عاجل

 الوحدة أونلاين : - تمام ضاهر-

أنهى مجلس محافظة اللاذقية أعمال دورته العادية الثالثة بجلسة اخيرة عقدت بحضور د. أوس عثمان رئيس المجلس ، ومدراء النقل الداخلي ، والمحروقات ، والخزن والتسويق ، والكهرباء ، والمخابز الآلية .

وقدم أعضاء مجلس المحافظة مداخلاتهم  ،وأسئلتهم ، التي تطال أعمال المديريات المذكورة .

بدورهم أجاب المدراء عن مداخلات الأعضاء ، وفيما يلي أبرز تلك الإجابات :

محطتا محروقات جديدتان

مدير شركة محروقات أكد بأن هناك جهداً مستمراً لإنشاء محطات وقود جديدة تغطي احتياجات الأخوة المواطنين من المشتقات النفطية وأن الشركة حالياً بصدد محطتين لصالح شركة محروقات ، أيضاً تقوم الشركة بدراسة بناء أربعة خزانات ثابتة ، بهدف بيع المازوت وذلك في منطقة كراجات جبلة ، ومحطة البولمان باللاذقية ، وتعود ملكية هذه الخزانات لشركة محروقات وهي مخصصة للبولمانات والسرافيس فقط .

وأضاف مدير شركة محروقات بأنه وبناء على توجيهات السيد محافظ اللاذقية جرى تشكيل لجنة تقدير الاحتياجات الفعلية من مادة المازوت لصالح المنشآت الاقتصادية والصناعية .

التقنين لسان حال الناس

من جهته أجاب مدير الكهرباء باللاذقية عن تساؤلات السادة أعضاء المجلس والتي تمحورت حول التقنين وزيادة ساعاته وأوضح بأن ضابطة مخالفات الكهرباء تقوم بتحرير 60ضبطاً يومياً حول مخالفات استجرار كهرباء غير مشروع .

وأن هناك احتمالاً لزيادة ساعات التقنين مع حلول فصل الصيف ، وارتفاع درجات الحرارة .

بدوره أكد مدير المخابز بأنه لا يوجد تحسين حالي على مستوى جودة الرغيف ، وأن هناك عملاً يتمحور حول تلبية حاجات المحافظات الساخنة ، من مادة الخبز ،وانه جرى مؤخراً ايقاف بيع مخبز الصليبة ، حيث جرى نقل الكميات المنتجة إلى محافظة أخرى بالطائرات .

أجواء الامتحانات مقبولة واللاذقية الأفضل في القطر.

بدوره قدم مالك شبول عضو المكتب التنفيذي لشؤون  التربية مداخلة حول امتحانات الشهادة الإعدادية وأكد شبول بأن أجواء الامتحانات بشكل عام مقبولة ،وأن الأسئلة يتم إرسالها من المركز وفق طريقة بنك أسئلة حيث تتباين الأسئلة بين محافظة وأخرى .

ونوه شبول بأجواء الامتحانات في محافظتي اللاذقية وطرطوس ،وأشار إلى أنه وسط وجود محافظات منفلتة بسبب الأوضاع الحالية ، فإن اجواء الامتحانات في اللاذقية وطرطوس هي الأفضل بالقطر.

المواطن العادي وهمومه السياحية

أيضا وبحضور مدير السياحة تساءل مالك خدام حول حق المواطن العادي في الوصول إلى الشاطئ والسباحة مستنكراً عدم وجود مسابح شعبية في اللاذقية حيث جرى إعطاء الشواطئ للنافذين ومواقع الخمس نجمات .

أيضا قدم حسن الزرقة مداخلة حول المقاهي الشعبية الموجودة على كورنيش جبلة وأن هذه المقاه تحولت بقدرة قادر إلى سياحية وأن أسعارها تثقل كاهل المواطنين وأن الفقراء لا يتجرأون على الاقتراب منها .

بدوره أكد مدير السياحة بأن هذه المقاهي الشعبية تتحول إلى سياحية عندما تقوم بتحقيق المواصفات المطلوبة ، وهنا يتم منحها هامشاً في التسعير ؟!

أخيراً ختم الزرقة مداخلته بالقول : إن من يدفع الأثمان دائماً هو : المواطن وأن بعض المواطنين لا يستطيعون دفع ثمن الجلوس على شاطئ البحر وتناول شفة من القهوة .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش