عاجل

 الوحدة أونلاين : - ازدهار علي -

 زيادة الأشعار عند المرأة  في مناطق غير مرغوب بها كالوجه مثلاً  مشكلة ينبغي النظر إلى أسبابها المرضية من خلال معالجة الخلل الهرموني المسبب للمشكلة و من ثم التوجه إلى المعالجة التجميلية و منها الليزيرية للتخلص من الأشعار الزائدة .

حول هذا الموضوع أجابتنا الدكتورة سها أحمد صالح الاختصاصية بالأمراض الجلدية و الزهرية عن مجموعة تساؤلات من خلال الحوار الآتي :

ماهي الشعرانية ؟

هي نمو زائد لأشعار قاسية و مصطبغة "انتهائية" لدى النساء في مناطق من الجسم ينبغي أن يكون الشعر فيها وبرياً ..

هذه المناطق تتأثر بارتفاع مستوى الأندروجين  وهي : الشفة العليا، الذقن ، الثدييان ، الساق، الزند ، الجبين ، أعلى الظهر ، أسفل الظهر ، أعلى البطن ، أسفل البطن ..

و عموماً تعاني نساء حوض المتوسط و الهنديات من أشعار في الوجه أكثر من نساء شرق آسيا و إفريقيا.

-        ما الآلية الإمراضية للشعرانية ؟

  تتحدد نوعية الأشعار في الأجسام تبعاً للهرمونات ، و تغطي الأشعار الوبرية معظم أنحاء الجسم .

ما يحدث أنه في مرحلة البلوغ تحرض الهرمونات انقلاب الأوبار إلى أشعار خشنة قاسية .

و تنمو أشعار الإبطين و العانة لدى النساء دون أية دلالة مرضية فهي تتحرض بمستويات أندروجين طبيعية .

الهرمون الأهم في تحول الأشعار من زغبية إلى مصطبغة هو الأندروجين "التستوستيرون "الذي يتم تركيبه في مكانين هما : الكظر و المبيض و ينتقل هذا الهرمون بالدم إلى الجريب الشعري حيث يعمل أنزيم  5-  ألفا ريدو كتاز على تحويله إلى مشتق فعال "ديهيدروتستوستيرون " محولاً الأشعار من وبرية ناعمة إلى قاسية و مصطبغة .

لذلك فإن الشعرانية تنتج عن زيادة الأندروجين في الدم أو عن زيادة فعالية الأنزيم 5- ألفا ريدو كتاز  على مستوى الجريب .

  ما هي أسباب الشعرانية ؟

   إن الأسباب متعددة  وهي :

   مبيضية :  المبيض متعدد الكيسات "pco "  ، أورام المبيض السليمة و الخبيثة .

   كظرية :  فرط تصنع الكظر الخلقي ، أورام الكظر .

-        نخامية : تناذر كوشينغ ، ضخامة النهايات ، الأورام الغدية المفرزة للبرولاكتين .

-        درقية : قصور الدرق .

-        الشعرانية الغامضة أو العرقية تشخص عند نفي جميع الأسباب الأخرى .

-        السبب الأشيع للشعرانية هو متلازمة المبيض متعدد الكيسات "pco  " ويعد مسؤولاً عن 80 % من حالات الشعرانية .

  ماهي متلازمة المبيض متعدد الكيسات ؟

   تسمى أيضاً متلازمة شتايين ، لوفينتال  ... تشريحياً  هي عبارة عن كيسات صغيرة متعددة "جريبات " في قشر المبيض بمراحل مختلفة مع فرط تصنع في الصندوقة الباطنة التي تعد مصدراً للأندروجينات المبيضية .

أما سريرياً :  فتراجع المريضة بقصة تباعد طموث و شعرانية و بدانة و عد شائع و حاضنة أندروجينية .

  و إمراضياً : تتعلق هذه المتلازمة بمقاومة الأنسولين الذي يؤدي ارتفاع مستواه في الدم إلى زيادة إنتاج المبيض للأندروجين .

  ما هي مخاطر المبيض متعدد الكيسات؟

   العقم ، ازدياد خطر سرطان الرحم و الثدي و خطر الأمراض القلبية الوعائية إضافةً إلى زيادة خطر الإصابة بالسكري .

  كيف يشخص هذا المرض و ماذا عن معالجته ؟

يشخص بالاعتماد على الأعراض السريرية و التحاليل المخبرية و إجراء فحص صدوي " إيكو " للمبيضين .

و  هناك عدة إجراءات  متبعة في المعالجة ، هي :

  إنقاص الوزن للبدينات .

   إعطاء المعالجة المضادة للأندروجين  "سبيروتيرون ،إتينيل استراديول: المعروف بـ " Dian-35 "    إعطاء خافضات السكر الفموية "ميتفورمين ".

   المعالجة الجراحية : تثقيب المبيض لإنقاص النسيج المفرز للأندروجين .

بالعودة إلى الشعرانية  و بعد تحديد أسبابها ، كيف تعالج ؟

   بعد معالجة الأسباب الباطنية للشعرانية السابق ذكرها ، يمكن أن نلجأ  إلى عدة حلول نذكر منها :

-        طرق مؤقتة :  إزالة الشعر  "epilation  "  بالملقط أو الشمع أو الخيط .

  طرق دائمة : تخريب الأشعار بالتحليل الكهربائي electrolysis   أو التحليل الحراريthermolysis  .

  مساوئها : مزعجة ، تسبب التهاب أجربة شعرية ، تصبغ تالٍ لالتهاب الجلد .

  حسناتها : يمكن استعمالها مع جميع أنماط الشعر حتى الأبيض منه  .

  الطرق الحديثة : و هي إزالة الشعر  بالليزر " Laser  " و يستهدف مادة الميلانين في جراب الشعرة .

وهناك العديد من أجهزة الليزر  المستخدمة : الليزر الياقوتي النابض " Longpulsed ruby " . ليزر الألكسندرايت " Alexandrite  " .الديودليزر " Diode laser  " . ليزر إندياك " Nd:yac  " . الضوء النابض الشديد " " IPL " .

تختلف أنواع الليزر المذكورة عن بعضها بأطوال الموجات التي تقع في مجال الأشعة الحمراء و تحت الحمراء .

و مهما كان نوع الجهاز الليزري المستخدم فإن الأشعار القاسية المصطبغة أكثر استجابةً من الأشعار الوبرية ، كما إن الأشعار في طور النمو هي التي تتخرب تحت تأثير الليزر ، لذلك ينبغي ترك فاصل زمني بين الجلسات " 8- 12 أسبوعاً " .

و يختلف عدد الجلسات من مريضة إلى أخرى فليس هناك دراسة تحدد عدد الجلسات المطلوبة ، لكن عموماً كلما ازداد عدد الجلسات  كانت نسبة التحسن أكبر .

كما و تختلف الاستجابة تبعاً للمنطقة  التي تعاني من الشعرانية : فهي أفضل ما تكون في الإبطين ثم الساقين و الأقل استجابة هي منطقة الوجه .

يضاف إلى ذلك نمط الجلد الذي له دور مهم  فالبشرة الداكنة أكثر عرضة للتأثيرات الجانبية من البشرة الفاتحة ، لذلك نضطر " و الحديث للدكتورة صالح   " إلى تخفيض الطاقة و بالتالي زيادة عدد الجلسات .

لذلك فإن الاستجابة الأفضل تلاحظ عندما تكون  الأشعار  سوداء و البشرة فاتحة .

ما هي أهم التأثيرات الجانبية التالية للجلسات ؟

الإحمرار " الحمامى " ، الوذمة ، الألم ، التهاب الأجربة ، فرط التصبغ ، نقص التصبغ ، التآكلات ، التندب ، تحول الأشعار الوبرية إلى انتهائية "قاسية " في المناطق المجاورة للمنطقة المعالجة بالليزر .

أخيراً كل مريضة شعرانية ينبغي أن تقيّم و تضبط هرمونياً فالمعالجة الهرمونية وحدها غير كافية و كذلك الأمر المعالجة الليزيرية وحدها أيضاً غير كافية .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش