عاجل

 الوحدة أونلاين :- ازدهار علي-

الأمراض المشتركة بين الإنسان و الحيوان ، هي أمراض تنتقل عن طريق  العدوى من الحيوان إلى الإنسان وليس العكس وتشمل الحمى المالطية - السعار " داء الكلب"  - ولاحقاً الكيسات المائية.

 مديرية صحة اللاذقية تتصدى لتلك الأمراض المشتركة في مركز السل الكائن ضمن حرم المشفى الوطني باللاذقية  من خلال تقديم العلاج المجاني للمرضى إضافةً إلى نشر رسائل التوعية الصحية وتعزيز دور التثقيف الصحي ، عن تلك الخدمات حدثنا الدكتور مصطفى صالح  رئيس المركز موضحاً أنواع الأمراض المشتركة مفهوماً  و واقعاً في محافظة اللاذقية  إضافةً إلى البعُد الوقائي منها  :

1 ــ الحمى المالطية :  و هي مرض جرثومي " و الحديث للدكتور صالح " ينتج عن جرثومة هشة تُدعى "البروسيلا "  التي  تنتقل إلى الإنسان عن طريق أساسي ألا وهو شرب الحليب غير المغلي أو تناول الجبنة أو اللحمة غير المطهوتين  جيداً لذلك يُنصح بغلي الحليب ومشتقاته جيداً قبل تناولها وأيضاً الطهي الجيد للحم .

  و في هذا السياق أشار د. صالح إلى قيام المركز بدراسة حالات الإصابة بالحمى المالطية  ومصدرها  وإجراء الفحوص المخبرية الضرورية وفق معايير منظمة الصحة العالمية ، إضافةً إلى وضع خطة المعالجة المناسبة حسب طبيعة كل حالة وتوفير الدواء مجاناً للمرضى .

 2 ــ السعار "داء الكلب"  : هو مرض فيروسي قاتل " حسبما ذكر د.صالح " و يحدث  نتيجة عضة  أو خمج من حيوان مريض ، مشيراً إلى أن جميع  الثدييات  تنقل السعار للإنسان إذا كانت مصابة ، و يسبب هذا المرض حتماً الموت  في حال عدم العلاج ، لذا ينصح من ناحية الإسعاف الأولي " و الحديث للدكتور صالح "  في حال تعرض الإنسان إلى العض أو الخمج من قبل الثدييات بوضع مكان العضة تحت ماءٍ جارٍ وفركه بفرشاة جيداً لمدة 15 دقيقة والتوجه إلى مركز الأمراض المشتركة الكائن في مركز السل ضمن حرم المشفى الوطني باللاذقية ، إذ توفر مديرية الصحة بصورة دائمة اللقاح إضافةً إلى المصل لبعض الحالات كنوع من الوقاية وذلك خلال أوقات الدوام الرسمي ليتم تلقي الخدمة فيما بعد ضمن إسعاف مشفى الشهيد حمزة علي نوفل الوطني و في جميع الأوقات  في قسمي الإسعاف بمشفيي الباسل في القرداحة ومشفى إبراهيم نعامة بجبلة ).

3 ــ الكيسات المائية : حسبما عرّفها الدكتور صالح هي مرض طفيلي تسببه دودة المشوكة الحبيبية  يصيب الكبد والرئة بشكل أساسي ينتقل إلى الإنسان أساساً من خلال الكلاب وقد تصل قطر الكيسة إلى 20سم مما تتطلب التداخل الجراحي ، وتسعى حالياً الجهات الصحية إلى توفير العلاجين الدوائي و الجراحي  لهذا المرض.

و ذكر الدكتور صالح إلى أن محافظة اللاذقية تعد من المحافظات غير الموبوءة  بمرضي المالطية وداء الكلب قياساً بمناطق في بعض المحافظات مثل ريف حماه وحلب و إدلب ، مع الإشارة إلى أن ذروة الإصابات بهذين المرضين تكون في فصلي الربيع والصيف إذ  تتراوح عدد  الإصابات من 25 إلى 30 مريضاً ، وفي أوقات غير الذروة تتراوح  عدد  الإصابات من 5 إلى 10 مرضى، كما إن جميع المعلومات والبيانات الخاصة بسجلات المرضي تُرسل شهرياً إلى مديرية الأمراض السارية والمزمنة بوزارة الصحة التي تقوم بنشر وتطبيق معايير وأهداف البرنامج الوطني الخاص بالأمراض المشتركة .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش