عاجل

 

الوحدة أونلاين: -  ازدهار علي-

واجهت منظومة الإسعاف السريع في مديرية الصحة باللاذقية مهمات كبيرة من جراء الأزمة  دون أن يستتبع ذلك رفد المنظومة بإمكانات  إضافية .

حول هذا الموضوع و آلية تسيير عمل المنظومة بما يلبي نداءات المدنيين و جرحى الجيش وتقديم الخدمات الاسعافية  لهم في الوقت المناسب و بالشكل المطلوب جرى الحديث مع د. لؤي سعيد رئيس منظومة الإسعاف في مديرية صحة اللاذقية حيثأكد أن المنظومة  و رغم الظروف الصعبة استطاعت تنفيذ  المهام المطلوبة منها  بل إنها تمضي بشكل دؤوب وبكفاءة مميزة ، لافتاً الانتباه إلى أنها تعرضت خلال بدايات الأزمة إلى خسائر مادية وبشرية  جراء اعتداءات المجموعات الإرهابية  .

مواجهة التحديات

 أوضح د. سعيد أن ثمة نقصا حادا في كادر العمل،  إضافةً إلى نقص عدد السيارات  و هذا كله فرض ضغوطاً هائلة على المنظومة إضافةً إلى ازدياد حجم  و أعباء مهام  العمل المطلوبة و نوعيتها و  متطلبات تنفيذها . 

و لمواجهة تلك التحديات - و الحديث للدكتور سعيد - لجأت المنظومة إلى وضع خطة عمل مبنيّة على مضاعفة جهود العاملين فيها من خلال زيادة عدد مناوبات الممرضين و السائقين ، مشيراً إلى  أن معظم العاملين يضطرون للعمل على مدار الأربع و العشرين ساعة لمدة  تزيد أحياناً عن  ثلاثة أيام بلياليها.

أعمال منظومة الإسعاف خلال عامي 2014 و 2015

استعرض  د. سعيد أعمال منظومة الإسعاف خلال الأعوام الماضية  وفق جدول إحصائي موضحاً أيضاً زيادة المهام وفق رسم بياني يبين زيادة  حجم الأعمال التي قامت بها المنظومة الإسعاف منذ بداية تأسيسها إلى تاريخه مذكّراً بأن  خدماتها تشمل الآتي :  حوادث الطرق و الأزمات القلبية و التسممات والنسائية ومرامي نارية  و الحروق والداخلية و الأطفال والكسور و الرضوض و حالات أخرى ، مشيراً إلى أن هذا يفرض زيادة الاهتمام بموضوع طب الطوارئ .

 و بيّن د. سعيد أن عد الخدمات التي قدمتها المنظومة خلال العام الماضي  بلغ  19000 خدمة إسعافية  و في العام الحالي وصلت إلى  ما يزيد عن 9000 منذ بداية العام و لغاية الشهر السادس  

مطالب ملحة محقة ومقترحات

حدّد  د. سعيد أهم المطالب والمقترحات فيما يتعلق بشؤون وشجون العاملين في مجال الإسعاف والطوارئ ، و هي :

1.  تشجيع عمل طب الطوارئ على كافة مستوياته، وبجميع السبل لتطوير عمل الإسعاف.

2.  زيادة طبيعة العمل الممنوحة للعاملين في طب الطوارئ والإسعاف وعلى خلاف وظائفهم ودرجات تعيينهم.

3. تشجيعالتوسع في اختصاص طب الطوارئ على كافة المستويات "معاهد متوسطة - تمريض - أطباء باختصاص طب طوارئ".

4. السعي الجدي الدائم لتأمين المواد اللوجيستية و اللوجيستيكية الضرورية في عمل الطوارئ.

5. تشكيل لجنة في كل مديرية صحة لوضع خطة سنوية لتطوير خطط مواجهة حالات الطوارئ والكوارث بالشكل الذي يضمن استعدادا  تاما ودائما لكل متوقع.

6.    تأمين أماكن مناسبة لإقامة العاملين المناوبين في نقاط ومراكز الطوارئ يتوفر فيها حمامات ومرافق ضرورية، وتزويد المناوبين لمدة 24 ساعة بوجبات الطعام.

7.  تشميل سيارات الإسعاف والعاملين عليها بالتأمين الشامل.

8. توحيد نظام العاملين المناوبين بين كافة المحافظات بشكل يضمن حقوق العاملين ويبين ما لهم وما عليهم بكل وضوح ودقة منعاً للشعور بالغبن لدى العاملين ومنعاً لإثارة التساؤلات وغيرها التي تتكرر بشكل مزعج ومحرج دون أن نجد لها المخارج القانونية والمناسبة، خاصة في ظل نقص العدد وزيادة الحاجة لمناوبات إضافية لتلبية جميع النشاطات والمهام والنداءات.

9. تلافي  صعوبة إصلاح سيارات الإسعاف والتجهيزات الطبية فيها بسبب نقص الخبرات المحلية وعدم توفر قطع تبديل لأن مصدر السيارات أوروبي أو غربي بأضعف الإيمان ياباني وبالتالي فإن موضوع الصيانة يتأثر بشكل كبير بموضوع الحصار والعقوبات.

وتمنى د. لؤي سعيد  أن تلقى تلك المطالب الاهتمام الصادق من ذوي الشأن والعمل الجاد على تأمينها .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش