عاجل

 الوحدة أونلاين :-ازدهار علي-

 أقيمت في المعهد العالي لبحوث البيئة – جامعة تشرين ورشة عمل بيئية تدريبية ثانية حول تمكين الشباب و اليافعين وتعزيز شراكتهم في العمل الأهلي البيئي  بمشاركة خمسة و ثلاثين متطوعاً من كافة كليات الجامعة .

 تأتي هذه الورشة ضمن سلسة ورشات عمل تنفذها وزارة الدولة لشؤون البيئة بالتعاون مع منظمة اليونسيف بهدف توظيف الطاقات الشبابية و تفعيل نهج العمل التشاركي.

"الوحدة أونلاين " واكبت فعاليات الورشة و التقت  عدداً من المشرفين و القائمين على أعمال الورشة إضافةً إلى المشاركين بها  :

 د.محمد عيسى عميد المعهد العالي لبحوث البيئية – جامعة تشرين قال :

هذه الدورة البيئية التدريبية تأتي ترجمةً  لشعار ربط الجامعة بالمجتمع بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية و الجمعيات الأهلية بهدف نشر وتعميق و تكريس مفهوم الثقافة البيئية لدى أفراد المجتمع .

و في ورشة العمل هذه سيكون الطلاب المشاركون بمثابة سفراء الجامعة الذين ستوكل إليهم مهام الحفاظ على البيئة ونشر مفاهيم الثقافة البيئية السليمة في الجامعة و محيطها المجتمعي من خلال مبادرات بيئية تطوعيةليكون شعارنا  : بيئتنا خالية من التلوث لاسيما في ظروفنا الراهنة التي عانينا منها جراء أعمال تخريب المباني و العبث بموارد الطبيعة من قبل الإرهاب.

 د.حسين جنيدي – نائب عميد  المعهد العالي لبحوث البيئة و منسق الورشة في الجامعة قال:

:تهدف هذه الورشة إلى تشكيل نواة  للعمل التطوعي قوامها طلاب الجامعة الذين تم تدريبهم على كيفية طرح  المبادرات و آلية تنفيذها ، تلك  المبادرات التي ستخدم  الجامعة و المجتمع المحلي على حد سواء ، علماً أن المبادرات المقبولة ستموّل من قبل منظمة اليونيسف وبإشراف من وزارة الدولة لشؤون البيئة.

و تابع د.جنيدي : ما يميز الورشة الثانية  هو  المتدربين الذين ينتمون إلى  شرائح عمرية  مختلفة  بدءاً من طلاب المركز الوطني للمتميزين وصولاً إلى طلاب الدراسات العليا في الجامعة والذين  بدورهم ينتمون إلى كليات ومعاهد الجامعة المختلفة. وفي سبيل ضمان تطبيق بعض المبادرات في الجامعة   كان التركيز على ضرورة مشاركة  أعضاء من نادي الباحثين الشباب في الجامعة ، هؤلاء الأعضاء  الذين سيشكلون ضمانةً لتنفيذ المبادرات التطوعية في المراحل القادمة بما يسهم في تعزيز نهج التشاركية ، آملين أن تجد هذه المبادرات طريقاً للتطبيق على أرض الواقع بمساعدة  وتوجيه من إدارة الجامعة التي كانت المحفّز لدعم هكذا ورشات ومبادرات لما فيه تطوير العملية التعليمية في الجامعة.

-  م. محمد يوسف كردي المنسق الوطني لأعمال المشروع - مدير التوعية والإعلام البيئي في وزارة البيئة قال :

تأتي هذه الورشة ضمن سلسة ورشات عمل مع متطوعين من كليات و معاهد جامعة تشرين و منظمات و جمعيات أهلية و شعبية و بيئية .

الغرض منها تأهيل و تنظيم كوادر و فرق  بيئية تطوعية من أجل نشر الوعي البيئي و العمل من أجل تنفيذ مبادرات بيئية على أرض الواقع و التي من خلالها سيتم تسليط الضوء على مشكلة بيئية ما أو على الأقل المساهمة في حل جزء من هذه المشكلة البيئية .

و أشار م. كردي إلى أن هذه الورشات نفذت بأسلوب تفاعلي من خلال رسائل و طرق و أساليب تفاعلية تشكل بوابة عبور للمشاركين إلى ميدان التنمية وحماية  البيئة و المحافظة عليها عموماً  إن كان ضمن الجامعة أو محيطها .

-  المشارك أحمد غصون -  كلية الهندسة المدنية - قسم الهندسة البيئية و عضو نادي الباحثين الشباب بالمعهد العالي للبحوث البيئية قال :

الغاية من جميع المبادرات التي ينفذها جميع المشاركين عموماً هي المساهمة قدر المستطاع في حل مشكلاتنا البيئية .

 و لقد أختار  فريق عملنا مشكلة النقص الحاصل في   المساحات الخضراء في الساحل السوري لاسيما في المناطق التي تعرضت إلى الحرائق بسبب  الأعمال الإرهابية  من قبل المجموعات المسلحة في الريف الشمالي في محافظة اللاذقية و مهمة فريقنا تتجلى بزيادة الوعي تجاه الغطاء النباتي في مشقيتا ، باعتبار إن غابات المنطقة التي تم اختيارها قد  تعرضت للحرائق  .

 أساس مبادرتنا  توعية طلاب المدارس في مشقيتا وتسليط الضوء على هذه القضية الهامة ،إضافة إلى إقامة حملات تشجير ، و نحن ماضون في هذا العمل التطوعي البيئي ضمن فريق عمل مبادرتنا التي اخترناها في هذه الورشة بالتوازي مع أعمال تطوعية بيئية ينفذها نادي الباحثين الشباب.

-   المشاركة زينب علي غصون – طالبة ماجستير كيمياء بيئية في المعهد العالي لبحوث البيئة قالت :

تم تدريبنا في الورشة على تنمية روح المشاركة ضمن عمل جماعي و كيفية الحفاظ على البيئة من خلال التخطيط و التنفيذ و التقييم .

و لقد اختار فريق عملنا موضوع ترشيد استهلاك المياه في المدارس و التوعية حوله لاسيما أننا نعاني من مشكلة شح المياه ، و تستند  فكرة العمل على طرق متعددة مثلا : الرسومات و مجلات الحائط و إقامة المسابقات وسيتم تنفيذ هذه المهام بعد  اتخاذ مجموعة إجراءات بدءاً من  وضع عنوان مناسب لمبادرتنا و توزيع  فريق العمل و أخذ الموافقة  من الجهات المعنية .

-   المشارك ماهر شبانة إجازة بعلم الاجتماع البيئة قال :

بيئتنا حالياً يلزمها المزيد من العناية  و الاهتمام بسبب ما تتعرض له من أعمال تخريب و تدمير.

 و نحن الشباب نمتلك زمام المبادرة و المشاركة طوعياً في تنفيذ مهمتنا التي اخترناها في مبادرتنا و هي ترشيد المياه في إحدى الوحدات السكنية بالجامعة حيث سيتم التركيز على هذه الوحدة بهدف إعطاء نتيجة أفضل ..وبعدها سيتم العمل على هذا الموضوع على نطاق أوسع.

- المشاركة بادية منذر صقر – سنة ثالثة من مركز الوطني للمتميزين قالت :

انطلاقاٌ من محبتنا للعمل التطوعي شاركت مع مجموعة من زملائي و الأساتذة بالمركز و كانت الورشة رائعة ولقد أعجبتني الأفكار التي طرحت فيها حول المفاهيم البيئية و  تشكيل المبادرات البيئية  و هذه المعلومات جديدة بالنسبة لنا  .

فريق عملنا " قطرات" أختار موضوع ترشيد استهلاك المياه و نشر الثقافة البيئية  حول هذه المسألة في المدارس و نحن من موقع التميز لدينا حس المسؤولية والمبادرة للعمل الطوعي .

-المشاركة أيله بارود – سنة أولى من المركز الوطني للمتميزين قالت:

من منطلق زيادة ثقافتي البيئية ورغبتي في المشاركة بالعمل التطوعي شاركت بورشة العمل هذه و لقد اختار فريق عملنا موضوع " نحو بيئة نظيفة  في التخلص من النفايات  بطرق سليمة " الذي سيتم تنفيذه في المدارس و الأحياء و على الشاطئ .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش