عاجل

الوحدة أونلاين / ازدهار علي/

 برعاية ومشاركة السيد محافظ اللاذقية أقامت الجمعية السورية للجراحة العظمية ندوتها الخريفية تحت عنوان : ” الأذيات العظمية الحربية وتدبيرها ، والجديد في جراحة اليد ” ، وذلك بالتعاون مع فرع نقابة أطباء اللاذقية والخدمات الطبية العسكرية وجامعة تشرين ومديرية صحة اللاذقية.

يندرج ذلك ضمن سياق تعزيز اللقاءات الطبية التخصصية الوطنية بين مختلف المحافظات ، وتشجيعاً لتبادل الأفكار والمعارف والتجارب والممارسات العملية لاسيما ما يخص الخبرة السريرية والتكنيك الجراحي ، ومواكبة كل جديد في جراحة العظام والمفاصل ، وتأكيداً على تركيز الجهود في خدمة ومعالجة الإصابات الحربية لأبطال الجيش العربي السوري.

أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم في كلمة الافتتاح  على أهمية الفكر والعلم في بناء الأجيال ، والحضارات ، وصناعة العلوم والمعارف .

 

وأشاد بدور الأطباء والأبحاث الطبية والتجارب السريرية في تدبير إصابات أبناء سورية من عسكريين ومدنيين جراء العمليات الإرهابية والحربية التي تشهدها البلاد .

كما  تحدث الدكتور جهاد الحاج إبراهيم رئيس الجمعية السورية للجراحة العظمية  عن عراقة سورية مهد الحضارات و التي ستنهض  من الحرب و تنبعث مجدداً كطائر الفينيق ، مشيراً إلى دور الطبيب السوري وتضحياته ضمن ظروف هذه الحرب الكونية الهمجية على البلاد في مداواة الجراح وتخفيف المعاناة والأوجاع عن أبناء سورية جميعاً وخاصة جنود الجيش والقوات المسلحة .

و على هامش فعاليات الندوة أقيم معرض طبي تضمن عرض مجموعة واسعة من الأدوات واللوازم والمثبتات والصفائح الخاصة بجراحة العظام والمفاصل وطيف من الأصناف الدوائية  والبروشورات الطبية .

من الجدير ذكره  أن برنامج الندوة تضمن مواضيع طبية تخصصية غنية ومنها : ” آلية تأهيل الأطراف المبتورة ، تدبير الضياعات العظمية في الساق التالية للإصابات الحربية ، شرح المفاهيم الحديثة لتدبير مريض متعدد الرضوض ، التعرف على مبادئ تدبير أذيات اليد ، شرائح الساعد لتغطية الضياعات المادية باليد ، كيفية تدبير أذيات اليد الهرسية ، طريقة تدبير الطلق الناري في العمود الفقري ، آلية علاج انكماش مربعة الرؤوس .

FaceBook  Twitter  

أضف تعليق


كود امني
تحديث

افتتاحية الصحيفة

شباك بحري

روافد

لفت نظر

فلاش