عاجل

الوحدة أونلاين – ازدهار علي -  

  حدوث بعض المشكلات الصحية في فترة الصيام  مردها تغيير العادات الغذائية و عدم التنظيم الجيد وهذه المسألة غالباً يمكن تدبيرها عبر إتباع بعض النصائح الطبية.

 لكن بعض الأمراض يصعب تدبيرها خلال شهر رمضان ما يعرض الصائم إلى مخاطر صحية جسيمة و بالتالي يفضل منعه من الصيام .

حول هذا الموضوع  أفادتنا  د. رغداء قدار طبيبة الأسرة – عضو المجلس العلمي لطب الأسرة الآتي :

يتعرض الصائم إلى عدة مشكلات صحية ، نذكر منها :

1- - الصداع والنفخة وعسر الهضم,وسببها العادات الغذائية الخاطئة و سنتطرق إلى حلول هذه المشكلات في مقال قادم  .

2- - حدوث فتق بين المعدة والمريء (صمام الفؤاد). وتظهر هذه الحالة نتيجة حدوث قلس معدي مريئي  وما يرافقه من شعور بالحموضة والحرقة، ويسبب تقرح والتهاب جدار المريء، وان لم تعالج الحالة فستتطور ليحدث القيء بعد تناول الوجبة الدسمة.

والأكثر عرضة للخطر الأشخاص الذين  يعانون من السمنة والذين ينامون بعد الوجبة مباشرة.

3ــــ قد تزداد حدة بعض الحالات المرضية التي كانت خاملة مثل القولون العصبي وألم المرارة والإمساك.

وإن استمر الإمساك طويلا، فقد يسبب شقاً شرجياً أو الإصابة بالبواسير أو تدهورها في حال كانت موجودة سابقاً.

ويعزى انتشار الإصابة بالإمساك إلى سوء اختيار الطعام، بسبب افتقاره للألياف مع قلة شرب الماء وقلة الحركة.

يمنع الصيام في الحالات التالية:

1ــــ القرحة الحادة الحديثة: إذ يتطلب علاجها عدم خلو المعدة من الطعام لفترة طويلة.

2ــــ المصابون بحالة متطورة وشديدة من القلس المعدي المريئي يتطلب علاجهم تقسيم وجباتهم إلى عدة وجبات خفيفة توزع خلال اليوم مع تناول الأدوية في مواعيدها.

3ــــ هناك حالات مرضية ترافق مرضى الجهاز الهضمي مثل أمراض القلب والغدد والسكر والكلى، هؤلاء يمنعون من الصيام لضرورة التزامهم بتناول الأدوية في مواقيت معينة و يفضل دوماً استشارة الطبيب المتخصص تبعاً للحالة .

هناك أمراض خاملة، لا تظهر أو تسبب أعراضاً إلا في رمضان نتيجة للصيام، ومن أشيعها:

1ــــ حصوات المرارة: قد تحتوي المرارة على حصوة لا تسبب أعراضا أو مشاكل، فينصح الشخص بتركها وعدم إزالة المرارة. لكن نتيجة عادات رمضان الخاصة، كخلو الجهاز الهضمي من الطعام، بما يسهم في البداية بزيادة الترسبات على المرارة، حتى تحاول التخلص منها، مما قد يزيد من حجم الحصوة الموجودة سابقاً.

كما إن الإكثار من تناول الأطعمة الدهنية بشكل يفوق بكثير ما تعود عليه الشخص في الأيام العادية يسبب اعتصار المرارة بشكل كبير، حتى تفرز العصارة الصفراوية الهاضمة للدهون، خلال الوجبة وبعدها مما يسبب الألم. 

2ــــ القرحة: قد تكون القرحة بسيطة ولا تسبب أعراضاً في الأيام العادية، لكن نتيجة لخلو المعدة من الطعام لفترة طويلة أثناء الصيام مع الإكثار من تناول الفلفل والبهارات، فقد تنشط وتتفاقم  محدثةً أعراضاً مزعجة لدى المريض.

ـ3- البواسير:  يحتمل الإصابة بالإمساك خلال الأيام العشرة الأولى من  الصيام نتيجة تغيير العادات الغذائية مثل عدم تناول وجبة الإفطار والقهوة " القهوة ملينة  للأمعاء " وتقليل تناول الألياف والسوائل .

ويترتب عن استمراره تطور حالة البواسير من درجة بسيطة إلى درجة شديدة. و للتذكير فإن البواسير تتطور نتيجة الإمساك والشد في منطقة الشرج، وهي حالة مرضية مؤلمة وقد يرافقها النزف.

4-- يشتكي البعض من الشعور بالانتفاخ وتكون الغازات بعد تناول الخضار الورقية، ويدل ذلك على تحسس الجهاز الهضمي.  وتظهر الأعراض مثل : انتفاخ وغازات وإمساك ومغص معوي بعد تناولها. وغالباً ما تنتج عن إصابتهم بحالة «القولون العصبي»، لكن في أحيان قليلة قد تُعزى للتحسس فقط.

ومن أشهر أنواع الأغذية المسببة لتهيج حالة القولون العصبي: البهارات والفلفل و المعجنات والبقوليات والخضار الورقية، بيد أن ذلك لا يمنع الشخص من تناول الخضراوات المفيدة، حيث يمكنه العلاج بتناول أنواع من الأدوية.

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش