عاجل

https://s3.reutersmedia.net/resources/r/?m=02&d=20180702&t=2&i=1278846643&r=LYNXMPEE611IN&w=1200الوحدة أونلاين:

قدم المنتخب البرازيلي أداءا طيبا في فوزه بهدفين نظيفين على نظيره المكسيكي ضمن منافسات الدور ال16 من نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في روسيا.
وطمأن لاعبو السامبا جماهيرهم بعدما أظهروا جدية كبيرة في طريقة التعامل مع الخصوم مما يؤجج الحلم البرازيلي بمعانقة النجمة السادسة وحمل الكأس الذهبية إلى الأراضي البرازيلية من جديد.
ورغم أن رفاق نيمار يصلون إلى مرمى الخصم بسهولة ويهزون الشباك بسلاسة إلى أنهم جميعا يلتزمون بالحالة الدفاعية ويشاركون بقوة في الزود عن منطقتهم في حالة لم تكن معتادة للمنتخبات البرازيلية المتتالية،وليس أدل على ذلك من تلقي الشباك البرازيلية لهدف واحد منذ انطلاق المونديال الروسي ما يجعل أبناء المدرب (القوي) تيتي على الطريق الصحيح نحو الوصول إلى المباراة النهائية.
ورغم أن بداية المباراة حملت ضغطا مكسيكيا واضحا شكل خطورة على المرمى البرازيلي إلا أن راقصي السامبا استعادوا زمام المبادرة وأوقفوا المد المكسيكي في حالة تدلل على أنها أسلوب متبع من قبل المدرب البرازيلي لاستنزاف طاقات الفريق الخصم ، فاصطدمت تسديدة لوزانو بأحد المدافعين بعد دقيقتين من البداية كما تكرر الأمر مع هيكتور هيريرا لكن مع تقدم الوقت في الشوط الأول كانت البرازيل الطرف الأفضل .
ومع انطلاق الشوط الثاني وضع نيمار دا سيلفا مهاجم باريس سان جيرمان الكرة داخل الشباك،بعدما تحرك على حدود منطقة جزاء المكسيك قبل أن يمرر الكرة بكعب القدم إلى ويليان الذي أوصل تمريرته العرضية المنخفضة إلى نيمار فوضعها الأخيرفي المرمى.
https://s3.reutersmedia.net/resources/r/?m=02&d=20180702&t=2&i=1278816252&r=LYNXMPEE611AM&w=1200وقبل نهاية المباراة بقليل قاد نيمار هجمة برازيلية من بعد منتصف الملعب بعد تلقيه تمريرة بينية من فرناندينيو ، ليواجه حارس المكسيك ويلعب الكرة عن يساره فوصلت إلى البديل فرمينيو الذي دخل مع الكرة إلى الشباك معلنا تثبيت الفوز البرازيلي والعبور الآمن إلى الدور ربع النهائي.
وفي المؤتمر الصحفي عقب اللقاء قال خوان كارلوس اوسوريومدرب المكسيك : للأسف هذا مخجل لكرة القدم. أهدرنا وقتا طويلا بسبب لاعب واحد في إشارة منه إلى نيمار الذي بالغ في التمثيل بحسب ادعاد المدرب المكسيكي.
وأضاف أوسوريو:”هذا مخجل لكل من يشاهدون المباريات وكل الأطفال... لا يجب أن يدعي السقوط. اعتقد أن هذا أثر على سرعتنا وأسلوبنا“.
في حين دافع تيتي مدرب البرازيل عن نيمار ورفض اتهامه بالتمثيل فيما فضل الحديث عن تطور مستوى فريقه الذي بدأ في العثور على إيقاعه بالفوز الثالث على التوالي.
وقال ”الفريق ما زال ينضج. أردت تكرار أداء المباراة الماضية والنضج وحدث ذلك“.  
المصدر: وكالات

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش