عاجل

الوحدة أونلاين :– تمام ضاهر-
(سورية لن تركع ) – بهذه العبارة تبدأ المقاوِمة ريم حديثها حول رحلتها
مع المقاومة ، وجبهات القتال ، ودورها في حمل السلاح ، في مبادرة تطوعية
ذاتية ، ضمن صفوف المقاومة السورية .
فتيات تحت القنص
تقول المقاومة ريم درويش
ثمّة سيدات كثيرات التحقن بالمقاومة ، يدفعهن الواجب الوطني ، ورغبتهن في
إثبات مقدرتهن على القتال ، والميدان بنفسه اعترف بأنهن (حفيدات زنوبيا )
، فالمرأة لا تنقصها الجرأة ، وفي حال تدريبها على فنون القتال ، يمكن
الاعتماد عليها في تنفيذ أصعب المهام القتالية ، وقد جرى عرض أكثر من
مقطع فيديو ، تظهر فيه فتيات المقاومة تحت القنص ، يبتسمن ويرفعن شارات
النصر ، رغم شراسة المعركة ، وغزارة النيران ، هذه الحالة تحفيزية لكل
الشابات والشباب ، للالتحاق ضمن صفوف المقاومة ، والقوات المسلحة .
المرأة صنو الرجل
تتابع ريم فتقول :
 دور المرأة لا يقل عن دور الرجل ، ولا يتجزأ في أرض المعركة ،
فالمقاتلات في الميدان هنّ صنوات المقاتلين ، والإقدام والشجاعة واحد
موّحد ، واليوم حفيدات زنوبيا يزددن جرأة ، وقوة ، بالإضافة إلى تواجدهن
في أماكن أخرى ،  غير جبهات القتال ، كالأطقم الطبية ، وتجهيز الطعام ،
وغيرها من المهام الأساسية .
احملوا السلاح
تختم ريم حديثها فتقول :
في هذه الظروف العصيبة ، التي نمر بها جميعا ، لم يبق من خيار أمامنا سوى
المقاومة ، وإبقاء الإصبع على الزناد ، لذا أطالب كل فتاة سورية بالتفكير
في سوريتنا فقط ، ونحن في كل حواراتنا ، ولقاءاتنا نردد شعار: سورية لن
تركع ، وهي فعلا لن تركع ، بفضل رجال الله ، أبطال الجيش العربي السوري ،
فإن بادرنا بالالتحاق به  شابات وشبان ، فالنصر لا بد أقرب ، بالنسبة لي
قمت بتقديم أوراق تطوعي ، بعد تقديم أسرتي لضريبة الدم ، واستشهاد أخي
محمد في ساحات الواجب ، والحرب الكونية علينا ما تزال مستمرة  ، وكبيرة ،
والهجمة الإرهابية شرسة ، لكننا منتصرون بعون الله ، بفضل إيماننا ، و
تضحيات شهدائنا ، وصمود السوريين رجالاً ونساءً ..

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش