عاجل
اعتباراً من السبت تقنين الكهرباء ثلاث ساعات في الخطة ولمدة خمسة أيام

الوحدة أونلاين: - بتول حبيب - 

تكثر ظاهرة التسول على الأرصفة وإشارات المرور ومداخل الأبنية وخاصة في المناسبات الرسمية حيث يستغل المتسول الأعياد والمناسبات لكسب المال... فالتسول يعد ظاهرة سريعة الانتشار.. منذ عدة سنوات كنا نرى الأولاد والنساء في هذه المهنة.. أما اليوم فنرى رجالاً قادرين على  العمل يقومون بالتسول واستجرار العطف من الناس فمن الممكن أن يعترض طريقك رجل يقول لك : ((لدي عائلة وأولاد لا أستطيع اطعامهم)).

كما وانتشرت مؤخراً ظاهرة النساء اللواتي يقرعن الأبواب ويبدأن بالبكاء لكسب مبالغ أكبر من المال أو قد يطلبن التبرع لعمل الخير كحجة وهمية.. عدا عن الأطفال المنتشرين  بشكل كبير على الأرصفة فما أن تخرج للتنزه حتى يأتيك طفل يطلب العطف والصدقة وما أن تتصدق عليه حتى يتكاثر حولك ما يقارب العشرة اطفال لا تعرف من أين جاءوا وتبدأ المعركة بينكما وفي بعض الأحيان لا تستطيع التخلص والهرب منهم.. ولكن من المسؤول عن هؤلاء الأطفال بالتأكيد لا يعملون لوحدهم.. فهل يتبعون لشبكة تعمل على تشغيلهم واستغلالهم؟!  أم أن عائلاتهم اخرجتهم من المدرسة ووجدوا في هذا العمل طريقاً جيداً  لكسب المال ؟!

الظاهرة تحتم على الجهات المعنية ضبط الحالة حتى لا تتحول لمهنة يمارسها كثير من الناس فهي طريق سهل لكسب المال وبخاصة مع تردي على الحالة المعيشية للمواطنين.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش