيما في الطوابق المرتفعة و هذا بدوره يخلق مشاكل كبيرة عند تفريعة عدادات البناية و خاصةً في الصيانة و قراءات العدادات.

إجراءات من أجل تحسين شبكات مياه مدينة اللاذقية 

إزاء هذا الواقع لشبكة مياه مدينة اللاذقية فإن مؤسسة المياه عازمة على معالجة المشكلة

مع الأخذ بعين الاعتبار صعوبة تنفيذ شبكة بأقطار مناسبة " من حيث الكلفة المادية و الحفريات الكثيرة "،و لذلك فإن الحلول ترتكز على ما يلي :

-      تنفيذ خزانات بسعات كبيرة " خزان أو خزانان اثنان بسعة 50000 م3 للخزان الواحد ".

-      تنفيذ خطوط داعمة و بأقطار مناسبة لدعم شبكة المدينة و زيادة الضغوط في الشبكة للتخلص قدر الإمكان من ظاهرة المضخات المنزلية المركبة في مداخل الأبنية .

-      تنظيم تفريعات الأبنية واستبدالها وخاصةً القديمة منها .

-      البحث عن حل لتأمين عدادات للمشتركين بنوعية عالية الجودة بهدف القراءة الالكترونية للعدادات و الحد من الهدر و الضياعات .

-      دراسة نظام تحكم و سيطرة إلى الشبكة مدينة اللاذقية .

-      القيام بحملات توعية من أجل ترشيد المياه و الحد من الهدر .

مقترحات لتذليل الصعوبات

-      إعادة تقييم شبكات المياه و استبدال المهترئ منها و تقسيمها حسب المناطق و المصدر المائي الغذائي لها لضمان توزيع عادل وفق الخطة .

-      زيادة المياه المفوترة من خلال تخفيض الهدر و زيادة عقود المشتركين " تركيب عدادات مياه جديدة " .

-      الاستمرار بإنشاء محطات معالجة للصرف الصحي بهدف حماية المصادر المائية من التلوث .

-      الإسراع بتنفيذ مشروع سد 16 تشرين الاستراتيجي .

-      الإسراع بتنفيذ مشروع استجرار مياه آبار المحطة الحرارية باتجاه خزانات السن .

-      البحث عن مصادر مائية دائمة للشرب و استثمار الثروة المائية من خلال التنسيق مع الموارد المائية لحفر العديد من الآبار .

-      العمل على إعادة تأهيل محطة تصفية سد الحفة إذ تم إعداد الدراسة اللازمة لذلك .

-      إنشاء محطتي بوستر على خطي الجر الثالث قرب المنطقة الحرة و الثاني ضمن محطة رفع الضغط لخط الجر الأول .

-      دراسة إنشاء محطة تصفية على سد الثورة .

-      دراسة نظام التحكم و السيطرة الالكترونية لشبكة مدينة اللاذقية و المساهمة بوضع خارطة صحية لكافة مصادر المياه و ربطها بشبكة واحدة تعمل بنظام GIS .

-      وضع البرنامج التنموي لقطاع مياه الشرب بالاستناد إلى دراسات الجدوى الاجتماعية و البيئية .

-      السعي و التعاون مع اللجان المحلية و المنظمات الشعبية في دعم و تحضير برامج و تقانات ترشيد استهلاك المياه بما يحقق التنمية المستدامة لهذا المرفق الهام و إقامة ندوات و ورشات عمل لإطلاع السكان المحليين وتعريفهم بالأثر البيئي و التقييم الاجتماعي و الاقتصادي  للبرامج المقترحة ذات العلاقة بالمياه و إعطائهم فرصة لإبداء الرأي و المقترحات.

-      الاعتماد على الينابيع التي تعطي المياه بالإسالة شتاءً و ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية باستمرار بتحسين الفواقد في المراكز المستهلكة للطاقة الكهربائية .

-      تأمين الآليات اللازمة لرفع وتيرة العمل و الحد من الهدر في الوقود و الزيوت و الصيانة للآليات القديمة .

-      إعفاء بعض محطات ضخ المياه من التقنين الكهربائي و قد تمت مراسلة الشركة العامة للكهرباء بهذا الخصوص .

-      تقديم التسهيلات اللازمة لتأمين التجهيزات الميكانيكية و الكهربائية و تامين الصيانة اللازمة لبعض التجهيزات التي تحتاج إلى الاتصال مع الوكالات الأجنبية حصرياً .

-      تأمين تجهيزات الآبار المحفورة عن طريق المنظمات المانحة علماً أنه تم تحديد الآبار التي يحتاج العمل لتشغيلها بالسعة القصوى لاسيما بعد إطلاع المنظمات المانحة على هذه الاحتياجات و إبداء استعدادها لتقديمها .

-      تحويل جميع القيم المالية المترتبة بسبب الأعمال الإرهابية إلى صندوق إعادة الإعمار .

تنفيذ مشاريع رئيسية و أخرى قيد التنفيذ

-      استكمال أعمال مشروع خط الجر الثاني و وضعه في وقت قريب في الخدمة مما سيشكل مصدراً مائياً داعماً لحاجات أهالي مدينة اللاذقية من مياه الشرب .

-      تشغيل محطة بكراما و هي قيد الاستلام و التجريب .

-      استكمال تنفيذ محطات المعالجة في الجوزية و البهلولية و هي حالياً متوقفة عن العمل بسبب عدم إمكانية توريد المواد و التجهيزات بسبب العقوبات الاقتصادية على سورية علما أن نسبة التنفيذ وصلت إلى 80بالمئة.

مشاريع استراتيجية مستقبلية

تتضمن خطة السنوات القادمة لمؤسسة المياه تنفيذ عدد من المشاريع المائية الاستراتيجية و هي : مشروع ضخ المياه من سد 16 تشرين ، بناء خزانات احتياطية لمدينة اللاذقية سعة 5000 م3 عدد 2 ، مشروع الضخ الشتوي من الينابيع المنتشرة بكثرة في محافظة اللاذقية ، مشروع استثمار آبار المحطة الحرارية ببانياس ، مشروع السخابة – حمام القراحلة ، مشروع محور حرف المسيترة " مضخات و قساطل " .

    

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش