عاجل

الوحدة أونلاين: غيث حسن

ضمن منافسات كأس آسيا لكرة القدم تحت سن 23 عاما يلاقي منتخبنا الأولمبي غدا الأحد نظيره الكوري الجنوبي في محاولة لتعويض خسارته القاسية أمام منتخب أستراليا في المباراة الإفتتاحية ضمن المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانب منتخبنا كلا من أستراليا وكوريا الجنوبية وفيتنام .
ويعتبر هذا اللقاء فرصة أخيرة لمنتخبنا كي يبقي على حظوظه قائمة في التأهل إلى الدور الثاني ، فبعد الأداء المتواضع أمام أستراليا والأخطاء الدفاعية القاتلة تشكلت صورة قاتمة لدى الجماهير السورية ،وباتت غير واثقة من إمكانية المنتخب على الذهاب بعيدا في البطولة وإدخال الفرحة إلى قلوب الجماهير التي مازالت تعيش على ذكريات المنتخب الأول ومسيرته المشرفة في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018.
ويمكننا القول أن الشكل الذي ظهر به المنتخب في مواجهة أستراليا لا يوحي بأنه قد تحضر جيدا للمقارعة الآسيوية ، فبدت خطوطه مفككة ، وانسجام اللاعبين معدوم ناهيك عن السذاجة التي أبداها الخط الخلفي عند كل مواجهة مع مهاجمي الفريق الخصم ، ولا ننسى الارتجالية وانعدام الثقة بالنفس لدى مهاجمينا عند وصولهم إلى منطقة المنتخب الأسترالي، وما لفت الانتباه أكثر أن الكادر الفني لم يستطع تدارك أخطاء الشوط الأول وضبط إيقاع المنتخب بما يتناسب مع المجريات ، ومن شاهد اندفاع لاعبينا مع بداية الشوط الثاني ووصولهم المتكرر إلى مرمى المنتخب الأسترالي يدرك أنه كان قادرا على العودة وخاصة بعد هدف تقليص الفارق لكن قصور الرؤية الفنية وعدم التمكن من إدارة المباراة وخلق حالة من التوازن بين الهجوم والدفاع أدت إلى قبولنا هدفا ثالثا أسقط أملنا في الخروج بنقطة تعادل على الأقل كانت كفيلة بدخولنا إلى المواجهة المرتقبة مع كوريا الجنوبية بوضع أفضل .
بكل الأحوال تأمل الجماهير السورية من منتخبها طي صفحة اللقاء الافتتاحي مع أستراليا والعودة بقوة من بوابة كوريا الجنوبية بغية حصد النقاط الكاملة وتمهيد الطريق من جديد للعبور إلى الدور الثاني ، وهذا أمر قابل للتحقق إن تداركنا الأخطاء وتعاملنا باحترام مع المنافس الذي لاقى صعوبات عديدة قبل التفوق على فيتنام بهدفين لهدف .
يذكر أن اللقاء سيجري في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم غد ، في حين يلتقي منتخبا أستراليا وفيتنام في العاشرة صباحا لحساب المجموعة الرابعة .

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش