عاجل

 

الوحدة أونلاين – ازدهار علي


أقامت مديرية صحة اللاذقية دائرة الموارد البشرية والتطوير الإداري بالتعاون مع نقابة أطباء الأسنان اللقاء العلمي الأول لأطباء الأسنان لهذا العام ، و ذلك على مدرج المديرية بإشراف الدكتورة ليلى مطره جي .
تضمن اللقاء محاضرة بعنوان : " كيفية تحقيق إعادة التأهيل الفموي " للأستاذ الدكتور نزيه عيسى دكتوراه في التيجان والجسور - كلية طب الأسنان جامعة تشرين ، تناولت المحاضرة آلية إعادة بناء الأقواس السنية إذ يتم وضع خطة تعويضية مدروسة بعد الموافقة على حالة المريض العامة والموضعية بما فيها العظم .
و هناك جملة من العناصر الهامة في وضع خطة المعالجة المتكاملة و هي : موقع الأسنان العلوية , موقع الحدود القاطعة السفلية والبعد العمودي الإطباقي , موقع الأسنان الأمامية السفلية , إطباق الأسنان الخلفية , توجيه الحركات الإطباقية.
و من جملة الأسباب التي تتطلب إعادة بناء الأقواس السنية كما بيّن د. عيسى هي أسباب تجميلية , قلع الأسنان الناجم عن إنتان أو رض أو أمراض حول سنية باستخدام تقانات متعددة : التعويضات الثابتة التقليدية , تحويل التعويضات المتحركة إلى ثابتة باستخدام الزرع .
وأشار د.عيسى إلى أنه من أجل إعادة البناء الفموي لابد من تخطيط المعالجة التي تتضمن تقييماً نوعياً لكل المعطيات المتوفرة عن طريق : أمثلة وقياسات سنية وحول سنية , تسجيلات لعلاقات إطباقية , صور فوتوغرافية .
كما تحدث المخاضر عن ضرورة فصل الأقواس السنية في الفك السفلي لأنه قابل للثني و أيضاً غير مرتبط بعظام أخرى .
وأشار في ختام محاضرته إلى أن غاية تأمين تعويضات ثابتة هو تحسين وظائف و جمالية الأسنان وعندما يستطيع طبيب الأسنان من وضع دراسة ناجحة وتطبيقها بشكل ملائم ستصبح التعويضات مطلباً أساسياً لعدد كبير من المرضى من أجل إعادة التأهيل الفموي الذي يستند على مجموعة أسس باستخدام تقانات متعددة لبناء الفم وفق قواعد أساسية صحيحة تخدم إنجاز الوظائف الفموية وتخلّص المريض من آلامه .
هذا وقد عرض خلال المحاضرة العديد من الحالات السريرية التي تمت متابعتها من حيث إعادة بناء الأقواس السنية أي إعادة التأهيل الفموي .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش