عاجل

الوحدة أونلاين: معن حسن

يستعد فريق جبلة لخوض منافسات المجموعة الثالثة المؤهلة إلى التجمع النهائي لأندية الدرجة الأولى بكرة القدم, فيفتتح لقاءاته يوم الأربعاء القادم بالحلول ضيفاً على فريق مصفاة بانياس, بعد أن استراح الفريق في المرحلة الأولى من مباريات المجموعة.
للوقوف على آخر تحضيرات الفريق تحدث الكابتن أكرم علي مدرب جبلة للوحدة أونلاين قائلاً:
بداية رحلة الفريق الحالي شهدت ولادة قيصرية نتيجة الظروف القاسية التي مرت على نادي جبلة عقب هبوطه الموسم الماضي, فوكلت من قبل مجلس الإدارة بمهمة تجميع الفريق وتدريبه, علماً بأنه لم يكن هناك سوى ثلاثة لاعبين شبان على كشوف النادي وهم (محمد خوجة, ميهوب اسماعيل, عبد الله حمود) ،فانطلقنا من فكرة رئيسية قوامها إعادة الروح للنادي بإعادة أبنائه الموجودين والمبتعدين ومن لم يحصل على فرصته سابقاً, فدعينا إلى تجمع لهؤلاء اللاعبين وبالمقابل كلفنا أنا والكباتن محمد ثائر حسن وحسن حميدوش (كلجنة تعاقدات) من قبل الإدارة لإجراء مفاوضات وتعاقدات سريعة لبناء الفريق, وبالفعل بدأت تمارين التجمع وبدأنا بالتوقيع للاعبين أبناء النادي الذين لعبوا الموسم الماضي للفريق وبعض اللاعبين الآخرين, وتمكنا خلال فترة قياسية من تشكيل نواة للفريق و إعادتهم إلى التمارين وقمنا بتصفية اللاعبين الموجودين وانتقاء النخبة منهم لمباشرة الاستعداد لدورة تشرين الكروية, وشكلت المشاركة الايجابية في دورة تشرين والاستقرار الإداري وتعيين كادر فني كامل للفريق حالة إيجابية أرخت بظلالها على استقرار الفريق وسرعة تقدمه على الطريق الصحيح, فقمنا بعدها بدراسة المراكز التي تنقص الفريق وبدأنا بالبحث عن لاعبين يشغلونها بحسب الإمكانيات المتاحة ولا يمكن إغفال بأننا نشارك في الدرجة الأولى حيث أن هناك لاعبون كثر لا يوافقون على اللعب فيها, وبالفعل تم التعاقد مع اللاعبين ابراهيم الطويل وأسامة باش بيوك وعباس عسل وأديب عيسى, وبذلك اكتملت عناصر الفريق رغم بعض الإصابات الطفيفة الموجودة وبانتظار جاهزية اللاعب ميهوب اسماعيل بعد العمل الجراحي الذي أجراه.
وتابع الكابتن أكرم حديثه عن أهداف المرحلة الحالية فقال:
هدفنا الحالي هو التأهل إلى التجمع النهائي المؤهل مباشرة للدوري الممتاز, فنحن أساساً قمنا ببناء فريق قوي ومنافس لهذا التجمع لضمان العودة إلى الدوري الممتاز سريعاً, فالتجمع النهائي دوري حقيقي وصعب ويحتاج إلى عمل كبير ونحن على الموعد بإذن الله.
وعن تجربته الأولى كمدرب أول لفريق في الدوري السوري وطموحاته قال العلي:
إن تعاون الجميع من (إدارة وكادر ولاعبين) سيكون مقدمة لنجاحي ونجاحنا جميعاً في مهمة إعادة نادينا إلى مكانه الطبيعي, ونحن اليوم ككادر جبلاوي شاب ومجتهد من أبناء النادي نستحق أن نأخذ فرصتنا في التدريب فيه بعد خضوعنا لدورات تدريبية ونتيجة مسيرتنا الطويلة في الملاعب السورية وكذلك عملنا كمدربين للقواعد وكمساعدين لمدربي الفريق الأول, ولن ندخر جهداً في خدمة نادينا دائماً.
وختم العلي كلامه برسالة إلى جماهير جبلة الغالية التي ضربت أمثلة بالوفاء لفريقها وناديها, متمنيا عليهم أن يكونوا على الموعد كما عهدهم الجميع، وأن يقفوا مع الفريق ويصبروا عليه لنزرع على وجوههم الابتسامة قريباً إن شاء الله.

 

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

Prev Next

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش