عاجل

 

 

 

الوحدة أونلاين /ازدهار علي

 في إطار التعاون المشترك بين وزارة الصحة والمنظمات والجهات الصحية ذات الصلة وجهودها المستمرة من خلال مديرياتها بالمحافظات في دعم أنشطة برامج الصحة العامة وتوحيد سياسات العمل الصحي وفق بروتوكولات وتوصيات محددة ، واضحة المعالم ، ومدروسة التوجهات والأهداف، أقيمت في مديرية صحة اللاذقية  دورة تدريبية على  ”الدليل الوطني لتشخيص ومعالجة اللايشمانيا الجلدية ” الذي ينفذه البرنامج الوطني لمكافحة اللايشمانيا لعدد من الأطباء والمعالجين العاملين في مراكز مديرية صحة اللاذقية لمكافحة اللايشمانيا .

الدكتور عاطف الطويل مدير البرنامج الوطني لمكافحة اللايشمانيا أكد أن الهدف المباشر من ورشة العمل يتجلى في توضيح مخطط تدبير حالات اللايشمانيا وبروتوكول العمل الذي يحدد بدقة ووضوح الطرق الحديثة في تشخيص الإصابة ، وماهية الأساليب الحديثة في المعالجة وفقاً للدليل العلاجي .

وأردف : بأن الحقيبة التدريبية تنطوي على ضرورة تطبيق قواعد وخطوات المكافحة المتكاملة من خلال تعزيز المهارات وبناء القدرات لجهة التشخيص السريري وتدبير اللايشمانيا الجلدية وفق بروتوكول علاج اللايشمانيا وتوصيات منظمة الصحة العالمية  ،مشيراً إلى أهمية تعزيز نظام الترصد والإبلاغ وتوثيق الحالات ومتابعتها حتى الشفاء، وأهمية المسوحات والكشف المبكر عن الإصابات في كسر حلقة سراية المرض .

وحول الجوانب الوقائية والاجرائية تحدث الدكتور الطويل : عن ضرورات توضيح الأسباب البيئية المؤهبة لانتشار اللايشمانيا ودور الإصحاح البيئي في احتواء الإصابات ومكافحتها ، إلى جانب التأكيد على دور التوعية والتثقيف الصحي ودور الفرد والمجتمع في المكافحة .

وناقشت الدورة بالشرح والتفصيل مجموعة من المحاور والعناوين أهمها : ” التعاريف القياسية والأشكال السريرية للإصابة ، مخطط تدبير الحالات ، طرق التشخيص الحديثة ، طرق وإجراءات المعالجة الحرارية والجهازية ، التأكيد على الدور الوقائي وفاعلية الإصحاح البيئي في الحد من انتشار  الإصابات ، تفنيد الأساليب الحديثة في المعالجة  ” .

وقدمت الدورة للمتدربين نقلاً حياً ومباشراً لعدد من الإصابات التي تم الاطلاع عليها والاستجواب السريري لها والنقاش حولها واتخاذ الإجراء العلاجي المناسب كنوع من التدريب الميداني وربط الجانب النظرية بالتطبيق العملي  .

 وفي ختام الدورة أشاد السيد مدير الصحة الدكتور عمار غنام بالجهود المبذولة في سياق توحيد سياسات العمل والخطط المنهجية المعتمدة وطنياً في ترصد وتشخيص وعلاج اللايشمانيا .

يذكر أن مكافحة اللايشمانيا والحد من انتشارها تحتاج إلى شراكة ناجحة وعمل متكامل لعدة وزارات منها :   " الإدارة المحلية ، الزراعة ، البيئة ، الإسكان ، التربية ، الإعلام " ودورها في المكافحة والتوعية الاجتماعية .

 

 

 

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش