عاجل

الوحدة أونلاين / ازدهار علي /

بهدف إجراء حملة توعية عن الداء السكري وتحت شعار الدائرة الزرقاء احتفت مديرية صحة اللاذقية باليوم العالمي للداء السكري بإقامة يوم علمي على مدرج مديرية الصحة تضمن إلقاء محاضرتين اثنتين  :

 (تسونامي الداء السكري- هل يمكن الوقاية منه )

 

 المحاضرة الأولى كانت للدكتور نبيل حيدر الاختصاصي بأمراض الغدد الصم والداء السكري بعنوان (تسونامي الداء السكري- هل يمكن الوقاية منه ؟).

استهل د.حيدر محاضرته بتعريف الداء السكري بأنه وباء القرن الحادي والعشرين إذ إن نسب الإصابة به تشهد تزايداً كبيراً عالمياً ، و تعد مجموعة ما قبل السكري - و هم الأشخاص المعرضون للإصابة بالداء السكري مستقبلاً - هي الأكثر خطورة . إزاء ذلك ينبغي أن يتركز اهتمام الجهات الصحية - و الحديث للدكتور حيدر - على  تأخير الإصابة بالداء السكري لدى هؤلاء المعرضين للإصابة وتقتضي  الوقاية تغيير نمط الحياة و طبيعتها بتغيير الحالة الكسولة للشخص والتوجه إلى ممارسة رياضة أسبوعيا  (لمدة 4 ساعات أسبوعياً) و كذلك الالتزام بالحمية الفقيرة بالدسم المشبعة و الغنية بالألياف.

وختم د. نبيل محاضرته  بأن الميتفورمين هو الدواء  الوحيد الذي يقي من الداء السكري.

الجديد في علاج السكري

المحاضرة الثانية للدكتورة منى زين العابدين ليلا (الاختصاصية بأمراض الغدد الصم و الداء السكري) بعنوان (الجديد في علاج الداء السكري ) تحدثت د. ليلا خلالها عن أهداف معالجة مريض السكري و قيم سكر الدم الطبيعية و القيم المطلوبة عند مريض الداء السكري ، موضحةً طرق معالجة مريض السكري و المتضمنة بشكل أساسي و بالدرجة الأولى تغيير نمط الحياة و الذي يشمل اتباع حمية غذائية و نشاط فيزيائي و تثقيف المريض السكري، و في حال دعت الحاجة  إضافة واحد أو أكثر من الأدوية الخافضة لسكر الدم بوصفها خط ثانٍ في المعالجة  .

كما استعرضت د. ليلا الزمر الدوائية المتوفرة لعلاج الداء السكري و آلية عمل كل منها،  و لاسيما منها الأحدث في هذا المجال و التي تسمى (مثبطات ناقل الصوديوم و السكر نمط 2)  إذ  تعمل على طرح سكر الدم عن طريق الكلية.

وتناولت د.ليلا أيضاً  طريقة مقاربة المريض السكري بشكل عام و معايير و كيفية اختيار العلاج الدوائي المناسب له في البداية ثم متابعته و إضافة أدوية أخرى بهدف الوصول إلى ضبطٍ جيدٍ لأرقام سكر الدم، مختتمةً محاضرتها بالتأكيد على أنه يجب اختيار الطريقة العلاجية المناسبة لكل مريض حسب حالته و أن العديد من الدراسات العلمية النوعية لا تزال مطلوبة لتأكيد فعالية و سلامة الأدوية الحديثة المستخدمة في علاج الداء السكري.

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش