عاجل

الوحدة أونلاين/ ازدهار علي/

ضمن نشاطات دائرة الموارد البشرية ـــ شعبة التأهيل والتدريب بمديرية صحة اللاذقية  ألقى الدكتور زهير فضة الأخصائي بأمراض الغدد الصم و الاستقلاب محاضرة تحت عنوان :    "عوز الفيتامين D المخاطر والتدبير "

قدم خلالها  لمحة تاريخية عن اكتشاف الفيتامين D ، موضحاً أنه أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون ويسمى فيتامين الشمس لأن الجسم يقوم بتصنيعه عند تعرض الجلد لأشعة الشمس وهناك مصدر آخر هو المكملات الغذائية والأغذية المدعمة ، مشيراً إلى أن عوز الفيتامين D واسع الانتشار وهناك ملايين الناس في العالم لديهم عوز فيتامين D ويعزى ذلك إلى: تغيّر في طبيعة الحياة والمسكن والعمل وكذلك في العادات الغذائية وعادات الملابس ، ونقص امتصاص الجلد للفيتامين D  مع تقدم العمر  ، البدانة ، تناقص شرب الحليب ،عدم التعرض لأشعة الشمس ووضع الواقيات الشمسية .

كما شرح د.فضة مخاطر عوز الفيتامين D وعلاقته بمجموعة من الأمراض ومن أعراض عوزه نقص الكالسيوم والفسفور ، آلام عظمية وعضلية غير وصفية ، حالات السقوط والكسور ، السرطانات لاسيما سرطان الثدي ، السكري ، الأمراض المتعلقة بالحياة ومشاكل الأعمار ” الاحتشاء ، ارتفاع ضغط الدم ، السكتات الدماغية .. ” ، العته والزهيمر  … ” مشدداً على الفوائد الكبيرة عند تعويض الفيتامين D.

على صعيد المعالجة أشار المُحاضر إلى أن العلاج سهل وبسيط وغير مكلف ويحصن الإنسان من الكثير من المشاكل الصحية ،علماً أن عوز الفيتامين D كان من الأخطاء الطبية الأكبر على مرّ العصور ولابد من تصحيح هذا الخلل ومن الحكمة تعويض هذا العوز ،و بحسب رابطة أطباء الغدد فإن الإنسان يحتاج لحدود 1000 إلى 2000 وحدة دولية يومياً مع مراعاة الحالة الفردية لكل شخص لتحديد الجرعة وهي جرعة غير عالية وليست مخيفة حيث أن كلفة التصحيح زهيدة أما النتائج مذهلة ورائعة في تقليل حدوث أمراض خطيرة جداً ،إضافةً إلى دوره في تحسين نوعية الحياة للناس المرضى والأصحاء .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش