عاجل

الوحدة أونلاين: - ازدهار علي -  

منذ حوالي الأسبوعين سجلت أقسام الإسعاف في  المشافي العامة بمحافظة اللاذقية عشرات حالات التسمم الغذائي جراء تناول السمك..

الدكتور غياث معروف الاختصاصي بأمراض التحسس و المدرّس في كلية الطب البشري بجامعة تشرين كان قد عاين بعض المرضى في مشفى الأسد الجامعي و أطلع على أوضاعهم الصحية.

هذا الموضوع كان محور اهتمام دائرة الموارد البشرية و التطوير الإداري – مديرية صحة اللاذقية التي دعت د.معروف لإلقاء  محاضرة تحت عنوان : التحسس على السمك حقيقة أم وهم؟

 بدايةً تحدث د.معروف في محاضرته  عن الحساسية والتي قال عنها أنها ارتكاس مناعي مبالغ فيه (زائد عن اللزوم) تجاه محسس معين. لكن بيّن الدكتور غياث معروف أن هناك حساسية حقيقية و هناك حساسية كاذبة  موضحاً الفرق بينهما حيث قال :

الحساسية الحقيقة مردها خلل مناعي في جسم المريض و المادة المحسسة هي بروتين السمك بحد ذاته بغض النظر عن كمية بروتين السمك المتناولة (كمية صغيرة أو كبيرة) علماً أن الأعراض قد تحدث عند تناول كمية قليلة جداً.

تشمل الأعراض : الشري "الطفح الجلدي " ، الوذمة الوعائية ، انتفاخ العينين و الشفتين ،  هبوط الضغط  وأحياناً أعراض تنفسية تشمل ضيق التنفس و الوزيز.

أما الحساسية الكاذبة على السمك و تسمى أحياناً التسمم بالهيستامين أو التسمم بأسماك من عائلة السكمبري (Scombroid poisoning)   تكون الآلية هنا " و الحديث للدكتور معروف "  غير مناعية و تعتمد على الكمية المتناولة من السمك و تحدث عند تناول أنواع محددة من الأسماك مثل سمك البلاميدا أو الكمبري أو الماكريل الملوث بالبكتيريا بسبب  ارتفاع درجات الحرارة و سوء التداول و النقل و التخزين " يتطلب تخزين السمك درجة حرارة تقل عن  4 درجات مئوية " .

 و في حال تخزينه في درجة حرارة تزيد عن 5 درجات مئوية لمدة تتراوح من  4 إلى 5 ساعات تتطور البكتيريا في أنواع الأسماك المذكورة حيث تحول هذه البكتيريا الهستيدين الموجود بوفرة في هذه الأسماك إلى هيستامين وهو المسؤول عن أعراض التسمم أو الحساسية الكاذبة و تشمل الأعراض : الوهج والاحمرار في مناطق الوجه و العنق و الصدر وغيرها من المناطق و أحياناً حس تنميل و وخز في الجلد مع صداع و غثيان و إقياء و تسرع القلب و حالة من القلق قد تكون شديدة .

أهم النصائح هي :

قدم د.معروف في محاضرته عدة نصائح لتجنب التسمم الغذائي من تناول الأسماك و هي :

-        التأكد من أن السمك طازج من خلال رائحته و لون الغلاصم وعيونه البراقة  إضافة إلى عدم شرائه من الباعة الجوالين و من على البسطات و كذلك الأسواق الشعبية التي لا تلتزم بشروط حفظ و تخزين الأسماك المطلوبة  .

-        في حال تناول السمك و حدوث الأعراض المذكورة سابقاً ينبغي التوجه إلى أقرب قسم إسعافي في المشافي العامة حيث يعطى لهم مضادات الهيستامين ، إضافةً إلى مراجعة طبيب أمراض الحساسية للتأكد من كون الأعراض كاذبة أم حقيقية .

-        يجب عدم إهمال الأعراض لأنه في حال تطورها تؤدي إلى هبوط ضغط دم شديد جداً مشكلاً خطورةً على حياة المريض .

-        لا بد من التنويه بتشديد دور الرقابة التموينية في قمع الحالات المخالفة لشروط حفظ الأسماك و بالتالي تجنب التعرض إلى حالات التسمم جراء تناولها .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش