عاجل
روسيا والولايات المتحدة قادرتان على احلال السلام والاستقرار في سورية
وزير السياحة يعفي مدير سياحة اللاذقية رامز بربهان ومعاونته رغداء بركات

الوحدة أونلاين - ازدهار علي -

لنبدأ من حيث يرتسم الأمل و تزهر الابتسامة بألوان الحياة ليصبح المستحيل ممكناً .

ففي ميادين الطب لم يعد لليأس مكان و لا للألم مسكن ، و كل جديد تنتجه مختبرات العلم بات يبث روح الأمل و التفاؤل .

اليوم عندما نتحدث مع أطباء الأورام الذين يمارسون عملهم في مراكز معالجة الأورام الكيميائية و الشعاعية يشيرون بكل ثقة إلى ضرورة تصحيح الأخطاء الماضية حول كل ما يُشاع عن أمراض الأورام الخبيثة ،  فالأدوية المناعية الحديثة  تثبت يوماً بعد يوم  نجاعتها و باتت فرص الشفاء المحققة متاحة .

  و مما لاشك فيه بأن هذا التحسن الملموس في نوعية العلاج و الحياة  لمرضى الأورام في سورية وفرت أسبابه الدولة السورية التي تدعم علاج مرضى السرطان و تقدم لهم العلاج مجاناً من أدوية و إجراء فحوصات و تحاليل مخبرية و إقامة في المشفى تفوق تكلفتها المليارات و هذا ما لا نراه في دول العالم قاطبة سواء في دول الجوار لا بل و الدول المتقدمة .

و مركز معالجة الأورام السرطانية – وحدة المعالجة الكيميائية و الشعاعية بمشفى تشرين الجامعي باللاذقية يتبع بروتوكولات علاجية حديثة ويمتلك كوادر طبية ذي خبرات واسعة مما يضعه في مصاف المراكز المشهود لها بالنجاح .

" الوحدة أونلاين " جالت في أقسام المركز للإطلاع على واقع العمل و أجرت عدداً من اللقاءات :

-        الدكتور نادر عبدالله رئيس شعبة الأورام  و المعالجة الكيمائية  أفادنا بأن المركز-  أو ما تُعرف تسميته بوحدة المعالجة الكيميائية و الشعاعية بمشفى تشرين – يحتل المرتبة الثانية في سورية بعد مركز البيروني بدمشق من حيث الخبرات و نوعية المعالجة و الأدوية المتوفرة و آلية تأمينها .

و تابع : خلال بدايات الحرب على سورية  منذ عام  2012  وحتى نهاية عام  2015 كان  مركز المعالجة الكيميائية و الشعاعية بمشفى تشرين هو المركز  الوحيد الذي يستقبل مرضى الأورام من جميع المحافظات ، وذلك بعد إيقاف العمل في  مشفى الكندي للأورام  بحلب بسبب  تدميره من قبل  المجموعات الإرهابية المسلحة و كذلك إيقاف العمل في  مشفى البيروني بدمشق  بسبب تواجده في منطقة ساخنة   ، ما شكلّ عبئاً كبيراً على مركز المعالجة الشعاعية و الكيميائية في مشفى تشرين باللاذقية.

 و كان المركز  يستقبل أعداداً كبيرة من  المراجعين بما يفوق طاقته الاستيعابية  وتراوحت أعدادهم   من  500 إلى 600 مريض  ما يعكس حجم الضغوطات  الهائلة  على عمل المركز الذي أدى مهامه على أكمل وجه .

و تابع الدكتور عبدالله : حالياً المركز يعمل ضمن طاقته الاستيعابية  بعد تخفيف ضغط العمل عليه و إحداث وحدات للمعالجة الكيميائية  في حمص و طرطوس و حلب و دمشق ووحدات معالجة  أخرى للمشافي العسكرية ما أسهم في توزيع المرضى بشكل عادل على جميع قطاعات الصحة و بالتالي تخفيف الضغط على مركز علاج الأورام باللاذقية .

و أصبح عدد المرضى  الذين يستقبلهم المركز  حوالي  400 مرضى يومياً  من مرضى المعالجة الكيميائة و الشعاعية والمتابعة  ضمن  عيادات خارجية بإشراف أربعة أطباء .

          ماذا عن الأدوية العلاجية توافرها و أسباب انقطاعها  ؟

أوضح الدكتور عبدالله : إن جميع خدمات المركز  تُقدم مجاناً للمرضى و لا يضطر المريض إلى شراء الأدوية إلا في حال انقطاع بعض الأنواع من حين لآخر.

و تابع الدكتور عبدالله : منذ  بداية الحرب على سورية و لغاية الشهر الرابع من عام 2017  مرت سورية بأزمة انقطاع أدوية عامة إضافةً إلى حدوث بعض المشكلات التي تتعلق بتأخر إيصال الأدوية أو انجاز العقود .

ونوه الدكتور عبدالله  بأن النصف الثاني من عام 2017 العام الماضي كان يُعد الفترة الذهبية للمركز فيما يتعلق بتأمين الأدوية بشكل كامل تقريباً و بنسبة 95 % .

كما بيّن الدكتور عبدالله أن آلية استجرار الأدوية للمركز منذ عام 2017 و لغاية عام 2018  تسير وفق طلب حاجات المركز للأدوية التي يتم رفعها إلى وزارة التعليم العالي ومنها للمؤسسة العامة للتجارة الخارجية  التي يقع على عاتقها تأمين الأدوية  عن طريق شركات الأدوية .

و على ضوء ذلك  – و الحديث للدكتور عبدالله – فإن دور المركز للمعالجة الشعاعية و الكيميائية  بمشفى تشرين ينحصر فقط في رفع  مستلزماته من الأدوية وفق احتياجات المركز إلى مؤسسة العامة للتجارة الخارجية  و هي بدورها تتولى مهمة تأمين الأدوية .

وذكر  الدكتور عبدالله أن المركز حالياً و منذ بداية العام الحالي فقط يعاني من انقطاع 12 صنفاً دوائياً كيميائياً  و هي أدوية أساسية و هامة  تخدم شريحة كبيرة من المرضى بمعدل 100 % ، لكن  بالمقابل فإن الأدوية النوعية متوفرة بشكل جيد دون انقطاع .

 و من أجل تأمين نقص الأدوية فإن  المركز على تواصل مع المؤسسة العامة للتجارة الخارجية من أجل حل مشكلة نقص  الأدوية بشكل فوري  حيث  تمت المطالبة  بتأمين الحاجة الشهرية للمركز ريثما يتم تأمين حاجة المركز للأدوية بالكامل  لعام 2018 .

د.جرجس : تسجيل نسب عالية من حالات الشفاء

الدكتور ميخائيل جرجس أستاذ في قسم الأورام و الدم مشرف بقسم المعالجة الكيميائية للأورام  حدثنا قال:

الشائع بين الناس هو تركيزهم على حالات الأورام التي لا تشفى و يغفلون التحدث عن الجانب المضيء ألا وهو  حالات الشفاء المحققة عند المعالجة ،  و يصر البعض التحدث بسلبية عن الأورام السرطانية  في حين أن 50 إلى 60 % من حالات الأورام قابلة للشفاء و نذكر من بينها سرطان الدم فإن نسبة الشفاء منه تبلغ 60  % من حالات السرطانات الحادة ، و نسبة الشفاء من سرطان الثدي تبلغ 80% .

وتابع الدكتور جرجس : هناك تطورات حديثة لعلاج السرطان و تُعرف باسم الأدوية المناعية التي ستقلب وجه  علاج السرطان ، و تلك الأدوية متوفرة عندنا في مركز الأورام بمشفى تشرين منذ حوالي ثلاث سنوات و النتائج ستظهر خلال السنوات المقبلة  و ستكون مدهشة  على صعيدي العلاج و الشفاء .

وبيّن الدكتور جرجس أنه تتوفر معطيات أولية تُسمى نسبة الاستجابة للخلايا الورمية على المرض ونسبة البقيا للمريض التي ازدادت مدتها لعدة سنوات .

كما نوّه الدكتور جرجس بوجود تجارب دوائية جديدة عالمياً سوف تُعلن عن  ظهور أجيال من  أدوية مناعية  جديدة و ستكون أكثر فعالية  و ستكون النتائج مدهشة و سورية حريصة على تأمين الأدوية الحديثة  عالمياً أول بأول  .

وحول الأورام الشائعة التي يستقبلها المركز ذكر الدكتور جرجس بأن أكثرها انتشاراً هي أورام الرئة و الثدي و البروستات و الكولون التي تشكل 70 % من حالات الأورام .

و أشار الدكتور جرجس إلى أن المركز يسجل حالات شفاء من الأورام  لدى الأطفال بنسبة عالية تتراوح من 80  إلى 85 %  ،  منوهاً بأن عيادته في المركز وحدها  سجلت حالات شفاء تامة  لـ 48 طفلاً من بين  50  طفلا ً كانوا يتلقون العلاج في المركز  و كذلك الحال لبقية العيادات في المركز التي تسجل حالات شفاء بنسب عالية منذ افتتاح المركز .  

و ذكر الدكتور جرجس أن المرضى من محافظات حلب و حمص و طرطوس و اللاذقية و ريفها يراجعون مركز العلاج الشعاعي و الكيميائي بمشفى تشرين بوصفه  مرجعاً استشارياً نتيجة الخبرة العالية لأطباء المركز وهم ستة أطباء  إضافة إلى أن ربط المركز بالجامعة يعطيه قيمة علمية كبيرة.

و أشار الدكتور جرجس إلى أن سورية هي الدولة الوحيدة ضمن المنطقة  التي تؤمن علاج الأورام مجاناً للمرضى وهذا خيار الدولة رغم ما يترتب من تكلفة على ميزانيتها.‏

                بالأرقام

 المشرف الإداري السيد نادر محمود  أفادنا ببعض إحصائيات  التي يسجلها المركز :

بلغت قيمة صرفيات الأدوية بعام 2017/   3 مليار و 446 مليون ليرة سورية .

يبلغ عدد المرض الذين يتلقون خدمة العلاج على جهاز المسّرع الخطي سنوياً 25200 مريض وسطياً وعلى جهاز الكوبالت 27000 مريض سنوياً و بمعدل وسطي  200 مريض أسبوعياً.

يستقبل المركز يومياً حوالي 400 مريض وسطياً .، و يبلغ  وسطياً عدد المقيمين يومياً 50 مقيماً .

 

                نعم للحياة ... نشاط ترفيهي للمرضى

صادف زيارتنا المركز وجود نشاط " نعم للحياة " الذي دأبت جمعية سوق الضيعة على  إقامته منذ  أربع سنوات و زيارة المرضى أسبوعياً بهدف إشاعة جو الفرح و التفاؤل من خلال الرقص على أنغام الموسيقا بهدف رسم الابتسامة على وجوه الأطفال و الكبار المرضى في المركز    .

و بيّنت الصيدلانية زينة وليد رئيسة الجمعية أن هدف الجمعية تقديم الدعم النفسي لمرضى الأورام  لما للفرح تأثير إيجابي في تقوية الجهاز المناعي للمرضى إضافة ً إلى  توزيع أعضاء الجمعية  نصائح غذائية  هامة للمرضى من أجل حثهم على إتباع نظام غذائي سليم وصحي .

لمحة عن مبنى المركز

تأسس مركز الطب النووي لمعالجة مرضى الأورام السرطانية - شعبة المعالجة الكيمائية و الشعاعية  عام 2006 بهدف تقديم الخدمة السريعة للمرضى و التي شهدت تطورات عدة و أصبح بإمكان المرضى الذين تتطلب معالجتهم البقاء في المشفى  الإقامة  فيه و تلقي خدمة  الاستشفاء .

هذا المركز و بوصفه المركز الوحيد الذي واصل تقديم خدماته خلال فترة الحرب  شهد ضغطاً كبيراً في العمل .

يتألف مبنى مركز المعالجة من ثلاثة طوابق هي :‏

الطابق الأرضي ويضم الاستقبال و مكتب القبول , و 4 عيادات خارجية لاستقبال المرضى الجدد و مرضى المتابعة و العلاج  , وغرف الحقن السريع المخصصة  للمعالجة الكيميائية , وقسم المخبر و الصيدلية  ومدرج علمي مخصص للمحاضرات والمؤتمرات.‏

الطابق الأول : قسم النساء والأطفال ومخصص للمعالجة الكيميائية المديدة والاستشفاء  وغرفة مخصصة للإجراءات الطبية التخصصية .‏

الطابق الثاني: قسم الرجال ومخصص للمعالجات المديدة .

الطابق الثالث : الاستشفاء لجميع المرضى و الصيدلية  إضافةً إلى شعبة النظائر المشعة  وهي قيد التجهيز من أجل وضعها حيز الخدمة  .

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش